باقٍ أربعة

باقٍ أربعة

الاثنين ١٠ / ٠٥ / ٢٠٢١
‏انتهت الجولة الـ 26 من دورينا المتقلب وبقيت أربع جولات فقط ستكون حاسمة في تحديد صدارة الدوري وأيضا الصراع من أجل البقاء !

‏المباراة الأهم في الجولة الخامسة والعشرين كانت بين الوصيف الشباب والمتصدر الهلال وانتهت بخماسية غير متوقعة بعد بداية حماسية منتظرة وهدف في كل اتجاه، ومن ثم تقدم هلالي ومحاولة جادة للعودة للشباب حتى حانت لحظة طرد بانيغا والتي كانت نقطة التحول في المباراة حيث أصبحت المباراة في اتجاه واحد وأشبه بالتمرين الهلالي وكان في إمكانه أن يسجل نتيجة تاريخية!


بانيغا اسم لامع في دورينا ولاعب مؤثر في الشباب ويقدم المتعة الكروية في كثير من المباريات، ولكن خروجه عن النص في بعض الأحيان يكلف الشباب كثيرا ويصبح عرضة للإنذارات وربما الإيقافات كما حدث من قبل في الدور الأول وأيضا في مباراة الصدارة هذا الأسبوع !

‏يعود الجميع إلى الركض مرة أخرى بعد العيد وما زال دورينا موعودا بتقلبات ونتائج لا تخطر على البال، فالدوري لم يحسم بعد وحسابيا الفرق من ١-٥ تملك فرصا في تحقيقه بنسب متفاوتة، ولكن واقعيا فالمنافسة تشتد ضراوتها بين الهلال والشباب والاتحاد وكل جولة قادمة ستكون إما خطوة للأمام أو تراجعا للخلف، والجميع سيراقب مباريات هذا الثلاثي بلهفة وانتظار وأعصاب مشدودة وبما أن الفرق لا تثبت على وتيرة معينة فالتوقعات ستذهب أدراج الرياح!

‏فجع وسطنا الإعلامي الرياضي بفقدان الأخ الإعلامي عادل التويجري الذي وافته المنية ليلة الـ٢٧ من رمضان، تغمده الله بواسع رحمته وأسكنه فسيح جناته وألهم أهله ومحبيه وذويه الصبر والسلوان، اللهم ارحم والديَّ وجميع موتى المسلمين وإنا لله وإنا إليه راجعون، للجميع عيد فطر مبارك مقدما وكل عام والجميع بصحة وسعادة وجعل الله كل أيامكم أعيادا!
المزيد من المقالات
x