مطالب بالإفراج عن الصحفيين المختطفين من قبل الحوثي

مطالب بالإفراج عن الصحفيين المختطفين من قبل الحوثي

الثلاثاء ٠٤ / ٠٥ / ٢٠٢١
جددت، نقابة الصحفيين اليمنيين، أمس، مطالبتها بالإفراج عن كافة المختطفين، محملة ميليشيات الحوثي مسؤولية تعنتها وإصرارها على عدم الإفراج عن الصحفيين ومقايضتهم بأسرى حرب.

وقالت النقابة في بيان لها بمناسبة اليوم العالمي لحرية الصحافة: «يحتفي الصحفيون اليمنيون ومعهم صحفيو العالم باليوم العالمي لحرية الصحافة في ظل ظروف صعبة ومعقدة يعيشها الصحفيون في اليمن وهم يدخلون عامهم السابع من الحرب التي طالتهم نيرانها».


وأكدت أن الظروف الصعبة التي يعيشها الصحفيون في اليمن تحتاج إلى وقفة مسؤولة من الجميع بما فيها الجهات المهتمة بقضايا الصحفيين، وتفعيل روح التضامن المهني ومساعدة الصحفيين في هذه الظروف القاسية التي فاقت قدرة نقابة الصحفيين والمنظمات المدنية المعنية بحرية التعبير.

كما أكدت أن الحرب وأطرافها تعاملت مع الصحفيين كأعداء، فنشطت حملات التحريض بحقهم، ليتعرضوا لقرابة 1400 انتهاك منذ بداية الحرب منها 39 حالة قتل، ومئات الاعتقالات والاختطافات والملاحقات، وإغلاق وتوقف قرابة 150 وسيلة إعلامية ومكاتب وسائل إعلام خارجية، وشركات إعلامية وغيرها من صنوف الانتهاكات القمعية.

مذكِّرة أنه لا يزال 10 صحفيين مختطفين لدى ميليشيات الحوثي بصنعاء بينهم أربعة صحفيين يواجهون أحكاما جائرة بالإعدام هم (عبدالخالق عمران، وأكرم الوليدي، وحارث حميد، وتوفيق المنصوري)، فيما لا يزال هناك صحفي معتقل لدى تنظيم القاعدة بحضرموت منذ العام 2015 في ظروف غامضة.

ودعت النقابة كافة المنظمات المعنية بحرية التعبير وفي مقدمتها اتحاد الصحفيين العرب والاتحاد الدولي للصحفيين لمواصلة جهودها في الضغط من أجل الإفراج عن جميع الصحفيين، وإنهاء حالة القمع المفروضة على الصحافة. من جهة أخرى أكد الناطق الرسمي للقوات المسلحة العميد الركن عبده مجلي، أن مقاتلي الجيش الوطني والمقاومة الشعبية وبإسناد ودعم كبير من تحالف دعم الشرعية بقيادة المملكة العربية السعودية، يواصلون التقدمات وتحقيق المكاسب على الأرض والتصدي لكل التسللات والهجمات المعادية للميليشيات الحوثية في مختلف الجبهات.

وأوضح مجلي، في الإيجاز الصحفي حول العمليات العسكرية التي يخوضها الجيش الوطني مسنوداً بالمقاومة الشعبية ورجال القبائل، أن الجيش الوطني يحقق الانتصارات ويقدم التضحيات الغالية.. محيياً صمود المقاتلين، في كل الجبهات القتالية، في مأرب وتعز والضالع والجوف وصعدة والبيضاء والحديدة ولحج وعلى امتداد ربوع الوطن.
المزيد من المقالات
x