الدولار مستقر والأنظار على التضخم في الولايات المتحدة

الدولار مستقر والأنظار على التضخم في الولايات المتحدة

الأربعاء ١٢ / ٠٥ / ٢٠٢١
حام الدولار الأمريكي قرب أقل مستوى في شهرين ونصف الشهر مقابل عملات رئيسية أخرى أمس الأربعاء مع تشبث المتعاملين بالرهان على أن مجلس الاحتياطي الاتحادي سيبقي على سياسة التيسير النقدي، وذلك قبيل صدور بيانات من المتوقع أن تظهر زيادة حادة للتضخم في الولايات المتحدة على أساس سنوي.

وتوقع محللون أن تظهر البيانات ارتفاع الأسعار 3.6 % على أساس سنوي، وذلك نتيجة مستوى الأساس المنخفض في أبريل من العام الماضي. ومن المتوقع أن يسجل زيادة شهرية طفيفة عند 0.2 %.


وسجل الدولار في الليلة الماضية أقل مستوى أمام الجنيه الإسترليني فيما يزيد على شهرين بعد مسح قوي للنمو في أوروبا، وجرى تداوله دون هذا المستوى بقليل في آسيا عند 1.2126 دولار.

ونزلت العملة اليابانية 0.2 % إلى 108.835 ين مقابل الدولار.

وساهم العزوف عن المخاطرة في صعود مؤشر الدولار قليلا عند 90.278 مع استمرار ضغوط البيع في أسواق الأسهم، لكن يظل مؤشر الدولار فوق مستوى دعم رئيسي في نطاق بين 89.677 و89.206.

واستقرت العملات المرتبطة بالسلع الأولية قرب مستويات مرتفعة قياسية، ونزل الدولاران الأسترالي والنيوزيلندي 0.5 % ليقبعا دون أعلى مستوى في عشرة أسابيع الذي سجلاه في الآونة الأخيرة بقليل، بينما لم يطرأ تغير يذكر على الدولار الكندي الذي استقر عند ما يقل بفارق طفيف عن ذورة أربع سنوات تقريبا.

وتشبث الإسترليني بمكاسبه ليجري تداوله عند 1.4118 دولار.

وقال محللون: «طالما لا تشهد سوق الأسهم أي عملية تصحيح أكثر حدة، فمن المستبعد أن يكون ثمة إقبال على الدولار كملاذ آمن.. نعلم الآن أن مجلس الاحتياطي الاتحادي ملتزم بشدة بسياسة التيسير».
المزيد من المقالات
x