أوامر «إخوانية» للغنوشي بتقليص صلاحيات الرئيس التونسي

أوامر «إخوانية» للغنوشي بتقليص صلاحيات الرئيس التونسي

الجمعة ٣٠ / ٠٤ / ٢٠٢١
تسعى حركة النهضة الإخوانية إلى التغول على الصلاحيات الدستورية للرئيس التونسي قيس سعيد من خلال طرح مشروع قانون جديد في البرلمان يجرد الرئيس من حقه في الدعوة للاستفتاء والانتخابات لتصبح من صلاحيات رئيس الحكومة، ويقود هذا المخطط الإخوان والموالون لهم في البرلمان برعاية مؤسس حركة النهضة ورئيس البرلمان راشد الغنوشي.

وقال الباحث في شؤون التنظيمات الإرهابية مصطفى حمزة لـ«اليوم»: صدرت تعليمات من جماعة الإخوان للغنوشي بضرورة البحث عن مخرج دستوري يسحب من الرئيس التونسي الحق في الدعوة لإجراء الانتخابات، وهي مرحلة تصعيد مباشرة بعد نحو أكثر من عام ونصف العام من الحذر والمراوغة مع سعيد، على أمل تحقيق أية مكاسب لكن التنظيم شعر بخطر محدق من ضياع نفوذه في تونس بعد زيارة سعيد إلى مصر، وما أثير بشأن انضمامه إلى حلف إقليمي معاد للجماعات الإرهابية.




وأشار حمزة إلى أن دعوة النهضة لتعديل دستوري هي بداية خيط جديد في معركة قوية وطويلة بين الرئيس والغنوشي، بدأت باصطفاف النهضة مع رئيس الحكومة هشام المشيشي الذي سعى لفرض وزراء أصحاب ميول إخوانية ما دفع الرئيس للرفض.

وكان سعيد قد هاجم ما يطلق عليها جماعات الإسلام السياسي والتي تتكلم باسم الدين، وهو ما أزعج «النهضة» التي بدأت حملة تجييش ضده، واتهمته بالتعدي على الدستور والنظام السياسي ومحاولة التفرد بالحكم.

ونظم أنصار الرئيس وقفات دعم ومساندة أمام بيته، مؤكدين تمسكهم بالدفاع عنه كخيار وطني قادر على كسر شوكة الأحزاب الانتهازية بقيادة النهضة.
المزيد من المقالات
x