4 شروط لصيام «زارعي الكلى» في سن المراهقة

طبيب الصائم

4 شروط لصيام «زارعي الكلى» في سن المراهقة

الاحد ٠٩ / ٠٥ / ٢٠٢١
كشفت استشارية أمراض وزراعة الكلى لدى الأطفال د. العنود الشامي، أن أمر زارعي الكلى في عمر المراهقة من 11-17 سنة، ما زال يشكل منعطفًا حساسًا جدًا، ولا يُنصح بصيام الأطفال الأقل من 12 سنة، رغم أن التطورات التي نشهدها في التقنيات الجراحية والأدوية المهبطة للمناعة أدت إلى تحسن ملحوظ في عمر الكلية الافتراضي.

وقالت إن الدراسات أثبتت أن نسبة خسارة الكلية المزروعة والعودة للغسيل هي الأعلى في هذه الفئة؛ وذلك يعود لميلهم لعدم الانتظام في تناول الأدوية المهبطة للمناعة كإحدى صور التمرد وإثبات الذات، وفي هذه المرحلة الحساسة من العمر يبدي الكثير من هؤلاء الأطفال المراهقين الرغبة في الصيام، فمن المهم أن يناقَش هذا القرار مع طبيب كُلى، إذ إن السماح بالصيام لهذه الفئة يعتمد على عدة عوامل؛ أولها: مرور عام كامل على الزراعة، استقرار وظائف الكلى على الأقل في الـ ٦ أشهر السابقة، وثقة الطبيب والأهل في إمكانية شربه كمية السوائل المطلوبة في الساعات القليلة المتبقية بعد الإفطار، وفي إمكانية انتظامه في تناول الأدوية المهبطة للمناعة وتحت إشراف من الأهل في أوقاتها الجديدة، مع الفطور وقبل السحور مباشرة، وعدم توافر الشروط السابقة كلها ربما يؤدي إلى خطر الإصابة بالرفض وخسارة الكلية المزروعة.


وأوضحت د. العنود أن أهم أسباب الفشل الكلوي لدى الأطفال تشمل العيوب الخلقية، والأمراض الوراثية، والمتلازمة الكلوية، والفشل الكلوي الناتج عن انسداد البول أو الارتجاع.
المزيد من المقالات
x