"بلومنج" تتعاون مع "زواج" في دعم عرائس المجتمع

"بلومنج" تتعاون مع "زواج" في دعم عرائس المجتمع

الثلاثاء ٠٤ / ٠٥ / ٢٠٢١

- تقدم لهن مجموعة من الهدايا

في إطار مبادرة العطاء خلال الشهر الكريم، أعلنت بلومنج- العلامة السعودية المتخصصة في الملابس النسائية الداخلية واللانجري- عن شراكتها مع الجمعية الأهلية لمساعدة الشباب على الزواج والتوجيه الأسري بجدة "زواج"، حيث ستقدم العلامة التجارية مجموعة من الهدايا القيمة لكل عروس جديدة ووالدتها.

وبهذه المناسبة، ذكرت بلومنج أن هذه الشراكة تأتي ضمن مبادرة "بلومنج العطاء" التي تستهدف الفئات الأكثر حاجة ويفعل دور المسئولية الاجتماعية في المجتمع السعودي، مشيرة إلى أن الشهر الكريم فرصة ثمينة لكافة المؤسسات والشركات، والتي من الممكن استغلالها من خلال المشاركة وتقديم العطاء بهدف رفع المستوى المعيشي للفئات المحتاجة.

وأكدت بلومنج على أنها تساهم في العديد من الحملات الخيرية الداعمة لكافة شرائح المجتمع، وذلك في إطار مبادرة بلومنج العطاء. وبينت أن الحملة نموذج جديد يدعم المتزوجات الجدد ويقدر احتياجاتهن في أكثر الأوقات فرحًا وسعادة بالنسبة لهن.

وأضافت "سيتم تقديم مجموعة من الهدايا القيمة للعرائس المتقدمات لجمعية "زواج"، ولن يتم نسيان أمهات العرائس السند الأكبر لكل عروس في يوم العمر، حيث سيتم تقديم هدايا لهن أيضًا.

بدورها، أثنت الجمعية الأهلية لمساعدة الشباب على الزواج والتوجيه الأسري بجدة "زواج" على هذه الشراكة الطيبة التي بدورها تؤسس رسم الفرحة على وجوه العرائس الجدد ووالداتهن، مبينة أن إشراك أمهات العرائس ضمن المبادرة الخيرة هو خطوة نبيلة تحسب لعلامة بلومنج الرائدة.

جدير بالذكر أن علامة بلومنج المتخصصة في الملابس النسائية الداخلية واللانجري انطلقت في السوق السعودي خلال العام 1965. وفي أوائل السبعينيات، كانت العلامة توزع منتجاتها على أسواق الجملة لتنتقل في الثمانينات إلى مجال التصدير لدول الخليج العربي وشمال إفريقيا. إلى أن تخصصت بعد ذلك في مجال التجزئة لتلامس احتياجات العميلة بالدرجة الأولى

وتراعي بلومنج التي تنتشر فروعها في مدن المملكة ودول الخليج الثقافة الخليجية في تصاميمها، إذ تنوع منتجاتها بما يتناسب مع كافة أفراد العائلة والمرأة تحديدًا على مدار يومها.

وتعتبر جمعية "زواج" مؤسسة غير ربحية تعنى بثقافة تيسير الزواج وتأهيل الشباب والفتيات المقبلين عليه ودعمهم من خلال شراكات مجتمعية وتطوعية، ونطاق خدماتها محافظة جدة وما يتبعها إداريًا.

المزيد من المقالات
x