عاجل
عاجل

الجائحة

الجائحة

الجمعة ١٤ / ٠٥ / ٢٠٢١
صدرت حديثا رواية «الجائحة» للروائي والصحفي د. علي القحيص، الذي يجمع فيها بين شهادته على التداعيات التي أثرت في المجتمعات العربية أثناء جائحة كورونا، وتشخيصه لطبيعة الحياة الإنسانية والاجتماعية التي لا تبقى على حال واحدة، وتتغير معالمها في صيرورة لا يملك الإنسان أمامها إلا الانصياع والتسليم.

وجاءت الرواية في 142 صفحة من القطع المتوسط، وأهداها الكاتب إلى «الزمن الجميل الذي وافته المنية قبل وقوع جائحة كورونا»، ويخوض بطل الرواية «صابر» مجموعة من الأحداث التي يفقد على أثرها أحد أصدقائه بسبب الجائحة، ثم يتعرض لمكيدة يخسر بسببها عمله ومكان إقامته، ويضطر إلى مغادرة البلد الذي عاش فيه سنوات طويلة من عمره، وتنعكس هذه الأحداث على حالته الوجدانية، إذ يبدأ بملاحظة التغيرات العميقة التي حصلت في حياته الشخصية وانعكاساتها السلبية، فيقارن بين ماضيه الآمن الجميل مع أسرته وأولاده، وحاضره الذي يشعر فيه بالوحدة، ويلاحظها كذلك على مدينته التي فارقها منذ زمن طويل ثم عاد إليها وقد فقدت روحها، ولم تعد تحمل سماتها القديمة.
المزيد من المقالات
x