الإفراط في تناول الملح يضعف الجهاز المناعي

يعطل توازن الطاقة ويزيد مخاطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية

الإفراط في تناول الملح يضعف الجهاز المناعي

الجمعة ١٤ / ٠٥ / ٢٠٢١
كشفت دراسة بحثية أجراها مركز ماكس ديلبروك للطب الجزيئي في جمعية هيلمهولتز الألمانية، أن الكثير من الملح يمكن أن يعطل توازن الطاقة في الخلايا المناعية ويمنعها من العمل بشكل صحيح، وبالنسبة للكثيرين فإن إضافة الملح إلى الوجبات هو أمر طبيعي تمامًا، ولكن هذا الأمر خطير للغاية على الصحة، حيث يؤدى إلى الإصابة بارتفاع ضغط الدم، كما يمكن أن يؤدي الإفراط في تناول الملح إلى اضطراب شديد في توازن الطاقة في الخلايا المناعية ومنعها من العمل بشكل صحيح.

السلسلة التنفسية


ووفقًا لتقرير لصحيفة neuroscience العلمية، قالت د. سابرينا جيسبرجر من معهد برلين لبيولوجيا الأنظمة الطبية، إن الملح يعطل السلسلة التنفسية في الخلايا، وذلك من خلال إجرائهم المزيد من الأبحاث والنظر في عملية التمثيل الغذائي للخلايا المناعية التي تعرضت لتركيزات عالية من الملح ظهرت التغييرات بعد ثلاث ساعات فقط أنه يعطل سلسلة الجهاز التنفسى، مما يجعل الخلايا تنتج كمية أقل من ATP أو الطاقة وتستهلك كمية أقل من الأكسجين.

البروتينات والجزيئات

ويعتبر «أدينوسين ثلاثي الفوسفات» هو الوقود الذي يمد جميع الخلايا بالطاقة، كما يوفر الطاقة لتصنيع البروتينات والجزيئات الأخرى اللازمة لقوة العضلات وتنظيم التمثيل الغذائي، يتم إنتاج ATP في الميتوكوندريا، «محطة توليد الطاقة» في الخلية، باستخدام سلسلة معقدة من التفاعلات الكيميائية الحيوية المعروفة باسم السلسلة التنفسية، الملح يؤدي إلى وقف كل هذه العمليات.

نقص الطاقة

وأكدت الدراسة أن العواقب الصحية تتمثل في أن زيادة الأطعمة المالحة تؤدي إلى نقص الطاقة، ما يتسبب في نضوج الخلايا بشكل مختلف، فضلًا عن زيادة خلايا بالجهاز المناعي تسمى «البالعات» التي تتمثل مهمتها في التعرف على مسببات الأمراض في الجسم والقضاء عليها، بجانب أن تناول الطعام المملح يؤدي إلى تعزيز الإصابة بالالتهاب، مما قد يزيد من مخاطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية.
المزيد من المقالات
x