القطيف تزدان بالإضاءة التجميلية وبرامج التشجير

القطيف تزدان بالإضاءة التجميلية وبرامج التشجير

الأربعاء ١٢ / ٠٥ / ٢٠٢١
انتهت بلدية محافظة القطيف، من جدولة خطتها الشاملة، وتكثيف الرقابة الصحية للمنشآت وأنشطة الصحة العامة والتجارية، إضافة إلى التقيد بالاشتراطات البلدية، وتطبيق الإجراءات الاحترازية للوقاية ضد فيروس كورونا، وتنفيذ خطط النظافة العامة والإصحاح البيئي استعدادا لاستقبال عيد الفطر المبارك.

وأوضح رئيس بلدية محافظة القطيف م. محمد الحسيني، أن البلدية وبلدياتها التابعة سعت إلى تدعيم وتنفيذ سير أعمالها المتعلقة بالمتابعة الرقابية المتزامنة مع قرب حلول عيد الفطر بتشديد الرقابة على الأنشطة كصوالين الحلاقة، ومراكز التجميل النسائية، ومغاسل الملابس، ومتاجر الحلويات، ومحال إعداد الولائم والمطابخ، وغيرها من الأنشطة الأخرى.


وأفاد بأن البلدية عملت وفق خطط ومبادرات مستمرة، لتهيئة وتجهيز المتنزهات والحدائق والساحات البلدية والمرافق الخدمية، والشواطئ والواجهات البحرية لاستقبال المرتادين، إضافة إلى العمل على صيانة أعمدة الإنارة في الطرق الرئيسية، وتدعيمها بالإضاءة التجميلية، وتكثيف برامج التشجير، وزراعة شتلات الزهور وتنسيق المسطحات الخضراء وإعادة طلاء أرصفة الشوارع الرئيسة ومداخل المدن وتجهيز مصليات العيد.

وأشار إلى انتهاء أعمال تجهيز المسلخ المركزي، حيث استكملت جميع الخطوات والإجراءات الصحية والاحترازية، من خلال توفير المعقمات وتطبيق التباعد الجسدي للمواطنين داخل المسلخ، إضافة إلى تكليف عدد من المراقبين الصحيين للإشراف ومتابعة الامتثال وتطبيق الاحترازات والاشتراطات الصحية للتصدي لفيروس كورونا.

ودعا م. الحسيني الجميع وزوار المحافظة إلى التعاون والامتثال للتدابير الوقائية والحفاظ على المرافق العامة، وكذلك الإبلاغ عن أي مخالفات أو ملحوظات من خلال مركز 940.
المزيد من المقالات
x