التعاون للحاق بركب المقدمة.. والفتح للمنطقة الدافئة

في مباراة مقدمة من الجولة 28 لدوري المحترفين

التعاون للحاق بركب المقدمة.. والفتح للمنطقة الدافئة

الاحد ٢٥ / ٠٤ / ٢٠٢١
يلتقي التعاون والفتح، اليوم الأحد، على ملعب مدينة الملك عبدالله الرياضية ببريدة، في مباراة مقدمة من الجولة الثامنة والعشرين، لدوري كأس الأمير محمد بن سلمان للمحترفين، بسبب بلوغ التعاون نهائي كأس الملك.

وتعتبر المباراة مهمة لكلا الفريقين الطامحين في الفوز، فالسكري يسعى لمزاحمة أندية المقدمة، بينما يتطلع النموذجي لترسيخ أقدامه في المنطقة الدافئة.


والتقى الفريقان في الدوري 21 مرة، تبادلا خلالها الفوز بواقع 7 انتصارات لكل فريق، وحسم التعادل 7 مباريات أخرى، وسجل هجوم التعاون 24 هدفًا، فيما سجل هجوم الفتح 20 هدفًا.

وتعتبر مباراة الليلة هي الثالثة بينهما هذا الموسم، حيث التقيا مرتين، كانت الأولى في ذهاب الدوري وكسبها التعاون 2-1، بينما كانت الثانية في الدور نصف النهائي لمسابقة كأس الملك، وفاز فيها التعاون أيضاً 3-2.

ويحتل التعاون المركز الرابع برصيد 41 نقطة، جمعها من 25 مباراة، وله مباراة مؤجلة أمام الأهلي، فاز خلالها في 11 وتعادل في 8 وخسر 6 مباريات، في حين يحتل الفتح المركز الثامن برصيد 35 نقطة جمعها من 26 مباراة، فاز في 10 وتعادل في 5 وخسر 11 مباراة.

ويعيش التعاون فترة مميزة، ويعد في أوج عطائه الفني عطفاً على النتائج التي حققها في الآونة الأخيرة، فهو لم يتذوق طعم الخسارة في آخر ست مباريات دورية، حيث فاز في خمس مباريات وتعادل في واحدة، ويبحث اليوم عن الفوز الرابع توالياً، ومواصلة الضغط على الاتحاد وتقليص الفارق معه إلى نقطتين، وفي نفس الوقت تأكيد أفضليته على ضيفه هذا الموسم.

وبعدما حقق ثلاثة انتصارات متتالية على الباطن والأهلي والفيصلي، سقط الفتح في فخ التعادل أمام ضمك، ويحاول استعادة نغمة الانتصارات من جديد لتحسين موقعه في سلم الترتيب، ورد اعتباره أمام مضيفه، الذي تغلب عليه في مناسبتين هذا الموسم، خصوصاً أنه يدخل المباراة بصفوف مكتملة.
المزيد من المقالات
x