ورحل عادل..

الوسط الرياضي يفجع بوفاة التويجري

ورحل عادل..

رحيل بلا ميعاد، وغياب دون سابق إنذار، غادر أبواب قلوب محبيه تاركا خلفه ابتسامته الدائمة، هكذا رحل الإعلامي عادل التويجري، الذي دخل المستشفى سريعا وغادر منه بشكل أسرع إلى دار الحق، «وفاة التويجري» كلمتان فقط هزتا عرش منصات التواصل الاجتماعي، وكسرتا قلوب أبنائه وأصدقائه ومحبيه.

اختتم ظهوره الفضائي الأخير قبل يومين، ليبدأ استعداداته من أجل الذهاب إلى أطهر بقاع الأرض، مكة المكرمة حيث كان قاصدا أداء عمرة في هذه الأيام الفضيلة برفقة عائلته، ولكنه غادر الحياة قبل أن يغادر إلى رحلته المقصودة نحو الحرم المكي، قبل أن ينشر أخوه تدوينة عبر منصات التواصل الاجتماعي ينعى خلالها شقيقه الراحل عن عمر ناهز 40 عاما، وذلك بسبب أزمة قلبية مفاجئة.


خيم الحزن على منصات التواصل الاجتماعي ليتصدر وسم #عادل_التويجري الترند في الخليج العربي بأكثر من نصف مليون تغريدة خلال ساعات قليلة.

ونعى الإعلامي وليد الفراج رئيس تحرير برنامج الدوري مع وليد، صديقه الراحل بتغريدة كتب خلالها: «عظم الله أجري فيك.. البقاء لله.. رحل اليوم أخي وصديقي ورفيقي #عادل_التويجري ليلة 27 رمضان وقبل التوجه إلى العمرة.. كل التعازي لأسرته وأصدقائه ومحبيه.. الفراق صعب يا صديقي.. الله يشملك برحمته.. وأتمنى من الجميع الدعاء له فقد كان رجلا كريما طيبا صافي السريرة.. إلى رحمة الله».

وقدم مجلس إدارة نادي الهلال أحر تعازيه إلى أسرة الفقيد من خلال نشر عدة تغريدات نعى فيها الراحل عبر الحساب الرسمي للنادي، قبل أن يطرح حالة عبر منصة جود الإسكان للتبرع عن الفقيد، كما نعى رئيس مجلس إدارة النادي فهد بن سعد بن نافل الراحل قائلًا: «إنا لله وإنا إليه راجعون».. اللهم اغفر للأستاذ #عادل_التويجري وأسكنه فسيح جناتك.. وألهمنا وأهله وذويه الصبر والسلوان.. بوفاته -رحمه الله- خسرنا قامة إعلامية ساهمت في خدمة الهلال والإعلام الرياضي.. نعزّي أنفسنا برحيله.. والعزاء لأهله وذويه وكافة محبيه ومنسوبي الوسط الرياضي.

ونعى الاتحاد السعودي للإعلام الرياضي الفقيد من خلال تغريدة كتب خلالها: يتقدم الاتحاد السعودي للإعلام الرياضي بخالص العزاء والمواساة لأسرة الزميل عادل التويجري.. سائلين المولى عز وجل أن يتغمد الفقيد بواسع رحمته ويلهم أهله وذويه الصبر والسلوان.. «إنا لله وإنا إليه راجعون».

وعبر الإعلامي سلطان اللحياني عن حزنه بتغريدة كتب خلالها: «خبر عزَّ عليَّ مسمعه وأثر في القلب موقعه، كان يتابع معي اليوم أمر حجزه العائلي ليلة 29 بجوار الحرم للعمرة، أسأل الله أن يثبته بالقول الثابت ويغفر خطيئته وينقله إلى دار رضوانه. الله يحللك ويبيحك يا أبو غيداء وخالص التعازي لأسرته وذويه ومحبيه، لا تنسوه من دعائكم».

وكتب مسلي آل معمر، رئيس مجلس إدارة نادي النصر: «إنا لله وإنا إليه راجعون.. اللهم ارحم الزميل عادل التويجري، وتغمده بواسع رحمتك.. اللهم اغفر له وأسكنك فسيح جناتك. الله يحلله ويبيحه ويمسح خطاياه».

وشارك الكثير من أصحاب السمو الملكي وأصحاب السمو الأمراء ورؤساء الأندية والإعلاميين والناشطين في منصات التواصل الاجتماعي والجماهير الرياضية في الوسم عبر منصات التواصل الاجتماعي.

وشغل التويجري العديد من المناصب في الوسط الرياضي، حيث عمل في وقت سابق كعضو مجلس إدارة بنادي الهلال، كما شغل منصب المشرف العام على العلاقات العامة والإعلام في النادي الأزرق، كما ترأس التويجري في وقت سابق إدارة المركز الإعلامي في رالي حائل، وكتب في العديد من الصحف الرياضية المحلية، وعمل التويجري كناقد رياضي برفقة الزميل وليد الفراج لسنوات طويلة عبر برنامجي أكشن يا دوري والدوري مع وليد، وكان الظهور الفضائي الأخير له بتاريخ 25 رمضان 1442هـ، في الحلقة الأخيرة قبل توقف البرنامج بسبب إجازة عيد الفطر المبارك.

وكان التويجري قد عمل كصحافي في البنك المركزي السعودي (ساما)، ويحمل شهادة بكالوريوس اللغة الإنجليزية من جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية في العاصمة الرياض.
المزيد من المقالات
x