«الفوانيس».. لوحات جمالية تعكس روحانية رمضان

تتصدر احتفالات الأهالي الشعبية بشهر الصوم

«الفوانيس».. لوحات جمالية تعكس روحانية رمضان

السبت ٠١ / ٠٥ / ٢٠٢١
يتصدر الفانوس قائمة الرموز الشعبية التي يحتفل بها الأهالي بشهر رمضان المبارك، حتى أصبحت رؤية الفوانيس المعلقة في الشوارع أو المنازل تبعث في النفس ارتياحا وسكينة؛ لارتباطها بقدوم الشهر الفضيل.

لوحة جمالية


واعتلت الفوانيس بضوئها الذهبي الخافت شوارع ومحلات أرجاء منطقة الباحة، لتصنع لوحة جمالية معبرة عن روحانية شهر رمضان، الذي تنهض فيه الأنفس للتقرب إلى الله -عز وجل- ونيل رضوانه.

تنافس الخير

وفي ظل الأجواء المناخية اللطيفة التي تشهدها المنطقة هذه الأيام، يتسابق الصائمون في شهر رمضان إلى المبادرة والتنافس في عمل الخيرات بالشراكة مع جمعية الدعوة والإرشاد وتوعية الجاليات بمدينة الباحة؛ لتوزيع وجبات الإفطار على المسافرين مع مراعاة تطبيق الإجراءات الاحترازية للوقاية من فيروس كورونا.

بسطات رمضانية

وعلى جنبات الطرق في مدينة الباحة وقراها تنتشر البسطات الرمضانية المشتملة على الأكلات والخضراوات والعصائر التي تجد إقبالا كبيرا من المتسوقين، إضافة إلى عروض منتجات مزارع الباحة الزاخرة بالفواكهة الصيفية الطازجة.

زينة الاحتفالات

وفي جدة تتزين شوارع وميادين المحافظة بالفوانيس الرمضانية المُضيئة، وبحبال الزينة واللافتات؛ تعبيرا عن الابتهاج بقدوم الشهر الكريم.

رمزية الشهر

وفي الشرقية يقوم الأهالي ضمن المظاهر المعتادة في استقبال الشهر الفضيل، بتزيين منازلهم بالرسومات والصور للحرمين الشريفين، دلالة عن رمزية هذا الشهر وروحانيته، وتعليق اللوحات الإسلامية والتاريخية، والفوانيس التي تتخذ أشكالا مختلفة، ما يضفي السعادة والأُنس على أفراد الأسرة.

ألعاب شعبية

وفي محافظة الطائف يستحضر الأهالي عادات وتقاليد شهر رمضان المبارك بتعليق اللوحات والعبارات الترحيبية بهذا الشهر الكريم في مداخل الأسواق والحارات العتيقة التي اعتادت أن تمارس هذه الطقوس الرمضانية، ويتم تزيين المنازل بالفوانيس والأتاريك الجميلة في طابع يرتسم معه الفرح والابتهاج، وسط ممارسة الأطفال الألعاب الشعبية في ليالي رمضان.
المزيد من المقالات
x