أمير الشرقية: القيادة تتلمس احتياجات المواطنين وتحرص على راحتهم

ألف وحدة سكنية للأسر الأشد حاجة على مستوى المملكة

أمير الشرقية: القيادة تتلمس احتياجات المواطنين وتحرص على راحتهم

الأربعاء ٢٨ / ٠٤ / ٢٠٢١
أكد صاحب السمو الملكي الأمير سعود بن نايف بن عبدالعزيز أمير المنطقة الشرقية أن العمل التكاملي بين الجهات الحكومية والقطاع الثالث كان له دور كبير في تحقيق مستهدفات برامج الإسكان التنموي، الذي يُعد إحدى المبادرات الهامة لتوفير الوحدات السكنية للأسر الأشد حاجة وفقًا للأولويات المستهدفة.

حياة كريمة


وأضاف سموه إن أعمال جمعية «مأوى» لها دور مميز في دعم الأسر الأشد حاجة، والمساهمة في توفير السكن لهم، بما يضمن حياة كريمة لهم، وهذا يعود بعد توفيق لله لروح التكافل والتعاضد التي يحظى بها الإسكان الخيري في ظل دعم القيادة «حفظها الله»، بتلمس احتياجات المواطنين والحرص على راحتهم.

حفل تسليم

جاء ذلك خلال رعاية سموه بديوان الإمارة، أمس، حفل تسليم الوحدات السكنية لمستفيدي الإسكان التنموي في أم الساهك، والبالغ عددها 6 وحدات سكنية، والتي بنتها جمعية مأوى، بالشراكة المجتمعية مع بنك ساب، وذلك بحضور مدير عام فرع وزارة الموارد والتنمية الاجتماعية بالشرقية عبدالرحمن المقبل، ورئيس مجلس إدارة جمعية مأوى للخدمات الاجتماعية د. عايض القحطاني، ومدير الإدارة العامة لشؤون الإسكان بالشرقية م. عبدالله المويهي، وعدد من أعضاء مجلس إدارة الجمعية، والرعاة، والداعمين.

أثر كبير

من جهته، أشاد رئيس مجلس إدارة جمعية مأوى للخدمات الاجتماعية د. عايض القحطاني، بدعم سمو أمير المنطقة للجمعية منذ نشأتها، والذي كان له أكبر الأثر في مسيرة الجمعية ونجاحها، وأعلن خلال كلمة له عن نية الجمعية إنشاء ألف وحدة سكنية بالشراكة بين الجمعية و«جود الإسكان»، وعن تكفل «سمو المجتمع» بقيمة نحو مائة وحدة سكنية تتحمل تكلفتها نيابة عن الجمعية في شراكتها مع جود الإسكان.

تحقيق الأحلام

وقال القحطاني: «بلغ إجمالي مسطحات البناء التي عملت عليها الجمعية ما يقارب 50.000 متر مربع، فيما يزيد على عشر مناطق إدارية بمملكتنا الغالية، والذي يضع مجلس الإدارة أمام مسؤولية كبيرة لمواصلة الإنجاز وتحقيق أحلام الأسر المستفيدة في توفير السكن الملائم لهم لتستمر في نهضة مجتمعها وتطوير وطنها توافقًا مع رؤية وطننا الغالي 2030 وبمنتجات اقتصادية عالية الجودة».

تطور ملموس

وتابع: «لا يخفى على الجميع ما نشهده في القطاع غير الربحي من تطور واضح وملموس بفضل الله «عز وجل»، ثم بفضل الدعم اللا محدود الذي أولاه ولاة أمرنا - حفظهم الله - لهذا القطاع، حتى يكون رقمًا مؤثرًا في دفع عجلة التنمية للوطن الغالي»، مشيدًا بالدور الذي تقوم به وزارة الإسكان من خلال وكالة الإسكان التنموي في المجالات التنموية بشكل عام، ولما يقدمونه من توجيه مستمر ودعم للجمعية بشكل خاص، وكذلك الدور الذي يقوم به شركاء النجاح من مؤسسات مانحة وأوقاف ومسؤولية مجتمعية.

عمل مؤسسي

وأكد د. القحطاني: «طموحاتنا ستتحقق بعون الله ثم بتكامل الجهود مع الجهات الحكومية وعلى رأسها وزارتا الموارد البشرية والتنمية الاجتماعية ووزارة الشؤون البلدية والقروية والإسكان وكذلك التكامل مع الجهات الخاصة والقطاع الثالث ممثلا في المؤسسات المانحة والأوقاف والجمعيات الشريكة ومساهمة مواطني ومواطنات هذا البلد الكريم لإنهاء معاناة الأسر الأشد احتياجًا لحصولهم على المأوى، وبإذن الله تعالى، سنسعى جميعًا إلى الارتقاء بهذا العمل المؤسسي لمواكبة إنجازات الجمعيات المجتمعية والخيرية ببلدنا الغالي».

عرض مختصر

من جهته، قدّم المدير التنفيذي لجمعية مأوى م. محمد السمان، عرضًا مختصرًا عن الجمعية تناول مسيرتها وقيمها وأهدافها وخططها المستقبلية، مشيدًا بدعم سمو أمير الشرقية المستمر للجمعية منذ نشأتها.

توقيع اتفاقيات

وبارك سمو أمير الشرقية، توقيع اتفاقيتين بين الجمعية، ومثّلها رئيس مجلس الإدارة مع مؤسسة سالم بالحمر الخيرية يمثلها أحمد سالم أحمد بالحمر، وشركة قيم للمحاماة يمثلها عبدالخالق بن سعيد الغامدي.

شركاء وداعمون

وكرّم سموه الشركاء والداعمين للجمعية والرعاة وهم وزارة الموارد البشرية والتنمية الاجتماعية، وبنك ساب، ووكالة الإسكان التنموي، ومؤسسة الإسكان التنموي الأهلية ومؤسسة سالم بن أحمد بالحمر وعائلته الخيرية، ومجموعة حمود حمد الحماد القابضة، وسمو المجتمع، وشركة أبيات، ولجنة التنمية الاجتماعية بأم الساهك.

نماذج هندسية

يُذكر أن «مأوى» منذ تأسيسها عام 2017، قامت ببناء ما يقارب 51.560 مترًا مربعًا على مستوى مناطق المملكة منذ إنشائها، وحتى الآن وبلغ عدد المستفيدين 3.240 مستفيدًا بعدد أكثر من 35 نموذجًا هندسيًا.

تكامل العمل مع القطاع الخاص حقق مستهدفات «الإسكان التنموي»

القطاع غير الربحي رقم مؤثر في دفع عجلة التنمية

تسليم 6 وحدات سكنية لمستفيدي جمعية «مأوى»
المزيد من المقالات
x