التبرع بالأعضاء.. «صدقة جارية»

التبرع بالأعضاء.. «صدقة جارية»

الأربعاء ١٢ / ٠٥ / ٢٠٢١


• معانٍ سامية في الأمل بإعادة الحياة لمرضى الفشل العضوي


• نعمة عظيمة على عظيم المجتمع وفيها أجر كبير للمتوفى

الأمانة العامة لهيئة كبار العلماء، أكدت أن العلماء أجمعوا على أن التبرع بالأعضاء يعتبر صدقةً جاريةً ينال صاحبها الأجر والثواب بإذنه تعالى.

ويقول الحق عزّ وجّل في محكم تنزيله "ومن أحياها فكأنما أحيا الناس جميعاً" صدق الله العظيم. وهذا ما ينطبق على التبرع بالأعضاء بعد الوفاة الدماغية لما فيه من معاني سامية في الأمل بإعادة الحياة لمرضى الفشل العضوي النهائي.

وأوضحت الأمانة العامة لهيئة كبار العلماء، أن التبرع بالأعضاء يعد نعمة عظيمة على عظيم المجتمع وفيها أجر كبير للمتوفى.
المزيد من المقالات
x