«أمينة حاف».. تهرب من الضعف والانكسار فتسقط في عالم الضرائر

«أمينة حاف».. تهرب من الضعف والانكسار فتسقط في عالم الضرائر

الأربعاء ١٢ / ٠٥ / ٢٠٢١
يهرب البعض من واقعه المؤلم إلى حلم يرسمه بنفسه، يستبعد فيه ما يؤرّقه ويؤلمه، هذا هو حال إلهام الفضالة في دور أمينة التي تعيش صراعا مع الذات، وتسعى إلى تغيير حياتها، ومحاولة الانتقال من حالة الضعف والانكسار إلى حالة القوة والجبروت ضمن الكوميديا الاجتماعية «أمينة حاف» للكاتب علي الدوحان والمخرج سائد الهواري، بطولة إلهام الفضالة، شهاب جوهر، شوق الهادي، ليالي دهراب، صمود المؤمن، عبدالله الطليحي، فهد باسم، طيف، شهاب حاجية، في الشرقاوي، شهد سلمان، خالد العجيرب، رندا حجاج، طلال باسم، أحمد النجار، غرور صفر، وإيمان العلي، وآخرين.

تدور الأحداث حول أمينة المتزوجة من رجل بسيط تكتشف لاحقا أنه يخفي عنها أسراره ويخبئ أمواله ويحرمها من أبسط حقوقها في الحياة، وعندما تعرف بأن ثمة من يطارده ويخطط لقتله، تقرّر أن تخبئ هذا المبلغ كي تستفيد منه فيما بعد، لاحقا، تتبدّل حياة أمينة، وتتزوج من فارس وهو رجل مزواج مرتبط بثلاث زوجات، وتدخل عالمه بما فيه من مشاكل وصراعات ومكائد بين الضرائر.


إنسانة عادية

تتحدث إلهام الفضالة عن شخصية أمينة، فتقول: هي إنسانة عادية، لُقِّبت بـ «حاف» لأنها امرأة بسيطة تعيش مع زوجها، ولكنها طموحة، تنتهز فرصةً تُغيّرها من «حاف» إلى امرأة أخرى، وترتبط بفارس، لتدخل بذلك في عالم الضرائر اللاتي تجسد أدوارهن كل من شوق الهادي، وفيّ الشرقاوي، وشهد سلمان، ضمن صراع على الفوز بالزوج وامتلاك قلبه، وتضيف: يحمل دوري صورة خارجية مختلفة للجمهور الذي سيراني أرتدي العباءة وأضع الحجاب، أما نفسيا فسنجد أن أمينة تقرر أن تتغير من المسكينة المسالمة إلى القوية المتسلّطة على زوجها. وعن تعاونها الممتد مع الكاتب علي الدوحان، تتحدث قائلة: ليس هناك قرار مسبق في التعامل معه حصريا، لكن كتاباته سَلِسة وتدخل القلب، وأعتقد أن ما يحصل هو عن طريق المصادفة، فكلما أرسل لي نصا أعجبني نقرّر تنفيذه بالتعاون مع «المجموعة الفنية» للمنتج باسم عبدالأمير. وترى الفضالة أن ميزة الدوحان تكمن في تقبّله الرأي الآخر، فنحن نقرأ النص معا وندخل ببعض التعديلات خصوصا تلك المتعلقة بالأدوار النسائية، من جانبٍ آخر، تصف الفضالة المخرج سائد الهواري بأنه «من أفضل المخرجين الذين تعاملتُ معهم، فهو هادئ وإخراجه جميل، ويحب أن يناقش تفاصيل الشخصيات مع الممثلين».

إطار خليجي

يقول علي الدوحان عن المسلسل: هذا العمل أخذ مني وقتا وجهدا، إذ تحديتُ نفسي بعد عملي الأخير «الكون في كفة» لأقدّم شيئا أفضل، بالروحيّة نفسها». ويلفت إلى أن المسلسل دراما اجتماعية تغلب عليها الكوميديا السوداء، وتتطرّق في جوهرها إلى موضوع تعدد الزوجات، ويضيف: «بالطبع، طُرِحت هذه الفكرة سابقًا في الدراما العربية، ولكنني رغبتُ بتقديمها في إطار خليجي يشبه مجتمعنا، وأردتُ أن أقدّم أمينة كشخصية مُحيّرة، سيتفاجأ الجمهور بها وستصدمه طوال مراحل العمل، وصولًا إلى المشهد الأخير.

وحول مزجه بين الكوميديا والتراجيديا، يضيف: «هذا هو الخط الذي يميّزني، إذ إن كتابة الكوميديا السوداء أمر صعب، وأنا اتخذتُ هذا الأسلوب لنفسي منذ بدايتي. وعن تعاونه الممتدّ مع إلهام الفضالة يوضح الدوحان: هي فنانة تتسم بالتواضع والالتزام والاحترام، كما أنها تقرأ العمل كاملًا، قبل أن تعطي رأيها بكل احترام، ونجري بعض التغييرات بناء على آرائها الصائبة في كثير من الأوقات، أما التعاون بيننا فمستمرّ إن شاء الله ما دامت الشخصيات التي نقدّمها متجددة وفريدة.

سي السيديوضح شهاب جوهر أنه يقدم شخصية فارس، معتبرًا أن «القصة جميلة وتمسّ مختلف شرائح المجتمعات العربية وليس الخليجية فحسب». ويضيف : المواقف بين فارس والزوجات الأربع ممتعة، خصوصًا عند دخول أمينة إلى المشهد، إذ ستقلب كيان البيت وتغيّر كل الموازين، بل أنها ستبدّل أفكار فارس بأسلوبها، وفارس شخصية مُسيطرة، ويمكن وصفه بـ»سِي السيد» نظرا لقوته وقوانينه في المنزل، لكن دخول أمينة سيكسر تلك القوانين.ويشيد جوهر بأول تعاون له مع إلهام الفضالة، مشيرا إلى وجود ما سماه بـ»كيمياء لطيفة» بينهما خلال التصوير، وهو الأمر الذي سيلمسه الجمهور. ويختم بالقول: سيستمتع الجمهور بعملٍ جميل مُكتمل المقوّمات، ابتداءً من نَصّ علي الدوحان الذي أثبت نجاحه في السنوات الأخيرة عبر كوميديا تحمل في طياتها إسقاطات اجتماعية مؤثرة، انطلاقا من مبدأ «شر البلية ما يُضحك»، وصولا إلى أسلوب المخرج سائد الهواري الذي أعتبرهُ أحد أفضل المخرجين في العالم العربي.

تشابه واقعيتعود شوق الهادي إلى التمثيل بعد نحو 7 سنوت من الغياب عبر شخصية إحدى زوجات فارس، وضرّة أمينة، وتقول: ليس هذا أول لقاء يجمعني بالنجمة إلهام الفضالة، ولا هو الأول مع المخرج سائد الهواري والكاتب علي الدوحان. وتضيف: انقطعتُ عن التمثيل خلال السنوات الماضية بعدما بدأت مسيرتي الفنية عام 2007، وأعتبر أن تجربتي باتت اليوم أكثر نُضجًا، وأسعى إلى اختيار الأدوار المناسبة. وفيما تبدي شوق إعجابها بالروح العائلية التي سادت خلال التصوير، تتوقف عند الشخصية التي تلعبها وتحمل اسمها الحقيقي في العمل: الزوجة شوق فيها الكتير منّي في الواقع، سنجدها تعيش مع بقية الزوجات حالة متواصلة من الأكشن، ولك أن تتخيل أربع زوجات يعشنَ في منزل واحد، فكلما حاول فارس إرضاء إحداهنّ تغضب الأخرى، أما أمينة فستكون ضحية مكائد تحضّرها لها بقية الزوجات.

شخصية مستفزةتقدم ليالي دهراب شخصية غريبة، وتصف الدور بـ»الفرصة التي حصلتُ عليها واجتهدَتُ لإتقانها»، وهو ما توافق عليه إلهام الفضالة بالقول إن «ليالي تجسد شخصية تحتاج إلى جرأة من ممثلة في مثل عمرها». وحول طبيعة الدور الذي تقدّمه تقول ليالي: اجتهدتُ لأقدّم الدور بأفضل صورة، لا سيّما وأن كاتب العمل وثق بي، وكانت إلهام الفضالة داعمة لي في موقع التصوير، الأمر الذي يدفعني إلى تكرار التعاون معها مرة تلو الأخرى، كما حمّلني فريق العمل مسؤولية كبيرة، خصوصا أنني أقدم شخصية منيرة شقيقة أمينة التي لا تقبل من أي أحد المساس بأختها، وهي امرأة صعبة المَعشَر ولا يمكن الجلوس معها ولو لدقيقة واحدة، فهي غير مرتبة ومهملة لنفسها وتصرفاتها غريبة، واحتجتُ لفترة بعد الانتهاء من التصوير لأخرج من هذه الشخصية المستفزة.

نجاح جماعي

ويوضح المخرج سائد بشير الهواري أن أزمة كل مخرج تكمن في النص، وعند العثور على نص جيد كما في حال «أمينة حاف» تكون الخطوة الأولى قد تم تجاوزها بنجاح، ويتابع: أما الخطوة الثانية فتكمن في اختيار بطل العمل، ووجود إلهام الفضالة على رأس عملنا يمثلّ قيمة فنية كبيرة. وحول تعاونه مع الكاتب علي الدوحان، يضيف: الدوحان يمكن وصفه بـ»المُشرِّح الاجتماعي»، فلديه مُكبّر يجعله يتطرّق إلى تفاصيل دقيقة قد لا نلحظها في المجتمع العربي والخليجي، وقد قررنا معا استثمار نجاحنا السابق في «الكون في كفة»، فعاودنا العمل مجددا، وأنا أؤمن بأن النجاح مسألة جماعية وليست فردية. وتابع: عمق العمل يبدأ باختيار الاسم، وقد سألني كثيرون عن معنى كلمة حاف، وأمينة تبدأ حاف وتنتقل من حال إلى حال، وقد يظن البعض أن العمل يفسّر نفسه في الدقائق الأولى، لكنهم سيكتشفون الأسرار تباعا، فالمؤامرات والمكائد تبدأ من المشهد 16 في الحلقة الأولى، عندما نتعرف على الشخصيات والزوجات وكيف تفكر كل منهن.

ويكشف الهواري عن أن إلهام الفضالة اختلَتْ بنفسها مدة شهر تقريبا من أجل التحضير، ثم انطلقنا بورشة العمل التي تطلبت منا جهدا كبيرا، وأتمنى أن تحصل إلهام على لقب أفضل ممثلة مرة أخرى لما بذلته من مجهود استثنائي في هذا المسلسل.
المزيد من المقالات
x