- فارق العمر والخبرة حسما نصف النهائي للفيتنامي - ما تحقق ثمرة عمل بيني وبين فريقي في المنتخب - رياضة المبارزة التطور فيها كمجموعة أسرع من التطور كفرد - المعسكرات الداخلية للياقة والخارجية للاحتكاك والخبرة - جهود الاتحاد تتسارع لنشر اللعبة في المملكة

جواد الداوود بعد تحقيق برونزية آسيا للمبارزة

- فارق العمر والخبرة حسما نصف النهائي للفيتنامي - ما تحقق ثمرة عمل بيني وبين فريقي في المنتخب - رياضة المبارزة التطور فيها كمجموعة أسرع من التطور كفرد - المعسكرات الداخلية للياقة والخارجية للاحتكاك والخبرة - جهود الاتحاد تتسارع لنشر اللعبة في المملكة

الاحد ٠٩ / ٠٥ / ٢٠٢١
قال جواد علي الداوود، لاعب المنتخب السعودي ونادي الهدى بتاروت للمبارزة، كلمته في البطولة الآسيوية التي أقيمت في طشقند من خلال تحقيقه الميدالية البرونزية كأول وصول سعودي لهذا المركز في سلاح الأبيه، الداوود توقف في محطة حواره مع (الميدان الرياضي) متحدثًا عن الإنجاز، وصعوبات لقائه مع اللاعب الفيتنامي، وعن رياضة المبارزة في المملكة والطموحات المقبلة له في مشاركاته مع الأخضر السعودي.

- تحقيقك الميدالية البرونزية الآسيوية الأخيرة كأول وصول سعودي لها، ماذا يعني لك؟


المبارزة السعودية لديها العديد من الميداليات الملونة على الصعيد الآسيوي فقط في الفئات السنية تحت 17 و20 سنة، لذلك الميدالية التي حققتها تعتبر أول وصول سعودي للمنصات الآسيوية لفئة العمومي، الحمد لله أنني استطعت أن أعطي كل ما عندي في البطولة، وهو ثمرة عمل بيني وبين فريقي في المنتخب وفريق الأبيه لسلاح المبارزة.

- ‏ما الصعوبات التي واجهتك في اللقاء الأخير بالبطولة أمام المصنف الأول الفيتنامي؟

بالنسبة لمباراة نصف النهائي كانت صعبة، اللاعب الفيتنامي أكبر مني وأكثر خبرة، أنا لا أتعذر بهذا الكلام ولكن الحق يقال، أعتقد أنه لولا إصابته في المباراة النهائية للبطولة لكان هو صاحب المركز الأول، فقد حقق المركز الثاني.

- ‏وما القادم من مشاركات لك، وكيف ستعدّ نفسك للمنافسة؟

بالنسبة للمشاركات القادمة أتمنى أن أكون أكثر استعدادًا لها، وأقول القادم أفضل بإذن الله، كذلك أقول إن اليد الواحدة لا تصفق، صحيح أن المبارزة يمكن أن تكون رياضة فردية لكنها تعتمد على الفريق بشكل كبير، رياضة المبارزة التطور فيها كمجموعة أسرع من التطور كفرد. عندما تكون لديك مجموعة داعمة ومشجعة وبيئة محفزة للإنجاز والتطور - وهذا هو الموجود عندي - فإنك تحقق الإنجازات، وهذا هو حال فريقي في المنتخب، وقبل الذهاب للبطولة ومن خلال التصفيات الداخلية، لأنه فقط يتأهل لاعب واحد من كل دولة، التفاني في العمل من كل الفريق، أن تعطي كل ما عندك في المعسكر الإعدادي وأنت تدرك احتمالية ألا تتأهل، ونحن نفعل ذلك من أجل الجاهزية للبطولة في حالة التأهل.

- ‏هل المعسكرات الإعدادية للبطولات الخارجية تكفي لتحقيق نتائج مميزة؟

المعسكرات تنقسم إلى قسمين؛ داخلية وخارجية، بالنسبة لرياضة المبارزة فالمعسكر الداخلي يعتمد بشكل كبير على رفع اللياقة العامة ورفع لياقة الملعب للمبارز.

أما بالنسبة لتطوير المستوى الفني فلن يكون بشكل كبير خلال فترات بسيطة، من الضروري أن تكون هناك خطة تراكمية تتخللها مشاركات ومعسكرات خارجية الهدف منها الاحتكاك بأكبر قدر من اللاعبين، لأن رياضة المبارزة فيها الكثير من المدارس وأساليب اللعب والتي لم تتعود عليها وقت البطولة، وأن تعرف كيفية التصرف مع اللاعب المنافس وكسب الخبرة.

إن مستوى اللاعب يعتمد بشكل كبير على المشاركة في البطولات؛ لأنه لا بد ان تعرف كيفية المنافسة بعيدًا عن التدريبات اليومية، لكن المشاركة هي من تطور مستواك كلاعب.

- ‏وكيف ترى مدى التنافس بين الأندية المحلية في المبارزة، وماذا ينقصه؟

في السابق كانت هناك بطولة مفتوحة نهاية كل موسم، تكون خارج النقاط المحتسبة، وتوجيه الدعوة للاتحادات القريبة في دول الخليج للمشاركة فيها، وهذه كانت بادرة جيدة، ولكن أرى أنها كبطولة واحدة لا تكفي في السنة، حيث تشارك فيها البحرين والكويت أحيانًا، والإمارات وقطر لديهما لاعبون مميزون، من المهم الاستفادة من القرب الجغرافي مع دول الخليج لزيادة مستوى المنافسة في البطولات المحلية.

- ‏هل ترى إقبالاً من الأندية أو اللاعبين على ممارسة اللعبة على مستوى المملكة؟

إن جهود الاتحاد واضحة في نشر اللعبة، والمسؤولون فيه يعرفون أهمية تكبير قاعدة المبارزة في المملكة، لذلك نجدهم يركزون على كيفية نشر اللعبة، ونلاحظ الإقبال الكبير على ممارسة هذه الرياضة، خاصة أن رياضة المبارزة غير مشهورة في المملكة، فعندما يسمع الصغار باللعبة وأنها تمارَس بالسيوف يكون الأمر مثيرًا للاهتمام، فالطفل يحب الرياضات الحركية مثل المبارزة وسط جو حماسي.

- ‏ما الفرق بين سلاح الأبيه الذي حققت الإنجاز فيه وبقية منافسات المبارزة؟

أنا كلاعب ألعب لعبة سلاح الأبيه، والمبارزة فيها ثلاثة أنواع للأسلحة، هي السابر أو السيف العربي، وسلاح الفويل أو الشيش، وسلاح الأبيه أو المبارزة، هذه الأسلحة تختلف جوهريًا في منطقة إصابة الخصم؛ فسلاح الأبيه يستهدف جميع مناطق الجسم، أما سلاح السابر فهو يستهدف الجزء العلوي من الجسم، وسلاح الشيش يستهدف منطقتي الصدر والظهر فقط، التشابه بين سلاحي المبارزة والشيش أن إحراز النقاط يكون بالضغط على الزر نهاية السيف، وعندما تضغط الزر في جسم الخصم سيعطي الجهاز إشارة أنك أحرزت نقطة، وفي سلاح السابر يكون بالضرب فلا يوجد زر تضغطه.
المزيد من المقالات
x