تدمير 8 طائرات مسيرة و3 صواريخ باليستية حوثية تجاه المملكة

«التحالف» قبة آمنة لحماية المدنيين من الإرهاب الإيراني

تدمير 8 طائرات مسيرة و3 صواريخ باليستية حوثية تجاه المملكة

الخميس ١٣ / ٠٥ / ٢٠٢١
أعلن المتحدث الرسمي باسم قوات التحالف «تحالف دعم الشرعية في اليمن» العميد الركن تركي المالكي، عن إحباط عمل عدائي جبان من قبل الميليشيا الحوثية الإرهابية بإطلاق طائرات بدون طيار وصواريخ باليستية.

حماية المدنيين


وأوضح أن التحالف اعترض ودمر عدد 8 طائرات مسيرة و3 صواريخ باليستية أطلقت تجاه المملكة، وأكد أن هناك محاولات عدائية لاستهداف المدنيين والأعيان المدنية من قبل الميليشيا، حيث يتم اتخاذ الإجراءات العملياتية اللازمة لحماية المدنيين، بما يتوافق مع القانون الدولي الإنساني.

قبة آمنة

وأكد سياسيون لـ «اليوم»، أن قوات التحالف بقيادة المملكة تمثل قبة آمنة لحماية المدنيين عبر إفشال وتحييد كافة الهجمات العبثية للميليشيات الإجرامية المدعومة من إيران، ما أصاب صفوف العدو بخيبات أمل كبيرة، مبينين أن الهدف من إرسال تلك الصواريخ والطائرات هو إكساب المشروع الإيراني النووي ورقة ضغط في مفاوضاته الدولية.

خيبات الأمل

وأوضح الخبير السياسي والأكاديمي د. أحمد الركبان، أن استهداف المنشآت المدنية والمدنيين بطرق عشوائية بالمملكة، دليل على الروح الانهزامية لمنفذي مخططات طهران بالمنطقة لفشلها في تحقيق أهدافها في ظل وجود قوات ساهرة على أمن المنطقة، مضيفا إن قوات الشرعية اليمنية بدعم من التحالف حققت انتصارا آلم ودفن طموحات وأحلام تلك الميليشيات الخائبة بعد أن كسروا هجوما شنته الميليشيا الحوثية على مواقع عسكرية بالقرب من مفرق الجوف، وأجبروها على الفرار بعد أن خسرت عشرات القتلى والجرحى وكبدتها خسائر فادحة في العتاد والأرواح، كما تفشل في تحقيق أي هجوم لوجود قبة آمنة لقوات التحالف تحمي المدنيين، ما أصابهم بخيبات أمل كبيرة وأحبط معنويات مقاتليهم.

تخاذل العالم

وبين الباحث السياسي صالح السعيد أن الهجمات التي تنفذها ميليشيات الحوثي بتخطيط جنرالات الحرس الثوري الإيراني وبشكل يومي متكرر وممنهج، تمثل انتهاكا صارخا لقواعد القانون الدولي والقانون الإنساني الدولي، وترقى لمرتبة جرائم حرب ضد الإنسانية. مؤكدا أن الصواريخ التي تطلقها الميليشيات لا يمكنها الاستهداف بدقة، وعندما توجه عمدا أو عشوائيا نحو مناطق مأهولة بالسكان أو أهداف مدنية فإنها تقصد المدنيين. مضيفا إن المملكة لعقود تتعرض لهجمات عبر كافة السبل والطرق بواسطة طرف واحد، وإن تعددت ميليشياته ومجرموه، وتجاوز خلال السنوات الأخيرة ليظهر تخاذل العالم ومجالسه ودوله وهيئاته في مواجهة الإرهاب، ومن جهة أخرى استمرت المملكة في دعم شعوب دول الجوار لتخلصهم من الأجندة الإرهابية، وبذلت جهودا عظيمة في محاربة الإرهاب بأنواعه في كافة أرجاء المعمورة منذ توحدت لتكفي شعوب العالم بأسره شر الإرهاب والتخريب.

عقيدة تدميرية

وذكر أستاذ الإعلام السياسي بجامعة الملك سعود د. عادل عبدالقادر أن استهداف الحوثيين للمدنيين عقيدة تدميرية، تؤمن بها تلك الجماعة، وهذا ما تجيده من خلال قدراتها التي تمدها بها إيران، مبينا أن الهدف من إرسال تلك الصواريخ والطائرات هو إكساب المشروع الإيراني النووي ورقة ضغط في مفاوضاته، مضيفا إن الإيرانيين لم يخسروا جنديا واحد بينما الحوثي يزج بأبناء اليمن في مخططات فارسية ضاربا عرض الحائط بكل الأعراف والتقاليد الإنسانية ناشرا ألغامه وتخريبه للبيئة والإنسان.
المزيد من المقالات
x