عاجل

«الميراث».. مقتل «جويرية» يشعل الصراع بين عائلتي البهيتاني والخطوان

مفاجآت درامية في حلقات الموسم الثاني من أول سوب أوبرا سعودي

«الميراث».. مقتل «جويرية» يشعل الصراع بين عائلتي البهيتاني والخطوان

الأربعاء ٠٥ / ٠٥ / ٢٠٢١
شخصية الجوهرة

تشهد حلقات المسلسل انضمام النجمة ريم عبدالله إلى الأحداث من خلال شخصية الجوهرة، وهي امرأة غريبة الأطوار، علاقتها مرتبطة بعائلة البهيتاني، وتحمل قصصًا كثيرة ومتشعبة، وأعربت عبدالله عن سعادتها بالانضمام إلى المسلسل، مؤكدة أنه أحد أضخم الأعمال السعودية، لافتة إلى أنها واحدة من عشاق المسلسل وجمهوره، لذا فهي متحمسة جدًا للتفاعل مع شخصية الجوهرة، التي سيكون لها حضورها المهم في سياق الأحداث، وستتسبب في مفاجآت تقلب كل المعايير.


خط متصاعد

وأكد محمد الحجي أن «الخط الدرامي لماجد الخطوان بدأ في التصاعد منذ الموسم الأول، من خلال تعرفنا على رب عائلة لديه أبناء يخاف عليهم ويهتم بأمرهم، في ظلّ ارتباطه بزوجة ثانية». ويتابع: «شهدت نهاية الموسم الأول انعطافة خطيرة، واليوم تعيش الزوجتان تحت سقف واحد، لتبرز مشاكل اجتماعية جديدة، إذ تتصاعد الخلافات العائلية بينهما، وكذلك مع عائلة البهيتاني، بالإضافة إلى علاقته غير المفهومة بشقيقه خالد الخطوان».

تطورات مذهلة

أما مريم الغامدي فتقول: «يوم عُرض عليّ دور الجدّة مزنة، خشيت عندها أن يكون دورًا تقليديًا، لأكتشف لاحقًا مواصفات هذه المرأة، وهي سيدة عصرية في السبعينيات وتطور الشخصية بحسب النص كان مذهلًا، فهذه المرأة التي قتلوا زوجها، تورّث حقدها لأحفادها على عائلة البهيتاني، والشخصية ستشهد تحولًا جديدًا، إذ نكتشف سرًا تخفيه منذ زمنٍ بعيد، وذلك حين يعود ابنها خالد بعد مقاطعتها له على مدى أكثر من 20 عامًا، لتتعرف أخيرًا على أحفادها من ابنها العائد».

خيبات وآمال

قصة الحب الشهيرة بين شهد وفهد تمرّ بتحولات خطرة، لاسيما بعد الفتور والبعد اللذين اختاراهما، وتشير رانا إلى أن «قصة الحب تشهد خيبات وصدمات، وتدفع شهد إلى إلى اتخاذ قرار التضحية بهذا الحب، على اعتبار أن فهد خيّب ظنها ولم يحاول أن يفرض علاقتهما كأمر واقع أمام الجميع، فيما تريده هي أن يكون جريئًا، خصوصًا بعد وفاة جويرية».

شاب متمرد

ويشير مهند إلى أن «شخصية فهد تتخذ منحى مغايرًا لما اعتاده الجمهور، فقد كان الشاب هو الواعظ وأشبه بإسفنجة يمتص غضب مَن حوله، لكنه هنا سيبحث عن طريقة تخرجه إلى بر النجاة، بعدما قام بدر بتوريط الأسرة بالشيكات المصرفية لعائلة البهيتاني». ويضيف: «العلاقة مع شهد ستنفجر في مرحلة معينة، كما يبدأ فهد في التمرد، ويشعر بأن الطريق الوحيد للنجاة هو الارتباط بها، فيعلن العصيان».

شخصية انتقامية

أما حسن المطوع، فيستعرض تغيرات شخصية يوسف البهيتاني منذ انطلاقة العمل إلى اليوم، فيقول: «هذا الشخص ظُلِم، وما قام به لاحقا هو رد فعل على ما قلب حياته إلى جحيم». ويضيف: «يوسف يتفاعل مع الجميع، هو شخصية انتقامية سيأخد حقّه من كل الذين ظلموه عاجلاً أم آجلاً». ويختم المطوع: «استفدتُ كثيراً من تجربة «الميراث»، إذ كنت أخشى ألاّ أجيد تقديم المونودراما، واكتشفت قدرتي على الأمر في مَشاهد السجن».

مصائب جديدة

ويتحدث عبدالله القحطاني عن التحولات التي طرأت على شخصية طلال بعد طلاقه، فيقول: «بدأ طلال يستشعر قوته وعادت إليه هيبته، وعلى اعتبار أنه الابن الأكبر في العائلة، فهو يعتقد أن عليه أن يكون مسؤولًا خصوصًا في غياب الوالد، فشخصية طلال باتت أقوى، لكن ذلك سيعرضه إلى مزيد من المصائب والمشاكل، إذ سنكون أمام أحداث جديدة، وممثلين باتوا جزءًا من العائلة، فضلًا عن أمور مخفيّة تفضحها الحلقات القادمة».

سيدة القصر

وتصف دنيا النشار شخصية سحر بالمتعبة جدًا، وتضيف: «كانت سحر مسكينة ومقهورة، إذ تعتبر نفسها أقل ممن تعيش معهم، ولشدة الظلم والقهر طرأت تحولات مهمة على شخصيتها، فباتت أكثر جرأة وأظهرت الخير والشر، اللذين في داخلها، وكشفت عن قوتها حينًا وضعفها أحيانًا، دون أن تخفي طموحها بأن تكون سيدة القصر».وتعتبر دنيا أنها محظوظة بالمشاركة في «الميراث»، قائلة: «كنت خائفة من رد فعل الجمهور، خصوصًا أنني أقدم شخصية مصرية في عمل خليجي، لكن التفاعل مع الشخصية كان مبشرًا».

توسع المواجهات

ويقول فوزي المتعب، الذي استكمل تجسيد شخصية زيد البهيتاني إثر انسحاب تركي الكريديس، إن «الغرور والنرجسية هما الصفتان الأساسيتان للشخصية، بعدما تركزت علاقاته سابقًا على عائلة البهيتاني من ناحية، وزوجته مشاعل وقريبته عهود من ناحية أخرى، وستشهد الشخصية توسعًا في علاقاتها وتطورًا في خطوطها الدرامية تنكشف قريبًا».

علامات الاستفهام

ومن الشخصيات، التي تنضم إلى العمل، محمد شهمان في شخصية خالد الخطوان، وهو رجل ابتعد عن عائلته نحو 20 عامًا، وهو رب عائلة يغلب عليها عنصر الشباب، ويقول شهمان: «الرجل كان منفيًا وقرر العودة، وسيدخل في مواجهات متتالية مع شقيقه ماجد ووالدته مزنة، ومن صفاته أنه محب لأولاده سامي وليان وزينة ويقاتل من أجلهم، لكنه في الوقت نفسه شخص غامض، تُرسم حوله علامات استفهام كثيرة».

يُذكر أن «الميراث» بطولة ريم عبدلله، محمد الحجي، شيماء الفضل، رانا الشافعي، كابتن ريما، مهند بن هذيل، مريم الغامدي، حسن المطوع، فوزي المتعب، عهود السامر، نور حسين، عمران العمران، بندر الخضير، عبدالله القحطاني، تركي الشدادي، مايا طه، جود السفياني، رزان منصور، راكان الرويلي، سماح زيدان، سلطان المقبالي، نيفين ماضي، ديمة الحايك، محمد غباشي، دنيا النشار، هويدا الحسن وآخرين. ووضع فكرة المشروع طوني جوردن، وكتبه ثائر العقل ونعومي رائف، وعكفت نور شيشكلي على بناء القصص، بإشراف مازن طه، وتوزع الإخراج بين تامر بسيوني وعبدالله الجنيبي وفؤاد سليمان.

تحولات مصيرية ومفاجآت تشهدها حلقات الموسم الثاني من أول سوب أوبرا سعودي «الميراث»، وعلى نحو متصاعد، تزداد وتيرة التشويق والصراعات، إذ تستمر تبعات مقتل جويرية على الأحداث داخل عائلة البهيتاني، وصولا إلى عائلة الخطوان في ظل استمرار الصراع بين العائلتين.

أوضحت الكاتبة نور شيشكلي أن «الحلقات الجديدة تحمل مفاجآت صادمة، تأخذ الحكاية إلى مزيد من الغموض، وتدفع عائلتي البهيتاني والخطوان إلى الاتحاد معا في مواجهة خطر ثالث». مؤكدةً أن «العمل يعتمد على عنصر التشويق والنهايات الصادمة». وأضافت: «ثمة علاقات جديدة بين شخصيات ما كان بالإمكان أن تجتمع، وتغييرات في الخطوط الدرامية للأحداث، ودخول أعمق إلى خبايا الشخصيات التي تعرضت إلى هزات غيرتها». وأكدت أن الجمهور سيكون شريكا أساسيا في الأسرار، التي نخفيها عن الشخصيات، ليكتشف أسرارا خطرة في الأحداث.
المزيد من المقالات
x