تشيلسي يتعادل مع الريال في عقر داره ويقترب من نهائي دوري الأبطال

تشيلسي يتعادل مع الريال في عقر داره ويقترب من نهائي دوري الأبطال

الثلاثاء ٢٧ / ٠٤ / ٢٠٢١
قطع تشيلسي الإنجليزي خطوة مهمة على طريق التأهل للمباراة النهائية لبطولة دوري أبطال أوروبا في الموسم الحالي بتعادله الثمين 1 / 1 مع مضيفه ريال مدريد الإسباني اليوم الثلاثاء في ذهاب الدور قبل النهائي للبطولة.

على استاد "ألفريدو دي ستيفانو" في العاصمة الإسبانية مدريد ، قدم تشيلسي عرضا قويا على مدار الشوطين وأهدر الفريق فرصة التقدم بأكثر من هدف في الشوط الأول ليكتفي بالتعادل مع الريال الذي تحسن مستواه بعد تسجيل هدف التعادل في وسط الشوط الأول لكنه فشل في تحقيق الفوز.


ويحتاج تشيلسي إلى التعادل السلبي فقط في مباراة الإياب على ملعبه الأسبوع المقبل أو الفوز بأي نتيجة ليتأهل إلى النهائي ، فيما يحتاج الريال للفوز بأي نتيجة على تشيلسي في عقر داره إيابا أو التعادل بنتيجة أكبر من 1 / 1 ليتأهل إلى النهائي.

وانتهى الشوط الأول من المباراة بالتعادل 1 / 1 ، حيث بادر تشيلسي بهز الشباك عن طريق الأمريكي كريستيان بوليسيتش في الدقيقة 14 ، ورد الريال بهدف التعادل عن طريق الفرنسي كريم بنزيمة في الدقيقة 29 .

وكتب بوليسيتش بهذا الهدف اسمه في تاريخ البطولة حيث أصبح أول لاعب أمريكي يحرز هدفا في المربع الذهبي لدوري الأبطال على مدار تاريخ البطولة حتى الآن.

وفي الشوط الثاني ، فشل الفريقان في هز الشباك لينتهي اللقاء بالتعادل الإيجابي الذي يصب في مصلحة تشيلسي.

ولم يعرف تشيلسي طعم الخسارة أمام الريال في المباريات الثلاث السابقة التي جمعت بينهما بالبطولات الأوروبية ، وكان آخرها في كأس السوبر الأوروبي عام 1998 ، كما حافظ الفريق على سجله خاليا من الهزائم أمام الريال بالبطولات الأوروبية من خلال التعادل اليوم.

والتقى الفريقان في نهائي بطولة كأس الكؤوس الأوروبية موسم 1970 / 1971 ، وتعادلا 1 / 1 ثم أعيدت المباراة بعدها بثلاثة أيام ليفوز تشيلسي 2 / 1 ويتوج باللقب.

وفي بطولة كأس السوبر الأوروبي عام 1998 ، فاز تشيلسي 1 / صفر وتوج باللقب.

وسجل تشيلسي طفرة ملحوظة منذ تعيين الألماني توماس توخيل مدربا للفريق في كانون ثان/يناير الماضي.

ويتطلع توخيل لبلوغ النهائي الأوروبي للموسم الثاني على التوالي بعدما حقق هذا الإنجاز في الموسم الماضي مع فريقه السابق باريس سان جيرمان الفرنسي.

وحافظ توخيل على سجله خاليا من الهزائم في مواجهة الفرنسي زين الدين زيدان المدير الفني للريال حيث كانت مباراة اليوم هي الخامسة بين المدربين ، وشهدت المباراة التعادل الرابع بينهما مقابل هزيمة واحدة لزيدان.

وبدأ تشيلسي المباراة بشكل قوي وشكل لاعبوه إزعاجا شديدا ومستمرا لدفاع الريال لكن دون تشكيل خطورة حقيقية على المرمى في الدقائق الأولى.

ومع بداية دخول الريال في أجواء المباراة ، شن تشيلسي هجمة سريعة كادت تسفر عن هدف التقدم للضيوف حيث انطلق ماسون مونت بالكرة من وسط الملعب حتى وصل إلى حدود منطقة الجزاء ثم مرر الكرة إلى بوليسيتش المتحفز داخل منطقة الجزاء والذي هيأها لزميله تيمو فيرنر الذي سددها مباشرة وتصدى لها حارس الريال في الدقيقة العاشرة.

وبعدها بثوان قليلة ، سدد فيرنر كرة قوية من خارج منطقة الجزاء تصدى لها البلجيكي تيبو كورتوا حارس مرمى الريال.

وأسفر ضغط تشيلسي عن هدف التقدم للفريق في الدقيقة 14 بتوقيع الأمريكي الشاب بوليسيتش.

وجاء الهدف اثر هجمة سريعة للفريق الإنجليزي وتمريرة طولية من أنطونيو روديجير وصلت إلى بوليسيتش خلف دفاع الريال ليسيطر اللاعب على الكرة ويراوغ كورتوا ثم سدد الكرة قوية باتجاه المرمى لترتطم بالمدافع رافاييل فاران وتكمل طريقها إلى داخل المرمى.

وواصل تشيلسي أداءه القوي بعد الهدف واستمر في إزعاج دفاع الريال فيما حاول الريال استعادة اتزانه تدريجيا ولكن محاولاته ظلت بعيدة عن تشكيل الخطورة المطلوبة.

وشهدت الدقيقة 23 أول فرصة حقيقية للريال عندما أنهى كريم بنزيمة هجمة منظمة للفريق بتسديدة قوية بيسراه من حدود منطقة الجزاء لكنها ارتطمت بالقائم وذهبت إلى خارج الملعب.

ونال فينيسيوس جونيور لاعب الريال إنذارا في الدقيقة 27 للخشونة مع بوليسيتش.

وسجل بنزيمة هدف التعادل للريال في الدقيقة 29 اثر ضربة ركنية وصلت منها الكرة إلى مارسيلو الذي لعبها عالية إلى داخل منطقة الجزاء وارتقى لها كاسيميرو وهيأها برأسه لزميله إيدر ميليتاو الذي هيأها مجددا برأسه لتصل إلى بنزيمة الذي هيأها لنفسه ببراعة وسددها صاروخية في سقف المرمى.

ومنح الهدف ثقة كبيرة لفريق الريال الذي أصبح الطرف الأفضل في الدقائق التالية ، ولكن تشيلسي استعاد اتزانه سريعا ليتبادل الفريقان الهجمات والفرص الضائعة في الدقائق الأخيرة من الشوط الأول الذي انتهى بالتعادل الإيجابي.

واستأنف الفريقان محاولاتهما الهجومية المتبادلة مع بداية الشوط الثاني ولكن دون خطورة حقيقية على المرميين.

وحاول المدربان تنشيط دماء فريقيهما في وسط هذا الشوط فلعب البلجيكي إيدن هازارد بدلا من فينيسيوس جونيور في صفوف الريال في الدقيقة 66 .

كما لعب حكيم زياش وكاي هافيرتز وريس جيمس في صفوف تشيلسي في الدقيقة 66 بدلا من بوليسيتش وفيرنر وسيزار أزبيليكويتا على الترتيب.

وأثارت التغييرات نشاطا ملحوظا في أداء تشيلسي ولكن الفريق اصطدم بالتنظيم الدفاعي من الريال خاصة مع تحسن أداء الدفاع الملكي عما كان عليه في الشوط الأول.

ورغم المحاولات المكثفة من الريال مع اقتراب المباراة من نهايتها ، كانت الفرصة الأخطر من نصيب تشيلسي اثر تسديدة قوية أطلقها حكيم زياش في الدقيقة 79 ، وتصدى لها كورتوا ببراعة.

وكثف الريال هجومه في الدقائق الأخيرة ، وعاند الحظ الفريق في ضربة رأس من فاران ذهبت خارج المرمى لينتهي اللقاء بالتعادل.
المزيد من المقالات
x