قيادات عراقية: تنفيذ مشروع خميني «أمانة في أعناقنا»

قيادات عراقية: تنفيذ مشروع خميني «أمانة في أعناقنا»

الجمعة ٠٧ / ٠٥ / ٢٠٢١
شدد قياديان عراقيان مواليان لملالي إيران، على ضرورة تنفيذ مشروع المرشد السابق خميني لأنه أمانة في أعناق «المقاومين». مؤكدين أهمية تعزيز قدرة الميليشيات المنضوية في الحشد الشعبي الطائفي.

وأكد رئيس المجلس الأعلى الإسلامي العراقي والقيادي في منظمة بدر قاسم الأعرج مستشار الأمن القومي مخرجات الحوار الاستراتيجي بين العراق والولايات المتحدة، والجهود لطرد القوات الأمريكية من العراق.


وبحسب «شبكة أخبار العراق» دعا حمودي إلى ضرورة أن تعجل الحكومة بوضع جدول زمني واضح لانسحاب القوات الأجنبية من العراق، متناولا مع الأعرج آخر مستجدات الأوضاع السياسية والأمنية في العراق، والتأكيد على ضرورة تنفيذ مشروع خميني لأنه أمانة في أعناق «المقاومين» حسب وصفهما، كما أكد الطرفان أهمية تعزيز قدرة الفصائل الطائفية المنضوية تحت «الحشد الشعبي».

في سياق قريب، أفاد تقرير لصحيفة «ستار اند سترايب» الأمريكية المتخصصة بالشؤون العسكرية، الخميس، بأنه وطبقا لتقرير صدر عن الحكومة الأمريكية أن برنامج صيانة طائرات إف 16 العراقية قد تعطل بسبب إخلاء المتعاقدين لقاعدة بلد الجوية.

وذكر التقرير: «إن الحكومة الأمريكية أوضحت أنه لا يمكن للعراقيين أداء مجموعة كاملة من مهام الصيانة على أسطول البلاد من طائرات إف 16 بدون متعاقديهم»، وأضاف: «قال كبير المفتشين في عمليات التحالف في تقريره ربع السنوي: إن الطائرات نفذت 299 طلعة جوية في الأشهر الثلاثة الأولى من 2021».

وتابع: «إن المتعاقدين كانوا قد أخلوا قاعدة بلد في الماضي بعد زيادة التوترات بين واشنطن وطهران نتيجة اغتيال الجنرال قاسم سليماني، ونتيجة لذلك، لم تقم طائرات إف 16 العراقية بمهام قتالية من أبريل إلى سبتمبر 2020، عندما بدأ المتعاقدون في العودة».

وأشار التقرير إلى أن «المستشارين الجويين العسكريين لم يعودوا موجودين بالقاعدة، وبينما يزور مستشارو القوات الجوية الأمريكية بانتظام قاعدة بلد، فإن الافتقار إلى وجود استشاري مخصص واتصالات آمنة أبقت حتى الآن طائرات إف 16 التابعة للسرب العراقي المقاتل التاسع خارج المهام الجوية».
المزيد من المقالات
x