الأحساء.. تعزيز الرقابة لمواجهة فوضى الذبح العشوائي

الأحساء.. تعزيز الرقابة لمواجهة فوضى الذبح العشوائي

الأربعاء ١٢ / ٠٥ / ٢٠٢١
صالات للنساء وأخرى لذوي الإعاقة بالمسالخ

آليات محددة لفحص الأنعام وضمان سلامتها


التخلص الآمن من المخلفات حفاظا على الصحة

برامج لمواجهة الانتظار الطويل والازدحامات

أكدت أمانة محافظة الأحساء جاهزية مسالخها الـ 3 لاستقبال الراغبين في ذبح «الأنعام» خلال أيام عيد الفطر المبارك، في ظل المساعي المستمرة لتطوير الخدمات؛ بهدف التيسير على المستفيدين في تسليم الذبائح وتسلّمها، وتعزيز الرقابة على مُشغلي المسالخ والتأكيد على عمليات الفحص السليم للذبائح قبل وبعد الذبح.

جاهزية المسالخ

وبيّن وكيل أمانة المحافظة للخدمات م. فهد الزهراني، أن الأمانة خصصت صالة استقبال للنساء في المسلخ المركزي، وأخرى مخصصة لخدمة الأشخاص ذوي الإعاقة، إضافة إلى صالات للجمعيات والمتعهدين، كما جرى تكثيف عمل اللجنة الخاصة بالذبح العشوائي والتي تُعنى بمتابعة ورصد مخالفات الظاهرة مع اتخاذ الإجراءات اللازمة بحق المخالفين، مشيرًا إلى أن اللجنة تنفذ مهامها طوال العام وبصفة دائمة.

سلاسل الأمراض

وأكد «الزهراني» على أهمية وعي المواطن والمقيم على حدٍ سواء من خطورة الذبح العشوائي خارج المسالخ المتخصصة؛ كون ذلك يتم في ظروف تغيب عنها آليات الفحص البيطري للأنعام قبل وبعد الذبح، مما يُعرض المستهلك لخطر الإصابة بالأمراض، كما يُعرض الذبائح للفساد السريع بسبب ارتفاع درجات الحرارة والتعرض للملوثات الخارجية مما يتسبب في تكاثر الميكروبات المسببة للأمراض المختلفة في اللحوم، إضافةً إلى أن عدم ضمان نظافة وتعقيم الأدوات المستخدمة في الذبح والتجهيز يكون سببًا في تلوث اللحوم، وعدم التخلص السليم من مخلفات الذبائح يؤدي إلى تلوث البيئة والتسبب بالتشويه البصري والمكاني لها، وعدم كسر سلاسل العديد من الأمراض.

فحص اللحوم وقال: إن الأمانة خصصت «لجنة الذبح العشوائي» والتي تُعنى بمتابعة الظاهرة والمراقبة الميدانية الدورية، بحيث تواصل هذه اللجنة أعمالها خلال إجازة العيد لمتابعة ورصد مخالفات الذبح العشوائي خارج المسالخ، وتطبيق لائحة الجزاءات البلدية بحق المخالفين.

من جهته، أوضح مدير إدارة المسالخ ومراقبة سوق الأنعام د. خالد الدوسري، أن الأمانة وضعت برامج وآليات محددة للتأكيد على عمليات الفحص السليم للمذبوحات قبل وبعد الذبح وكذلك مراحل الاستلام والتسليم، بما يتضمن تخصيص عاملين لاستلام وترقيم وتسليم الذبائح مع مراعاة وقت الدخول والاستلام ليتم التسليم في فترة محددة، تلاشيًا للانتظار الطويل والازدحامات، إضافة إلى مضاعفة أعداد الأطباء البيطريين للكشف على الأنعام أثناء دخولها الحظائر، للتأكد من سلامتها وصلاحيتها قبل الذبح واستبعاد ما لا يُذبح حسب اللائحة التنفيذية لتنظيم المسالخ، وفحص اللحوم الصادرة من الوزارة، ومضاعفة عدد الجزارين، والتأكيد على عاملي النظافة بتنظيف صالات الذبح ورفع مخلّفات الذبائح مباشرةً.

النظافة والتعقيموأضاف إنه جرى توفير أجهزة تعقيم للأرضيات والجدران وعمل التطهير اللازم لصالات الذبح ومرافق المسالخ، واستبدال جميع أدوات الذبح، بما يشمل الالتزام بارتداء أغطية الجهاز التنفسي «الكمامات» والقفازات وغطاء الرأس، وغسل وتنظيف الأيدي بالمعقمات ومواد التطهير كل نصف ساعة لمدة 30 ثانية، وفق الطريقة الصحيحة لغسل اليدين، وتأمين المعقمات في أرجاء المسالخ بما يشمل القسم الخاص بالمواطنين والمتعهدين ومواقع الذبح، والتأكيد على تعقيم أدوات الذبح بصفة مستمرة، وتنبيه الجزارين بأن تكون هناك مسافة كافية بينهم، وتنظيف وتعقيم عربات النقل بصفة دورية، والالتزام بالنظافة الشخصية للعاملين.

المزيد من المقالات
x