مانشستر يونايتد يلامس نهائي الدوري الأوروبي بسداسية في روما

مانشستر يونايتد يلامس نهائي الدوري الأوروبي بسداسية في روما

الجمعة ٣٠ / ٠٤ / ٢٠٢١
أحرز النجمان البرتغالي برونو فيرنانديز والأوروجواياني إدينسون كافاني هدفين لكل منهما، ليقودا فريقهما مانشستر يونايتد الإنجليزي لاكتساح ضيفه روما الإيطالي 6 / 2 اليوم الخميس في ذهاب الدور قبل النهائي لبطولة الدوري الأوروبي لكرة القدم.

وافتتح فرنانديز التسجيل ليونايتد مبكرا في الدقيقة التاسعة، قبل أن ينتفض روما ويحرز هدفين حملا توقيع لورينزو بيليجريني وإدين دزيكو في الدقيقتين 15 من ركلة جزاء و34 على الترتيب.


وسجل كافاني الهدفين الثاني والثالث لمانشستر يونايتد في الدقيقتين 48 و64، قبل أن يضيف فيرنانديز الهدف الرابع في الدقيقة 71 من ركلة جزاء تسبب فيها المهاجم الأوروجواياني.

وأضاف الفرنسي بول بوجبا الهدف الخامس لأصحاب الأرض في الدقيقة 75، قبل أن يختتم ماسون جرينوود مهرجان الأهداف، بإحرازه الهدف السادس في الدقيقة 86 من صناعة كافاني.

بتلك النتيجة، بات مانشستر يونايتد على مشارف الصعود للمباراة النهائية، حيث يكفيه الخسارة بفارق ثلاثة أهداف في مباراة الإياب، التي ستقام على الملعب الأولمبي بالعاصمة الإيطالية روما يوم الخميس القادم.

في المقابل، أصبح يتعين على روما الفوز 4 / صفر على الأقل من أجل الصعود إذا أراد مواصلة مغامرته في البطولة.

اضطر روما لإجراء تبديل مبكر واضطراري بنزول جونزالو فيار بدلا من جوردان فيريتو، الذي أصيب في الدقيقة الخامسة.

وسرعان ما افتتح مانشستر يونايتد التسجيل عن طريق برونو فيرنانديز في الدقيقة التاسعة، حيث قاد بول بوجبا هجمة عنترية للفريق الإنجليزي، مراوغا أكثر من لاعب بمهارة، ليمرر الكرة إلى إدينسون كافاني، الذي أرسل الكرة مباشرة بلمسة سحرية للاعب البرتغالي، المنطلق من الخلف، الذي سدد مباشرة وهو في وضع انفراد بالمرمى، واضعا الكرة على يسار باو لوبيز، حارس مرمى روما، داخل الشباك.

امتص روما صدمة هدف يونايتد سريعا، ومن أول هجمة منظمة له في المباراة حصل الفريق الإيطالي على ركلة جزاء في الدقيقة 13، بعدما قام بوجبا بلمس الكرة داخل منطقة جزاء أصحاب الأرض.

ونفذ لورينزو بيليجريني الركلة بنجاح، بعدما وضع الكرة قوية على يمين الإسباني ديفيد دي خيا، حارس مرمى مانشستر يونايتد، داخل الشباك، محرزا هدف التعادل لروما في الدقيقة .15

عاد مانشستر يونايتد لنشاطه الهجومي من جديد، حيث حصل على ركلة حرة مباشرة في الدقيقة 22 نفذها فيرنانديز، الذي وضع الكرة إلى خارج الملعب.

وقاد ماركوس راشفورد هجمة ليونايتد في الدقيقة 24، حيث توغل بالكرة من الجانب الأيمن، وأرسل الكرة إلى فيرنانديز، الذي سدد كرة غير متقنة، مرت بجوار القائم الأيمن.

وسدد بوجبا قذيفة مدوية من خارج منطقة الجزاء في الدقيقة 26، تصدى لها لوبيز بصعوبة، ليضطر على إثرها لمغادرة الملعب بعدما تعرض للإصابة وينزل بدلا منه أنطونيو ميرانتي.

وكاد فيرنانديز أن يعيد التقدم ليونايتد في الدقيقة 32، حينما نفذ ركلة ركنية من الجانب الأيسر، ليسدد مباشرة نحو المرمى، لكن ميرانتي اتسم باليقظة وتصدى للكرة بنجاح.

وعلى عكس سير اللعب، أضاف روما الهدف الثاني في الدقيقة 34 عن طريق إيدين دزيكو، حيث أرسل هنريخ مخيتاريان تمريرة بينية إلى بيليجريني، الذي أرسل كرة عرضية زاحفة مرت من الجميع لتصل إلى اللاعب البوسني، المتواجد أمام المرمى الخالي مباشرة، ليضع الكرة بسهولة داخل الشباك.

طاردت لعنة الإصابات لاعبي روما من جديد، ليضطر لإجراء تبديله الاضطراري الثالث في الدقيقة 37 بنزول برونو بيريز بدلا من ليوناردو سبينازولا المصاب.

وأضاع كافاني فرصة مؤكدة ليونايتد في الدقيقة الرابعة من الوقت الضائع للشوط الأول، حينما تلقى تمريرة خاطئة من الدفاع، ليصبح منفردا بالمرمى، ولكنه سدد برعونة في جسد ميرانتي، لتصل الكرة إليه مجددا ويسدد مرة أخرى في الدفاع.

سنحت آخر فرصة ليونايتد خلال هذا الشوط في الدقيقة التالية، حينما تابع سكوت مكتوميناي ركلة ركنية من الجهة اليمنى، ليسدد ضربة رأس ذهبت إلى ركلة مرمى، لينتهي الشوط الأول بتقدم روما 2 / 1 على مانشستر يونايتد.

تواصلت الإثارة خلال الشوط الثاني، حيث أدرك مانشستر يونايتد التعادل في الثواني الأولى خلال هذا الشوط عن طريق كافاني في الدقيقة .48

ومن هجمة سريعة وصلت الكرة إلى كافاني، الذي مررها إلى فيرنانديز، ليعيدها مجددا للاعب الأوروجواياني، الذي سدد مباشرة بيمناه من داخل المنطقة، واضعا الكرة في أقصى الزاوية اليسرى للمرمى داخل الشباك.

كاد كافاني أن يضيف الهدف الثالث ليونايتد في الدقيقة 53، حيث تلقى تمريرة عرضية زاحفة من الجانب الأيسر، ليسدد مباشرة من داخل المنطقة، لكنه أطاح بها بعيدة تماما عن المرمى.

كثف يونايتد من هجماته، وحاصر لاعبي روما في منطقة الجزاء، ولكن دون فاعلية على المرمى، قبل أن تحمل الدقيقة 63 البشرى للفريق الأحمر عقب تسجيل كافاني الهدف الثالث.

وبعد سلسلة من التمريرات القصيرة المتقنة بين لاعبي يونايتد، وصلت الكرة إلى آرون وان بيساكا، الذي سدد من يمين منطقة الجزاء، لترتد الكرة من ميرانتي وتتهيأ أمام كافاني، الذي كان يبتعد خطوات قليلة فقط عن المرمى، ليضعها مباشرة، وهو خال من الرقابة، داخل الشباك.

وأضاع دزيكو فرصة إدراك التعادل لروما في الدقيقة 66، حينما تلقى تمريرة عرضية من الجانب الأيسر عبر مخيتاريان، ليسدد ضربة رأس ولكن الكرة ذهبت في منتصف المرمى، ليمسكها دي خيا بسهولة.

ورد يونايتد بهجمة سريعة في الدقيقة 68 انتهت بتسديدة من خارج المنطقة عن طريق بوجبا، لكن ميرانتي كان في الموعد، قبل أن يحتسب حكم المباراة ركلة جزاء في الدقيقة التالية، عقب تعرض كافاني للإعاقة داخل منطقة جزاء الفريق الإيطالي من جانب كريس سمالينج مدافع روما.

ونفذ برونو فيرنانديز الركلة بنجاح، بعدما وضع الكرة بقوة على يمين ميرانتي، الذي ارتمى في الجهة المقابلة، محرزا الهدف الرابع ليونايتد في الدقيقة .71

واستغل يونايتد حالة الانهيار التي عانى منها روما، بعدما أضاف بوجبا الهدف الخامس لأصحاب الأرض في الدقيقة 75، بعدما تسلم تمريرة عرضية رائعة من برونو فيرنانديز، ليسدد ضربة رأس رائعة، على يمين ميرانتي، الذي اكتفى بالنظر للكرة وهي تعانق شباكه.

عاد كافاني للتألق من جديد، بعدما صنع الهدف السادس الذي أحرزه ماسون جرينوود في الدقيقة .86

وأرسل النجم الأوروجواياني تمريرة عرضية من الجهة اليسرى، لينطلق جرينوود بالكرة حتى وصل بها لمنطقة الجزاء، قبل أن يسدد كرة زاحفة على يمين ميرانتي، الذي حاول إبعادها دون جدوى لتسكن شباكه، وينتهي اللقاء بفوز ثمين ومستحق لمانشستر يونايتد 6 / 2 على روما.

المزيد من المقالات
x