قياس وزن الأطفال ضرورة صحية بأواخر رمضان

قياس وزن الأطفال ضرورة صحية بأواخر رمضان

الثلاثاء ١١ / ٠٥ / ٢٠٢١
دعا أستاذ واستشاري الغدد الصماء والسكري بكلية الطب بجامعة الملك عبدالعزيز بجدة البروفيسور عبدالمعين الأغا، الأسر، لقياس أوزان أطفالهم اليافعين والمراهقين لرصد الفروقات التي حدثت في الوزن بعد مرور 20 يومًا من شهر رمضان تخللها تناول مختلف الأطعمة الدهنية والمشروبات المحلاة، مبينًا أنه في حال إن وجد زيادة في الوزن فيعني ذلك أن الفرد اكتسب بعض الكيلوجرامات ويحتاج إلى سرعة التدخل لمعالجة الأمر، أما إن ظل الوزن كما هو عليه أو انخفض قليلًا فهذا مؤشر إيجابي.

وقال الأغا: إن شهر رمضان يتميز بزيادة استهلاك الأطعمة الدهنية والمشروبات المحلاة الجاهزة والتي بدورها تساعد على زيادة الوزن، وخصوصًا إذا كان الأطفال اليافعون والمراهقون لا يمارسون أي نشاط رياضي ويعيشون حياة خاملة، مما يترتب عليه تدريجيًّا الدخول في مرحلة السمنة والتي يترتب عليها أيضًا مضاعفات خطيرة تؤثر على التنفس والقلب والإصابة بداء السكري -لا سمح الله-، إذ يصبح الفرد غير قادر على بذل أبسط مجهود.


ونصح جميع الأسر بضرورة تصحيح العادات الغذائية الخاطئة لدى أطفالهم، من خلال تناول الأكل الصحي، واستبدال المشروبات الغازية والعصائر المحلاة بشرب الماء والعصائر الطازجة، والحد من تناول الوجبات السريعة والحلويات والشوكولاته، والإكثار من الخضار والفاكهة والبروتينات، واستخدام الدهون النباتية أو غير المشبعة في تحضير الطعام، والتقليل من النشويات والسكريات، وكذلك الحد من تناول المقالي واستبدالها بالمسلوق والمشوي والابتعاد عن الأكل بين الوجبات الرئيسة.
المزيد من المقالات
x