مستثمرون.. واثقون

مستثمرون.. واثقون

يغلب على أسواق الأسهم في العالم أجمع التقلبات الحادة أحيانًا، وتجدد الفرص الاستثمارية أحيانًا أخرى.. الأمر الذي يجعلها واحدة من أكثر قنوات الاستثمار جاذبية للكثير من المستثمرين الأفراد؛ الذين يتطلعون إلى البحث عن قنوات استثمار ذات عوائد «سريعة» و«مجزية» في الوقت ذاته.

هنالك متداولون يغلب عليهم الطابع «المضاربي» الذي يستهدف البيع والشراء بشكل فوري أحيانًا، وعلى مدى ساعات أحيانًا أخرى، وأيام في بعض الأحيان، وهذه الفئة من المتداولين غالبًا ما يكونون مهتمين في جوانب التحليل الفني، وهو أمر طبيعي نظرًا لطبيعة تعاملهم مع أسواق المال.


في الفئة الأخرى من المتداولين، هنالك فئة تستهدف الاستثمار متوسط أو بعيد المدى، وهؤلاء يغلب عليهم الاهتمام بعدة جوانب من أبرزها الموقف المالي للشركة، وحجم تحسن نشاطها التشغيلي، ومدى قدرة مجلس إدارة الشركة على تحسين الأداء، ويتابع هؤلاء المستثمرون عن كثب العقود التشغيلية الجديدة التي تبرمها الشركة، ووضعها التنافسي مع الشركات الأخرى في القطاع ذاته.

هذه الفئة من المتداولين في الغالب ينجحون في تحقيق أرباح وعوائد مجزية لمحافظهم الاستثمارية، خصوصًا إذا كان سعر شراء سهم الشركة في منطقة مناسبة، مثل هذه النوعية من المتداولين تغلب عليهم «الثقة» في قراراتهم، إذ إنهم من خلال العوائد التي تحققها لهم الشركة سواءً كان ذلك من توزيعاتها النقدية، أو من خلال نمو سعر السهم بسبب تحسن أداء الشركة التشغيلي.. يدركون تمامًا أن ذلك انعكاس حقيقي لصحة قراراتهم المتخذة.

يُحسب للشركات الناجحة تشغيليًا أنها قادرة على النمو واستدامة توزيعاتها النقدية في الوقت ذاته، الأمر الذي يجعلها محط أنظار المستثمرين الذين يميلون إلى الاستثمار متوسط وطويل المدى، مما يجعلها شركات ذات قدرة على الحفاظ على مناطقها السعرية العادلة.

وفي ظل إطلاق المملكة للعديد من البرامج الوطنية النوعية، والتي ستنعكس بشكل حيوي وإيجابي على القطاع الخاص، فإنه تزداد فرص نمو الشركات القادرة على الوفاء بالتزاماتها التشغيلية، والتي تمتلك قدرات تنافسية تؤهلها للمزيد من العمل والإبداع والعطاء، مما يجعلها أمام فرص نمو تاريخية جديدة.

أمام الكثير من الشركات المدرجة في سوق الأسهم السعودية فرص نجاح جديدة، من المنتظر أن تنعكس بشكل إيجابي على نتائجها المالية، وأنشطتها التشغيلية، إلا أن هذا الأمر بلا شك يتطلب حضورا نوعيا لإدارات هذه الشركات، من خلال القدرة على مواكبة التطورات الإيجابية التي يشهدها الاقتصاد السعودي اليوم، بما يحقق قيمة إيجابية لشركاتهم التي يمثلونها من جهة، ولملاك هذه الشركات الذين يترقبون أداءً تشغيليًا إيجابيًا ينعكس على الوضع المالي للشركة من جهة أخرى؛ مما يزيد بالتالي من ثقة المستثمرين ورضاهم.
المزيد من المقالات
x