الأهلي.. الدحيل محطة عبور «الراقي»

أملا في خطف البطاقة الأولى للمجموعة

الأهلي.. الدحيل محطة عبور «الراقي»

الخميس ٢٩ / ٠٤ / ٢٠٢١
يسعى الأهلي للفوز بالنقاط الثلاث، أملًا في خطف البطاقة الأولى للمجموعة، أو على الأقل المحافظة على حظوظه في التأهل كأفضل ثانٍ، عندما يواجه الدحيل القطري على الملعب الرديف لمدينة الملك عبدالله الرياضية بجدة، في ختام منافسات المجموعة الثالثة لدوري أبطال آسيا.

ويتساوى الدحيل والاستقلال الإيراني والأهلي في عدد النقاط، ولكل منها 8 نقاط، لكن أفضلية المواجهات المباشرة، تصب في مصلحة الأول ثم الثاني.


وبعد خسارة الدحيل المفاجئة وتعادل الأهلي والاستقلال، أصبحت المجموعة على صفيح ساخن، ولا يمكن معرفة المتأهل إلا مع نهاية مباريات الجولة.

وإذا كان الاستقلال مرشحًا لتجاوز الشرطة ما لم تحدث مفاجأة جديدة، فإن مباراة الأهلي والدحيل لا تقبل أنصاف الحلول، ففوز الأهلي سيضعه في صدارة المجموعة في حالة تعادل الاستقلال، أما في حالة فوز الأخير فإن الأهلي سينتظر وضع بقية المجموعات على أمل التأهل كأفضل ثانٍ، بينما فوز الدحيل بأي نتيجة سيضمن له التأهل مباشرة كبطل للمجموعة.

وتعتبر مباراة اليوم هي الرابعة بين الفريقين، والعشرين في تاريخ مواجهات الأهلي والأندية القطرية في دوري أبطال آسيا، حيث سبق أن تقابلا 19 مرة، فاز الأهلي في 6 مباريات وفازت أندية قطر في 6 مباريات أيضًا، وحسم التعادل 7 مباريات، وسجل هجوم الأهلي 30 هدفًا فيما استقبلت شباكه 22 هدفًا.

وبعد أن فوت الأهلي جميع فرص الفوز على الاستقلال في المباراة الماضية وأهدر بسببها صدارة المجموعة، بات مطالبًا بالفوز فقط، بصرف النظر عن المباراة الأخرى وبعد ذلك يتحدد وضعه في المجموعة.

وأكد ريجيكامب بعد المباراة الماضية أنهم كانوا يستحقون الفوز وقال: «لعبنا بشكل أفضل ومميز عن المباريات السابقة، وكنا نستحق الفوز».

وتابع: «صنعنا الكثير من الفرص، وسنحاول معالجة الأخطاء للوصول إلى الجاهزية الكاملة في لقاء الدحيل».

وعقب سقوطه أمام الشرطة، يتطلع الدحيل إلى تعويض خسارته الماضية، والفوز بالنقاط الكاملة التي ستمنحه صدارة المجموعة، دون النظر لنتيجة المباراة الأولى، أما أي نتيجة أخرى فإنها ستبقى به خارج أسوار البطولة.

مواجهات الأهلي مع الأندية القطرية
المزيد من المقالات
x