مقبرة جماعية في منزل شرطي مطرود

مقبرة جماعية في منزل شرطي مطرود

السبت ١٥ / ٠٥ / ٢٠٢١
عثرت السلطات على جثث سبع نساء وثلاثة أطفال مدفونة في منزل شرطي سابق في السلفادور.

وقال مكتب المدعي العام في السلفادور، إن الرجل 51 عاما، اعتقل ويجري التحقيق معه، للاشتباه في ارتكابه جرائم جنسية و13 جريمة قتل.


واتصل جيران الرجل في مدينة «تشالتشوابا» بالشرطة بعد أن سمعوا امرأة تبكي طلبًا للمساعدة.

وعثر رجال الشرطة على جثتي امرأة 57 عاما وابنتها 26 عاما في بركة من الدماء.

ومن بين الجثث التي عثر عليها أيضا فتاة 7 أعوام وولدان يتراوح عمرهما بين 2 و9 أعوام.

ولم توضح الشرطة سبب ارتفاع عدد جرائم القتل التي يتم التحقيق فيها إلى 13، وقال مكتب المدعي العام على تويتر إن بعض الأشخاص قُتلوا على ما يبدو قبل نحو عامين.

وأوضح أنه لا يزال التحقيق جاريا في سبعة قبور أخرى محتملة بمنزل الرجل.

وقال المحققون إن المشتبه به طرد من وظيفته كشرطي عام 2005 لسلوكه الجنسي العدواني وقضى خمس سنوات في السجن.
المزيد من المقالات
x