«للصور المتحركة أصوات»

«للصور المتحركة أصوات»

الاحد ٢٥ / ٠٤ / ٢٠٢١
أصدرت جمعية الثقافة والفنون بالدمام كتاب «للصور المتحركة أصوات» للكاتبة والفنانة يارا مكاوي، والذي يأتي ضمن برامج ملتقى الفيديو آرت بدورته الثالثة، والكتاب يقع في ٢٠٥ صفحات من القطع المتوسط.

وقالت المؤلفة إن الكتاب يتناول جوانب متعددة في مجالات تاريخ الفنون الرقمية المعاصرة، وهذا الجانب تقل فيه النصوص المكتوبة باللغة العربية، وعدم وجود النصوص الكافية في مجال فن الصوت، وهو النص الذي يتحرك بين التاريخ الرقمي وإحداثيات معاصرة صوتية، و«للصور المتحركة أصوات» بمثابة توثيق لبعض المعلومات التي تعلمتها على أيدي أساتذة كبار، وتلقيتها من خلال الممارسات الفنية، وما زلت أتعلم حتى الآن، وهو يروي نقاطًا متصلة ومنفصلة من تاريخ الفن الرقمي المعاصر والمفاهيمي من وجهة نظر الأذن، فهي تتحدث بما تسمع وتدرك فتكتب.


وقال مدير الجمعية يوسف الحربي: ما زلنا نحاول استغلال ذلك الزخم العلمي والتقني بالصورة والصوت والحركة، في محاولة للتعبير عما نظنه ونعتقده ونعيه.

وأضاف: لا نقترب أو نبتعد إلا بمقدار ما نعتقده بنهاية الدرب أو طريقة الوصول، ولأننا نعي أهمية كل هذا وأن للفن الذي لا تحده الحدود تلك القدرة على محاولة اختراقنا، فإننا نعيد صياغة الأشياء وتطويعها لنعيد التجربة بطرق أخرى، ولنفاجئ أنفسنا بالنتيجة، وليكون هذا الكتاب لكل فنان متجدد وباحث عن كل ما من شأنه أن يعينه على الوصول والمعرفة.

وأوضح أن الكتاب سيتم توزيعه من خلال تدشين الدورة الثالثة لملتقى الفيديو آرت بمشاركة ١٣٩ فنانًا وفنانة من ٣٧ دولة حول العالم، وتم قبول ٧٠ عملًا فنيًا من ٣٢ دولة.

يُذكر أن الفنانة يارا مكاوي مؤلفة موسيقى إلكترونية وفنانة صوت، تستخدم النقل البصري عبر المحادثة الموسيقية، ونقل الموجات الصوتية إلى أشكال بصرية تعتمد على الصوت كأداة للرؤية، وشاركت في الكثير من الأعمال الفنية في عدد من الدول العربية والعالمية.
المزيد من المقالات
x