بعد تسريبات ظريف.. جمهوريون يطالبون باستقالة كيري من إدارة بايدن

معلومات سرية قدمها وزير الخارجية الأمريكي السابق للنظام الإيراني

بعد تسريبات ظريف.. جمهوريون يطالبون باستقالة كيري من إدارة بايدن

الأربعاء ٢٨ / ٠٤ / ٢٠٢١
دعا عدد من أعضاء مجلس الشيوخ الجمهوريين والشخصيات الجمهورية في الولايات المتحدة، تعليقًا على تصريحات وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف في ملف صوتي نشرته «إيران إنترناشيونال»، إلى استقالة جون كيري من إدارة بايدن، مؤكدين ضرورة التحقيق في «تقديم كيري معلومات سرية إلى ظريف».

ووفقًا لملف صوتي حصلت عليه «إيران إنترناشيونال»، قال «ظريف» في مقابلة لم تُنشر سابقًا، إن جون كيري عندما كان وزيرًا للخارجية الأمريكية في إدارة أوباما، أبلغه أن إسرائيل هاجمت المواقع الإيرانية في سوريا 200 مرة.


مايك بومبيو

وعلق وزير الخارجية الأمريكي السابق مايك بومبيو على الملف الصوتي قائلًا: «يجب التحقيق مع جون كيري لتسريبه معلومات استخباراتية إسرائيلية إلى ظريف». ووصف «بومبيو» الملف الصوتي أنه مؤشر على استمرار التعامل السياسي بين ظريف وكيري، وقبل أي اتفاق مع إيران، ويبقى أن نرى ما هو التنسيق الذي قام به الشخصان.

كما قال السيناتور الجمهوري ميتش ماكونيل: «هذه التصريحات تُظهر لماذا لا ينبغي للولايات المتحدة رفع العقوبات عن إيران».

وأضاف: «نعلم أن التسويات الوقائية لا تضمن اتفاقًا أفضل ولا تجلب المزيد من الأمن للولايات المتحدة وحلفائها».

ليندسي غراهام

وقال ليندسي غراهام، السيناتور الجمهوري في مجلس الشيوخ: «لا أعرف ما إذا كان يمكن الوثوق بهذا الملف. إذا كان هذا صحيحًا، فهو ضار جدًا. أنا أحب جون كيري، ولكن هذا لا يشفع، وإذا كان صحيحًا فهو إشكالي للغاية. دعونا ننتظر ونرَ كم هو صحيح».

كما وصف السيناتور الجمهوري ميت رومني تصريحات ظريف في الملف الصوتي أنها «مقلقة»، وقال: «يجب توضيح ما حدث بالضبط ومَن المتورط في القضية ولأي أغراض».

وأشار «رومني» إلى أنه يوجد حاليًا ملف واحد فقط من مسؤول إيراني يحتاج إلى المراجعة.

تيد كروز

وقال السيناتور الجمهوري تيد كروز إنه إذا تم تأكيد الملف المسرب، فإن مثل هذه النتيجة تشير إلى «تهور جون كيري الكارثي» وعدم كفاءته، وتدخل ضمن «نهج كيري الطويل في تمكين النظام الإيراني».

ووصفت المندوبة الأمريكية السابقة لدى الأمم المتحدة، نيكي هايلي، محتوى ملف ظريف الصوتي أنه «مقزز»، وقالت إن على بايدن وكيري أن يشرحا لماذا ساعد كيري «الراعي الأول للإرهاب»، وطعن أهم شريك لأمريكا.



جيم بانكس

علق السيناتور الجمهوري جيم بانكس على التصريح الصوتي لظريف قائلًا: «يجب أن يستقيل جون كيري».

وقال «بانكس»: «نحن بحاجة إلى التحقيق ومعرفة ما إذا كان مسؤولون آخرون في إدارة أوباما سربوا معلومات إلى إيران».

كما غرد العضو الجمهوري ريك سكوت، تعليقًا على الملف الصوتي: «يجب على جو بايدن قطع وصول جون كيري على الفور إلى جميع معلومات الأمن القومي، حتى تُعرف نتيجة التحقيق، وإذا ثبتت صحة ما قاله ظريف فيجب على كيري أن يستقيل».

وأضاف سكوت: «إن نشر هذا الملف الصوتي يظهر لماذا يجب ألا نعود مرة أخرى إلى الاتفاق النووي الإيراني الفاشل، يجب على الولايات المتحدة الوقوف إلى جانب إسرائيل والاستمرار في فرض عقوبات صارمة على إيران».

دان سوليفان

ووصف الجمهوري دان سوليفان تصريحات ظريف أنها «صادمة» وعلامة على «خيانة» إسرائيل، قائلًا إن كيري يجب أن يستقيل إذا تم تأكيد صحة الملف.

وقد كتب وزير الخارجية الأمريكي الأسبق «جون كيري» تعليقًا على طلب عدد من أعضاء مجلس الشيوخ استقالته أو إقالته بسبب تسريب معلومات سرية، وفقًا لما ورد في الملف الصوتي لـ «ظريف»: «هذه القصة وهذه المزاعم كاذبة بلا شك. لم يحدث شيء مثل هذا على الإطلاق، سواء عندما كنت وزيرًا للخارجية أو بعده».

الملف الصوتي

وأثار الملف الصوتي الذي أذاعته قناة «إيران إنترناشيونال» رود فعل واسعة، حيث قال في المقابلة التي استمرت 3 ساعات مع الاقتصادي الموالي للحكومة سعيد ليلاز، والتي أجريت في مارس الماضي، إن دوره معدوم في السياسة الخارجية، قائلا: دوري كان «صفر».

وخلال المقابلة المسربة أشار ظريف إلى علاقته بقائد فيلق القدس قاسم سليماني، قائلا: «لم أتمكن أبدًا في مسيرتي المهنية من القول لسليماني أن يفعل شيئًا معينًا لكي أستغله في الدبلوماسية، وكان يفرض شروطه عند ذهابي لأي تفاوض مع الآخرين بشأن سوريا، ولم أتمكن من إقناعه بطلباتي».

في حديثه عن نفوذ سليماني، أشار ظريف أيضًا إلى أنه لأول مرة منذ رفع العقوبات الأمريكية عن شركة الطيران الوطنية الإيرانية (هما)، حذره وزير الخارجية الأمريكي آنذاك جون كيري، في يونيو 2016، من أن الرحلات الجوية من إيران إلى سوريا زادت 6 أضعاف.
المزيد من المقالات
x