البابا يرهن زيارته إلى لبنان بإنهاء الجمود السياسي

البابا يرهن زيارته إلى لبنان بإنهاء الجمود السياسي

الجمعة ٢٣ / ٠٤ / ٢٠٢١
وعد البابا فرنسيس رئيس الوزراء اللبناني المكلف سعد الحريري، أمس الخميس، بأن يزور لبنان، لكن ليس قبل أن تنحي القوى السياسية خلافاتها جانبا من أجل صالح البلاد.

وقال الفاتيكان: إن الحريري، الذي سيجتمع كذلك مع زعماء إيطاليا خلال زيارة قصيرة للبلاد، أجرى محادثات مع البابا استمرت نحو نصف الساعة.


وقال الحريري للتلفزيون اللبناني بعد ذلك: إن البابا سيزور البلاد لكن بعد أن يتمكن الساسة المنقسمون من الاتفاق على تشكيل حكومة جديدة.

وأضاف: «شرحت للبابا فرنسيس المشكلات التي نعاني منها وطلبت من قداسته مساعدة».

وتابع: «وهذه رسالة إلى اللبنانيين بأنه علينا أن نشكل حكومة، لكي تجتمع جميع القوى والدول لمساعدتنا ونتمكن من النهوض بلبنان مع أصدقائنا».

واستقال الحريري، الذي تولى رئاسة الوزراء ثلاث مرات، في 2019 بعد احتجاجات على النخبة الحاكمة التي حمّلها المتظاهرون المسؤولية عن إغراق البلاد في أزمة.

وكُلف مرة أخرى بتشكيل الوزارة في أكتوبر، لكنه ظل مختلفا مع الرئيس ميشال عون، ولم يتمكن من تشكيل حكومة جديدة.

وما زال لبنان يعاني أثر انفجار كيماوي ضخم في مرفأ بيروت العام الماضي، أسفر عن مقتل 200 شخص وأحدث أضرارا بمليارات الدولارات، مما زاد من ضعف اقتصاد متداعٍ بالفعل.
المزيد من المقالات
x