جولات رقابية على 20 «بروتوكول» بصالونات التجميل النسائية

تبدأ من انتظار المستفيدة وصولا إلى حصولها على الخدمة

جولات رقابية على 20 «بروتوكول» بصالونات التجميل النسائية

الجمعة ١٤ / ٠٥ / ٢٠٢١
تزامنا مع عيد الفطر المبارك، ووسط التزام بالإجراءات الاحترازية؛ للحد من انتشار فيروس «كورونا» المستجد، استقبلت صالونات التجميل النسائية، المرتادات، ووضعت وزارة الشؤون البلدية والقروية والإسكان 20 «بروتوكول» خاصة للمراكز النسائية، توزعت بين أثناء انتظار المستفيدة للخدمة في مناطق الانتظار، وأثناء حصولها على الخدمة.

لجنة نسائية


من ناحيتها، شكّلت صحة الشرقية لجنة نسائية مشتركة، تعنى بالجولات الرقابية والتوعوية على مراكز التجميل النسائية خلال أيام رمضان المبارك وطيلة أيام العيد؛ للتأكد من التقيد بالإجراءات الاحترازية، حفاظًا على صحة الفرد والمجتمع من خطر انتشار فيروس «كورونا».

جولات ميدانية

وأكدت الصحة أنها رصدت، خلال الجولات الميدانية، التزام عدد من مراكز التجميل بالإجراءات الاحترازية، ورصد عدد من المخالفات في مراكز أخرى، ومنها عدم تعقيم الأجهزة المستخدمة، وعدم الالتزام بالتباعد الاجتماعي، وعدم الالتزام بارتداء الكمامات بمواقع الانتظار، وعدم الالتزام بتطبيق «توكلنا»، والفرز البصري عند الدخول للمركز، بالإضافة إلى عدم وضع ملصقات التباعد الاجتماعي، وعدم الالتزام بتباعد مقاعد الانتظار، مشيرةً إلى تحرير مخالفات، وإغلاق عدد من المراكز المخالفة.

متابعة الاحترازات

وأضافت الصحة إنها تحرص خلال جولاتها على التأكد من تطبيق كافة الإجراءات الاحترازية، من متابعة تطبيق توكلنا، والالتزام بالفرز البصري عند الدخول، وتعقيم الأجهزة المستخدمة، وتطبيق التباعد ووضع الملصقات التحذيرية، وارتداء الكمامات في مناطق الانتظار.

خطة متكاملة

من ناحية أخرى، أغلقت أمانة المنطقة الشرقية 16 منشأة، وخالفت 60 أخرى، وذلك في 1682 جولة رقابية على المنشآت والمراكز التجارية، وأكد المتحدث الرسمي لأمانة المنطقة الشرقية محمد الصفيان لـ «اليوم»، جاهزية أمانة المنطقة الشرقية بوضع خطة متكاملة خلال أيام العيد، بمضاعفة أعداد المراقبين وتكثيف الجانب الرقابي على كافة المنشآت التجارية خاصة منشآت اللحوم والمطاعم والحلويات، التي يكثر فيها الزحام أيام العيد.

بروتوكولات جديدة

ولفت الصفيان إلى تشديد اللجان الرقابية على تطبيق الاحترازات والبروتوكولات العشرين الجديدة التي صدرت من وزارة الشؤون البلدية والقروية والإسكان على كافة صالونات التجميل الرجالية والنسائية، وأن الخطة شملت أسواق الخضار، والواجهات البحرية والحدائق وكافة المرافق السياحية، من حيث وضع العلامات الإرشادية الخاصة بالتباعد الاجتماعي بين العائلات، وتكثيف الجانب الأمني في الحدائق للتأكد من تطبيق الإجراءات الاحترازية، وذلك بالتنسيق مع الجهات المعنية في الحملات المشتركة مثل وزارة الصحة، وزارة التجارة، وزارة الموارد البشرية، والشرطة.

ثقة المستفيدة

من ناحيتها، أشادت رئيسة لجنة المشاغل والمراكز النسائية بغرفة الشرقية شعاع الدحيلان، بجدية تطبيق الإجراءات والبروتوكولات الاحترازية في مراكز وصالونات التجميل، التي باتت تشبه العيادات الطبية، وذلك بتطبيق الاشتراطات واللوائح التي فرضتها وزارة الشؤون البلدية والقروية والإسكان متمثلة بأمانات المناطق.

وأشارت إلى مبادرة «لسلامتنا نلتزم» التي أطلقتها بلدية محافظة الخبر، والتي بدأت من مطلع شهر رمضان، وتستمر من أجل الحفاظ على الصحة العامة وتطبيق البروتوكولات التوعوية، متابعةً أن قطاع التجميل والتزيين النسائي من أوائل القطاعات التي حققت جدية الالتزام وحازت على ثقة الزبائن من خلال تطبيق كافة المعايير الصحية دون أدنى تهاون.

عمالة مخالفة

وأوضحت «الدحيلان» جانب خدمات التجميل المنزلية، بأن بعض التاجرات «تاجرات شنطة»، يعملن دون رقابة وضوابط، حيث يستعان بعمالة غير مسموح لها بالعمل، وأخريات حاصلات على ترخيص العمل من المنزل لكن دون رقابة فعلية على عملهن من الناحية الصحية. علما بأن التحديثات الجديدة على لائحة الاشتراطات في قطاع التزيين، اشتملت على السماح بإضافة أنشطة للصالونات النظامية من بينها الخدمات المنزلية، وهذا ضمان وجودة لطالبات الخدمة التجميلية لتطبيق المعايير الصحية كما هي في الصالون تمامًا.

الثقة بالخدمات

وذكرت المواطنة «أشواق محمد» أن الاهتمام والحرص بالإجراءات الاحترازية ودورية تعقيم الأدوات المستخدمة، أكسبها الشعور بالطمأنينة والثقة بصالون التجميل، داعيةً إلى اهتمام المستفيدات أيضًا بتطبيق الإجراءات لتحقيق التعاون بين الجميع، حتى لا يطول الضرر المنشأة التجارية بمخالفتها وإغلاقها فتلغى مواعيد حجز المستفيدات، والتهاون في الوقاية من انتشار فيروس «كورونا» بين مرتادي الصالون.

أوقات الذروة

وعبرت المواطنة «أنفال السعود» عن اطمئنانها أثناء تلقي الخدمات في مراكز التجميل، الذي يدل على التزام المركز التام بالإجراءات الوقائية، باستخدام الأدوات الخاصة لكل زبونة حتى في أوقات الذروة كأيام العيد، وحرص العاملات على ارتداء أدوات السلامة والحماية الشخصية.

حجز المواعيد

وقالت المواطنة «فاطمة المقيط»: إن الخوف من تفشي فيروس «كورونا» في جميع الجهات والمنشآت خاصة الصالونات النسائية، دعا إلى الاهتمام بالإجراءات الوقائية لحفظ صحة وسلامة الجميع، وتسهيل الخدمات من ناحية حجز المواعيد، وسرعة الأداء، واستقبال عدد محدد من الزبائن لتقديم الخدمات على أكمل وجه وبكل أريحية.

وأكدت أن أفضل ما تم أخذه بعين الاعتبار هو حجز الموعد قبل الذهاب للصالون، للتأكد من توافر المجال، والقضاء على العشوائية والازدحام في صالات الانتظار.
المزيد من المقالات
x