«ومن أحياها».. القيادة تُحفز المجتمع على التبرع بالأعضاء

«ومن أحياها».. القيادة تُحفز المجتمع على التبرع بالأعضاء

الأربعاء ١٢ / ٠٥ / ٢٠٢١


• القيادة حريصة على دعم مراكز التبرع لإنقاذ الأرواح البشرية


• الإقدام على العمل الإنساني النبيل والتسجيل ببرنامج التبرع بالأعضاء

• معاني سامية تتمثل في الأمل بإعادة الحياة لمرضى الفشل العضوي النهائي

يأتي تسجيل خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، وصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع -حفظهما الله- في برنامج التبرع بالأعضاء التابع للمركز السعودي للتبرع بالأعضاء، امتثالا للآية الكريمة "ومن أحياها فكأنما أحيا الناس جميعًا"، وامتداداً لحرص القيادة الرشيدة بالقطاع الصحي في المملكة ودعم مراكز التبرع بالأعضاء لما لها من دور كبير في إنقاذ الأرواح البشرية.

كما تأتي المبادرة امتداداً لما تولية القيادة الرشيدة من اهتمام بالجوانب الإنسانية والخيرية واستكمالاً لما قام به خادم الحرمين الشريفين حفظه الله بتأسيس المركز السعودي لزراعة الأعضاء في المملكة– المركز الوطني للكلى سابقاً.

وتحث القيادة الرشيدة بالإقدام على هذا العمل الإنساني النبيل والتسجيل ببرنامج التبرع بالأعضاء بعد الوفاة لما فيه من معاني سامية تتمثل في الأمل بإعادة الحياة لمرضى الفشل العضوي النهائي وحماية الأرواح البشرية.

ولطالما كانت قيادتنا الرشيدة مثالاً يحتذى به في كافة المجالات، وتهدف هذه المبادرة الإنسانية الى حث جميع المواطنين والمقيمين للاحتذاء بهم والتسجيل ببرنامج التبرع بالأعضاء بعد الوفاة.
المزيد من المقالات
x