630 حديقة و13 متنزها تتزين لأهالي وزوار الشرقية في عيد الفطر

تراخيص لـ«البيع الموسمي» على ضفاف شاطئ العقير

630 حديقة و13 متنزها تتزين لأهالي وزوار الشرقية في عيد الفطر

كشفت أمانة المنطقة الشرقية، تفاصيل استعداداتها لاستقبال عيد الفطر المبارك، التي تتزامن مع خطة الأمانة الوقائية لمواجهة فيروس «كورونا» المستجد.

خطة عمل


وذكر المتحدث الرسمي لأمانة المنطقة الشرقية محمد الصفيان، أن أمين المنطقة الشرقية م. فهد الجبير وجه جميع الإدارات المختصة والبلديات، بوضع خطة عمل تتضمن كافة الاستعدادات والتجهيزات لعيد الفطر المبارك بالتزامن مع خطة الأمانة الاحترازية لمواجهة فيروس «كورونا».

رقابة صحيةوقال: إن إدارة الرخص والرقابة الشاملة بالأمانة ستركز خلال أيام العيد على أعمال الرقابة الصحية على المطاعم، والمطابخ، والبقالات، والسوبرماركت، وصوالين الحلاقة، والمغاسل، ومحلات الحلويات والمكسرات، والمخابز، والبوفيهات، بهدف التأكد من تطبيق هذه الأنشطة لكافة الإجراءات الاحترازية، إضافة إلى جميع التجهيزات الخاصة بمصليات العيد، وذلك بعد التنسيق مع فرع وزارة الشؤون الإسلامية والأوقاف في المنطقة.

فرق ميدانيةوأشار إلى أن إدارة الإصحاح البيئي «الوقاية الصحية»، وضعت خطة عمل صحية من خلال الجهاز الإشرافي للأمانة، الذي خصص فرق عمل ميدانية خلال الفترة الصباحية والمسائية؛ لتنفيذ أعمال الرقابة الصحية، إضافة إلى عمل الجهاز التنفيذي من قبل مقاول الوقاية الصحية وتخصيص العمالة والمعدات والأجهزة لمباشرة أعمال النظافة والتعقيم والرش.

تعقيم وتطهيروأوضح أنه تم تخصيص فرق للطوارئ ومعالجة الشكاوى من خلال تجهيز فريق عمل مكون من مشرفين ميدانيين ومشرفي مناطق وفرق مقسمة إلى مجموعات، تعمل على مدار اليوم، بهدف تغطية جميع الأحياء والمخططات بالمنطقة، إضافة إلى تركيز أعمال التعقيم والتطهير على الحاويات والمساجد والحدائق والأسواق والأماكن الترفيهية والأماكن العامة.

بيئة مناسبةوتابع الصفيان إنه تم وضع خطة متكاملة لعمل المسالخ المركزية في حاضرة الدمام، حسب الإقبال، تتضمن عدم التزاحم، والتنظيم، وتحقيق مبدأ التباعد الجسدي للمستفيدين، وكذلك ضمان رضا المستفيدين، واستيفاء الشروط الصحية والفنية والتي توفر بيئة مناسبة لتداول اللحوم حسب الشروط والمواصفات، بالإضافة إلى العمل على التوعية والإرشاد للمستفيدين داخل المسلخ، مشيرًا إلى توزيع طاقم العمل في المسالخ لتغطية جميع ساعات العمل، خاصةً أوقات الذروة، بكفاءة عالية.

صالات انتظاروأكد المتحدث الرسمي بأمانة الشرقية أنه تمت توسعة صالات الانتظار لتحقيق مبدأ التباعد الجسدي عبر زيادة أعداد أماكن الانتظار للمستفيدين وتخصيص فرق للإشراف عليها فيما تم تخصيص فرق فنية لجميع المسالخ المركزية للقيام بأعمال النظافة وتطهير صالات الذبح ومرافق المسلخ ورش محيط المسلخ بالمبيدات الحشرية للتخلص من الحشرات في غير أوقات الذبح.

شواطئ وحدائقولفت إلى تهيئة جميع المرافق لاستقبال زوار المنطقة الشرقية خلال إجازة عيد الفطر المبارك، عبر تجهيز المواقع السياحية والشواطئ والحدائق والمتنزهات عبر وضع برامج مكثفة لتنظيف تلك المواقع وصيانة وتجهيز الحدائق والساحات والمتنزهات ومقاعد الجلوس الخاصة لمرتادي تلك الأماكن وصيانة دورات المياه وتوفير أماكن لألعاب الأطفال، مؤكدًا وجود 630 حديقة، و13 متنزهًا، و94 مضمارًا، و10 واجهات بحرية، و234 موقعًا مختلفًا، مع التشديد على تطبيق الإجراءات الاحترازية والتدابير الوقائية، من خلال وضع علامات إرشادية للتباعد الاجتماعي، وتطبيق كافة البروتوكولات الصادرة بهذا الشأن.

مراكز التجميلوقال الصفيان: إن خطة العمل تتضمن تكثيف الجولات الرقابية للإدارة العامة النسائية على المنشآت المتعلقة بالصحة العامة كمراكز التجميل النسائية، وذلك للتأكد من استيفاء تلك المنشآت للاشتراطات الصحية ومدى التزامها بالتعليمات، بالإضافة لتكثيف أعمال زراعة وصيانة المزروعات في الحدائق والشوارع والميادين والساحات البلدية، والتأكد من جاهزية دورات المياه في هذه المرافق وتعبئة خزاناتها بالمياه، إضافة لصيانة ألعاب الأطفال.

الإنسان أولًاوشدد على أن خطة عيد الفطر وضعت في اعتبارها البروتوكولات الصحية التي أقرتها الجهات المختصة لمواجهة «كورونا»، وهو العنصر الأساسي في خطة الأمانة التي تعمل على شعار «صحة الإنسان أولًا»، إنفاذًا لتوجيهات قيادتنا الرشيدة «حفظها الله»، لافتًا إلى أن أمين الشرقية وجه بتوفير كافة الموارد البشرية والفنية لتهيئة كافة المواقع السياحية لزوار المنطقة الشرقية وسط منظومة خدمات متكاملة تتزامن مع الإجراءات الاحترازية لمواجهة فيروس «كورونا».

حملة تثقيفية

واستطرد أن الخطة تضمنت أيضا حملة تثقيفية توعوية بأهمية التزام الجميع بهذه الإجراءات لضمان السلامة العامة، مبينًا أن الأمانة ستنفذ حملات رقابية مشتركة بالتعاون مع الجهات المختصة؛ للتأكد من التزام كافة المنشآت التجارية والغذائية بالتعليمات والإجراءات الخاصة بفيروس «كورونا»، والتي من أهمها إبراز تطبيق «توكلنا» عند الدخول لأي منشأة.

تهيئة الشاطئمن ناحيتها، أكملت بلدية العقير، التابعة لأمانة محافظة الأحساء، استعداداتها لاستقبال مرتادي وزوار شاطئ العقير خلال عيد الفطر المبارك، وذلك من خلال تهيئة الشاطئ ومرافقه، وسط توقعات بأن تشهد أيام العيد إقبالًا كبيرًا من الزوار، من داخل الأحساء وخارجها؛ لما يشكله الشاطئ من موقع متميز يحرص الكثير على ارتياده.

خطط مستمرةوأوضح المتحدث الرسمي لأمانة الأحساء خالد بووشل، أن الأمانة تعمل وفق خطط مستمرة بتهيئة وتجهيز المتنزهات والحدائق والساحات البلدية والمرافق الخدمية بصفة عامة، وأن الأمانة تعمل على التطوير المستمر لشاطئ العقير، نظرًا لما يحظى به من تنامي معدلات زائريه بنسبة تتجاوز الـ 40 ألف زائر في المناسبات والإجازات الرسمية وأيام نهاية الأسبوع، وذلك تعزيزًا للجانب الترفيهي للمواطن والمقيم.

ترخيص موسميفيما أتاحت بلدية العقير للراغبين في مزاولة أنشطة البيع الموسمي على ضفاف شاطئ العقير، فرصة الحصول على ترخيص موسمي، تحت مسمى «عيد الفطر المبارك»، لأنشطة «مركبة متجولة لبيع الأغذية - مركبة متجولة لبيع الأيس كريم»، على أن تكون فترة مزاولة النشاط محددة في الفترة من 30 رمضان، حتى 10 شوال.
المزيد من المقالات
x