تماشيًا مع «رؤية 2030».. افتتاح أول مدرسة دولية في الرياض

تماشيًا مع «رؤية 2030».. افتتاح أول مدرسة دولية في الرياض

الأربعاء ٢٨ / ٠٤ / ٢٠٢١
أعلنت الهيئة الملكية لمدينة الرياض اليوم، عن توقيع شراكة مع كلية كينجز البريطانية لافتتاح أول مدرسة دولية في مدينة الرياض هذا العام، لتكون أول مدرسة يتم افتتاحها في إطار برنامج جذب المدارس الدولية التابع للهيئة الذي تم إطلاقه بالشراكة مع وزارتي التعليم والاستثمار.

وأوضح رئيس الهيئة الملكية لمدينة الرياض فهد بن عبدالمحسن الرشيد، أن افتتاح كلية كينجز الرياض يأتي في إطار استراتيجية مدينة الرياض لتعزيز القطاع التعليمي، حيث ستعكس التزام الهيئة مع شركائها بتوفير فرص تعليمية للطلاب السعوديين والأجانب، مشيراً إلى أن ذلك يأتي تماشيًا مع الرؤية الطموحة للمملكة 2030 وسعي الهيئة في البناء على مكانة الرياض كقوة اقتصادية إقليمية، لتكون واحدة من أكبر 10 اقتصاديات مدن في العالم، ومن أميز المدن في جودة الحياة والسياحة وفي الخدمات بحلول عام 2030م.


وبين أن الكلية ستضيف إلى مدينة الرياض خبرتها في مجال التعليم والتي تزيد عن 140 عامًا، ملبيةً من خلالها احتياجات طلاب المراحل التمهيدية والابتدائية والثانوية عبر شبكة متميزة لنخبة من المعلمين حول العالم، كما سينضم خريجوا المدرسة إلى قرنائهم من البارزين عالميًا، بما في ذلك الحائزين على جائزة نوبل، وبعض الشخصيات القيادية، والأولمبيين، والمؤلفين، والموسيقيين، وغيرهم من المبدعين.

من جانبه عد السفير البريطاني لدى المملكة نيل كرومبتون الإعلان عن كلية كينجز في الرياض مثالًا على تعزيز العلاقات بين المملكة العربية السعودية والمملكة المتحدة في قطاع التعليم، وقال :" يعد هذا المشروع مثالًا على إلتزامنا الراسخ بتعزيز الجانب التعليمي بين بلدينا. حيث تجسّد كلية كينجز جودة التعليم البريطاني، ويملؤنا الفخر بدعم هذا المشروع وبأن تكون كينجز هي المدرسة البريطانية المستقلة الأولى التي يتم افتتاحها في المملكة العربية السعودية. وستقدم كلية كينجز في الرياض المناهج البريطانية بعد موائمتها مع المتطلبات السعودية، مما سيوفر تعليمًا متميزًا يدفع الطلاب للوصول إلى أهدافهم ".

بدوره أشار وزير الاستثمار المهندس خالد بن عبدالعزيز الفالح، إلى أن وزارة الاستثمار تعمل جنبًا إلى جنب مع الهيئة الملكية لمدينة الرياض ووزارة التعليم على برنامج جذب المدارس العالمية كاستجابة مباشرة لاحتياجات المستثمرين في المملكة، مؤكداً أن قطاع التعليم لا يمثل في وضعه الحالي فقط فرصة هائلة للمؤسسات العالمية لتكون جزءًا من ذلك، ولكن التنامي الاقتصادي الأوسع وزخم المملكة العربية السعودية بشكل عام والرياض على وجه الخصوص، يمثل سوقًا ملحوظًا سينمو بشكل كبير لسنوات قادمة.

إلى ذلك قال وزير التعليم الدكتور حمد بن محمد آل الشيخ: " يسعدنا أن نكون جزءًا من هذه الشراكة مع الهيئة الملكية لمدينة الرياض ووزارة الاستثمار، حيث أننا نتطلّع لإطلاق كلية كينجز الرياض، فمن خلال مزج قوة الثقافة والتراث مع الابتكار والتقنية، ستوفر كلية كينجز للطلاب تعليمًا متميزًا، وخيارات أكثر للطلبة، ورحلة تعليمية وفقًا لأفضل الممارسات العالمية، وأتمنى للمدرسة والقائمين عليها التوفيق في رسالتهم، حيث نعمل معًا على تطوير الرياض لتصبح مدينة عالمية ".

يذكر أن المدرسة البريطانية الدولية ستضع معايير جديدة على مستوى الرياض، وسوف تساعد في تشكيل نهج جديد للقطاع التعليمي يساعد في التنمية الاجتماعية والمادية والأكاديمية للطلاب السعوديين والأجانب، وتسخّر المدرسة الجديدة خبرتها من خلال توظيفها الحصري للمعلمين المتخصصين، وتوفير بيئة مدرسية محفزة ومليئة بالتحديات لجميع الطلاب، مع وجود نظام تعليمي دولي رائد يلتزم بتوفير تعليم متميز وتعلم فعال، كما سيستفيد الطلاب في كلية كينجز الرياض من أحدث المرافق، بما في ذلك مختبرات العلوم المجهزة بأحدث التقنيات، وورش عمل التصميم التقني، واستوديوهات الفنون، وقاعات الموسيقى والأداء الفني، والمرافق الرياضية.
المزيد من المقالات
x