تحويل إسهامات منسوبي جامعة الإمام عبدالرحمن لـ«أرصدة إلكترونية»

تحويل إسهامات منسوبي جامعة الإمام عبدالرحمن لـ«أرصدة إلكترونية»

الأربعاء ١٢ / ٠٥ / ٢٠٢١
حوّل بنك المسؤولية المجتمعية في جامعة الإمام عبدالرحمن بن فيصل، إسهامات منسوبيه، إلى أرصدة إلكترونية، تكون على شكل قيم معادلة بشكل مستدام على مدار العام، إلى جانب إطلاق الجامعة، ممثلة بعمادة خدمة المجتمع والتنمية المستدامة، في وقت سابق سلسلة من البرامج التدريبية عن بنك المسؤولية المجتمعية والمنفذة عن بعد لجميع منسوبي الجامعة من أعضاء الهيئة التعليمية والإدارية.

توازن وتكامل


من ناحيتها، ذكرت عميدة عمادة خدمة المجتمع والتنمية المستدامة د. فاطمة الملحم أن البنك يعمل على تأمين التوازن والتكامل بين الجهات المساهمة في المسؤولية المجتمعية، وتوفير طرق آمنة ومرنة لتوثيق الساعات المصروفة في المسؤولية المجتمعية، وتحفيز المنسوبين على الإبداع والابتكار في المسؤولية المجتمعية، إضافةً إلى ترسيخ ثقافة الجودة في أداء المسؤولية المجتمعية والتحسين الذاتي المستدام.

بوابة إلكترونية وأضافت إن للبنك بوابة إلكترونية على موقع الجامعة، بمثابة منصّة إلكترونية تتيح للجامعة إيداع إسهامات منسوبيها في المنافذ الجامعية للمسئوليّة المجتمعيّة على شكل أرصدة بنكية، وتحويلها لقيمة معادِلة على مدار العام وبشكل مستدام، مشيرةً إلى أن أبرز منافذ بنك المسؤولية المجتمعية متمثلة بالتعليم وأنشطته، والبحث العلمي ودراساته، وخدمة المجتمع بمشاريعه التنموية.

أتمتة التعاملاتوأوضحت أن من أهم أهداف بنك المسؤولية المجتمعية هو تعزيز التوجه لأتمتة جميع المعاملات المتعلّقة بخدمة المجتمع، وتوحيد النماذج وآلية العمل، وصولًا إلى بيئة بلا ورق، وتأسيس قاعدة بيانات لمنافذ المسؤولية المجتمعية، وتحسين كفاءة وسرعة استرجاع بياناتها، وتوظيفها فيما يخدم متطلبات الاعتماد المؤسسي وتسهيل ربط الفئات المشغلة لبنك المسؤولية المجتمعية بمتخذي القرار.

المسؤولية الثالثة

وأكدت أن الفرق بين المسؤولية المجتمعية والتطوع، هو أن المسؤولية المجتمعية من الواجبات التي تقوم بها الجامعة لصالح المجتمع الداخلي والخارجي، بينما التطوع ليس إلزاميًا عليها، والمصطلحان يمثلان المسؤولية الثالثة للجامعة، والتطوع يدخل ضمن متطلبات الاعتماد المؤسسي.

رصد وتوثيق

وذكرت أن العمادة تضطلع بدور مهم وحيوي من خلال العمل على رصد وتوثيق المساهمات المجتمعية للجامعة ومنسوبيها تحت مظلة المسؤولية المجتمعية، والإعلان عن نتاجها في محفل سنوي، يسلط فيه الضوء على الاستثمار المجتمعي القائم بالجامعة عبر منافذ المسؤولية المجتمعية، وذلك من أجل إحداث الحراك التنموي المأمول في المجتمع بما يتفق مع مستهدفات رؤية المملكة العربية السعودية 2030، وتوثيق إسهامات الجامعة بكلياتها وعماداتها ومرافقها الصحية في تحقيق هذا الهدف بما تزخر به من تخصصات وكفاءات علمية ومهنية، وما يحمله منسوبوها من قيم البذل والعطاء في تقديم خدمات نوعية تلبي احتياجات المجتمع وأفراده.

تقويم موضوعيواختتمت: «يستهدف البنك تأطير المسؤولية المجتمعية تأطيرًا مؤسسيًّا وتوثيقها بنظام إلكتروني لحساب التكاليف الفعلية والمُعادِلة والمقدّرة لإمكانات وموارد الجامعة المستثمرة في المنافذ الجامعية للمسؤولية المجتمعيّة، والعمل على تقويمها موضوعيا بشكل مستمر».
المزيد من المقالات
x