مطالبة بالتحقيق مع زعيم جيش ميانمار قبل «آسيان»

مطالبة بالتحقيق مع زعيم جيش ميانمار قبل «آسيان»

السبت ٢٤ / ٠٤ / ٢٠٢١
حثت منظمة العفو الدولية دول جنوب شرق آسيا، أمس الجمعة، على التحقيق مع زعيم المجلس العسكري في ميانمار بشأن جرائم ضد الإنسانية قبيل قمة إقليمية حول الأزمة في بلاده، اليوم السبت، تفيد تقارير بأنه سيحضرها.

ومن المقرر أن تنعقد قمة رابطة دول جنوب شرق آسيا «آسيان» في جاكرتا بإندونيسيا، اليوم السبت، في وقت قال دبلوماسيون ومسؤولون في إندونيسيا: إن من المرجح أن يحضر القمة الجنرال مين أونغ هلاينغ رئيس المجلس العسكري في ميانمار، الذي أطاح بالحكومة المدنية في الأول من فبراير.


في غضون هذا، أكد رئيسا وزراء ماليزيا وسنغافورة محيي الدين ياسين ولي هسين لونغ الجمعة أنهما سيتوجهان إلى جاكرتا لحضور القمة.

ومن المقرر أن يضم الاجتماع رؤساء حكومات أو وزراء خارجية يمثلون الدول العشر الأعضاء في رابطة دول جنوب شرق آسيا «آسيان»، التي يقع مقرها في العاصمة الإندونيسية وتترأسها بروناي العام الجاري.

وقالت منظمة العفو في بيان: «كدولة طرف في اتفاقية الأمم المتحدة لمناهضة التعذيب، فإن إندونيسيا ملزمة قانونا بمحاكمة أو تسليم الجناة المشتبه بهم على أراضيها».

والاجتماع هو أول مسعى دولي منسق لتخفيف حدة الأزمة في ميانمار، حيث قتلت قوات الأمن مئات المحتجين المطالبين بالديمقراطية خلال احتجاجات شبه يومية منذ الانقلاب، الذي نفذه الجيش في الأول من فبراير، والذي قال مكتب رئيس وزراء سنغافورة الجمعة: إنه كان له «تأثير خطير في السلام والاستقرار في رابطة آسيان والمنطقة».

كما أنه اختبار لرابطة «آسيان»، التي لا تتدخل عادة في الشؤون الداخلية للدول الأعضاء وتتخذ قراراتها بالإجماع.

وبدعم من عشرات البرلمانيين من مختلف أنحاء جنوب شرق آسيا، طالب السياسيون المنتخبون، الذين عزلهم جيش ميانمار بتمثيل بلادهم في الاجتماع بدلا من الدكتاتور العسكري مين أونغ هلينغ.
المزيد من المقالات
x