السفير الصيني: من وراء  هذا الذعر من الصاروخ ؟ 

السفير الصيني: من وراء  هذا الذعر من الصاروخ ؟ 

الاحد ٠٩ / ٠٥ / ٢٠٢١
- الحطام سقط بأمان في المحيط الهندي لكن حطام التحيز السياسي والثقافي أصابنا

- أي إنجاز ثروة مشتركة للبشريةويجب أن نكون سعداء لتقدم البلدان الأخرى


- نحن على استعداد لتوطيد التعاون مع المملكة بما في ذلك مجال الفضاء

‏قال سفير جمهورية الصين الشعبية في المملكة

أن حطام الصاروخ الصيني سقط بأمان في المحيط الهندي.

وأضاف في عدة تغريدات عبر حسابه الرسمي على "تويتر" قائلا : تُطلق مئات الصواريخ في كل عام في العالم، ويعتبر احتراق معظم أجزاء المرحلة النهائية للصواريخ أثناء عودته إلى الغلاف الجوي وتدميرها طريقة مناولة شائعة في مختلف البلدان.

ولم تكن هناك أي حالة حطام صاروخي أصابت شخصًا منذ إطلاق أول قمر صناعية قبل أكثر من 60 عامًا، لكن هذه المرة جذبت اهتمامًا خاصًا. والغالبية العظمى من الجمهور، مثلي، ليسوا خبراء في مجال الفضاء، ومن الطبيعي أن يقلقوا بشأن هذا الأمر.

وأشار إلى أنه وفقًا للخبراء الأمريكيين ، فإن احتمال إصابة شخص بحطام الصاروخ هو واحد في المليار. وكان ينبغي دراسة مثل هذه المسألة ذات الاحتمالية الضئيلة، والحكم عليها والتعامل معها من الجهات المختصة والأفراد المهنيين، ولا ينبغي أن تسبب ذعرًا مفرطًا ؛ فمن الذي تسبب في هذا الذعر في الأصل؟.

وقال السفير الصيني :سقط حطام الصاروخ بأمان، لكن حطام التحيز السياسي والثقافي أصابنا.

من "الإسلاموفوبيا" إلى "الرهاب من الصاروخ الصيني"، وراء هذه الضجة، لماذا تتأذى دائمًا الدول النامية مثل الصين و استكشاف العلم والتكنولوجيا له كل من النجاح والمخاطر. ويُعدّ أي إنجاز ثروة مشتركة للبشرية جمعاء. ويجب أن نكون سعداء لتقدم البلدان الأخرى. لا أحد يستطيع أن يبني مزاياه على إحباط الآخرون واللعنة التي تحل عليهم.

واختتم تغريداته قائلا :تمثل الصين والمملكة نموذجا للوحدة والصداقة. ويمكن أن يحظى كل تقدمٍ تحرزه صناعة الفضاء الصينية بالتهنئة من نظيره السعودي، ونحن على استعداد لتوطيد التعاون مع المملكة، بما في ذلك مجال الفضاء.
المزيد من المقالات
x