وفاة 82 شخصا وإصابة 110 بحريق مستشفى في بغداد

وفاة 82 شخصا وإصابة 110 بحريق مستشفى في بغداد

الاثنين ٢٦ / ٠٤ / ٢٠٢١
أعلنت وزارة الداخلية العراقية أمس الأحد، وفاة 82 شخصًا وإصابة 110 آخرين بحادث حريق مستشفى ابن الخطيب.

وأشارت الوزارة، حسبما أفادت وكالة الأنباء العراقية (واع) أمس، إلى أكثر من 7000 حريق إلى الآن في الثلث الأول من العام الحالي.


واندلع الحريق الليلة الماضية في قسم الإنعاش الرئوي للمصابين بفيروس كورونا، جراء انفجار قناني غاز الأكسجين، وأعلنت الحكومة العراقية الحداد الرسمي وإجراء تحقيق في الحادثة. بدوره، استبعد مدير علاقات وإعلام وزارة الداخلية العراقية، اللواء سعد معن، وجود شبهة جنائية بالحادث، مؤكدًا أن التحقيقات مستمرة وفي انتظار نتائجها.

ونقلت وكالة الأنباء العراقية (واع) أمس عن معن قوله إن «رئيس الوزراء وجَّه بشكل واضح بالإسراع بنتائج التحقيق وما يتمخض عنه لمحاسبة المقصرين»، مشيرًا إلى أن «زيارات الدفاع المدني مستمرة للتأكد من مكامن الخلل في الإجراءات المتعلقة بمتطلبات السلامة ومنظومات الإطفاء».

وقدم الأمين العام لمنظمة التعاون الإسلامي يوسف العثيمين، تعازيه ومواساته لأسر الضحايا وشعب وقيادة جمهورية العراق في الحادثة، مؤكدًا وقوف منظمة التعاون الإسلامي وتضامنها مع جمهورية العراق في هذا الظرف العصيب، متمنيًا للمصابين الشفاء العاجل.

من جهتها، أعربت الممثلة الخاصة للأمين العام للأمم المتحدة في العراق، جينين هينيس بلاسخارت، أمس، عن الصدمة والألم لفداحة الحادث المأساوي الذي طال مرضى فيروس كورونا الراقدين في مستشفى ابن الخطيب ببغداد الليلة الماضية.

ودعت الممثلة الخاصة، في بيان صحفي، إلى اتخاذ تدابير حماية أقوى لضمان عدم تكرار حدوث مثل هذه الكارثة، وأكدت على استمرار الأمم المتحدة في تقديم دعم حيوي للقطاع الصحي في العراق وسط الجائحة وتزايد الإصابات، وهي على استعداد لتقديم المزيد من المساعدة للجهات الصحية في مكافحة المرض.

ولم تعلن وزارة الصحة والبيئة في العراق عن حصيلة ضحايا الحادث رغم مرور نحو 10 ساعات على اندلاع الحريق في قسم الإنعاش الرئوي للمصابين بفيروس كورونا، جراء انفجار قناني غاز الأكسجين.
المزيد من المقالات
x