اليمن يشيد بمواقف المملكة في المعركة ضد التمدد الإيراني

ندد بتصريحات قائد ما يسمى بـ«فيلق القدس» الإرهابي مطالبا بإدانة دولية

اليمن يشيد بمواقف المملكة في المعركة ضد التمدد الإيراني

الجمعة ٢٣ / ٠٤ / ٢٠٢١
أشاد اجتماع لقيادة وزارة الدفاع اليمنية، بمواقف المملكة العربية السعودية الداعمة لليمن وجيشه الوطني في معركة الدفاع المشترك ضد مخططات التمدد الإيراني ومواجهة التهديدات القومية.

وبحسب ما نقلته «سبأ» الرسمية، قال وزير الدفاع الفريق الركن محمد علي المقدشي خلال الاجتماع الذي عقد بمأرب: إن التحديات كبيرة، إلا أننا قادرون على تجاوزها وتحقيق النصر المؤزر، في المواجهات ضد ميليشيات الحوثي الإرهابية المدعومة من إيران.


من جهته أكد رئيس هيئة الأركان العامة قائد العمليات المشتركة الفريق الركن صغير بن عزيز، أن الشعب اليمني لن يقبل بالمشروعات الحوثية الهدامة وأفكاره الإرهابية الدخيلة.

وتعهدت قيادة وزارة الدفاع بالمضي نحو تحقيق تطلعات وخيارات الشعب في استعادة دولته، وتطهير البلاد من الإرهاب الإيراني والمخططات التخريبية.

الدعم الإيراني

من ناحية أخرى، نددت الحكومة اليمنية بتصريحات إيرانية واعتبرتها اعترافا رسميا جديدا من نظام طهران بالمشاركة الميدانية في الحرب التي أشعلتها ميليشيات الحوثي الإرهابية في البلاد منذ ستة أعوام.

واعتبر وزير الإعلام اليمني معمر الإرياني، تصريحات قائد ما يسمى بـ«فيلق القدس» الإرهابي الإيراني العميد إسماعيل قآني، التي نشرتها وكالة «تسنيم» الإيرانية، تأكيدا على انخراط الفيلق في القتال إلى جانب الميليشيات الإرهابية، إضافة لتهريب الأسلحة والخبراء‏ والصواريخ الباليستية والطائرات المسيرة.

وقال الإرياني: إن تصريحات قيادات ما يسمى بـ«فيلق القدس» والحرس الثوري تؤكد التورط الإيراني في الانقلاب الذي نفذته ميليشيات الحوثي، وانتهاكها للقوانين والمواثيق الدولية بالتدخل في شؤون دولة عضو في الأمم المتحدة، وتحديها السافر لإرادة المجتمع الدولي والقرارات الدولية ذات الصلة بالأزمة اليمنية‏.

وطالب المسؤول اليمني، المجتمع الدولي وفي مقدمته الدول دائمة العضوية في مجلس الأمن بإدانة التدخلات الإيرانية في بلاده، التي قال: إنها تقوض جهود التهدئة وإحلال السلام، وتطيل أمد الحرب والمعاناة الإنسانية، ومساعيها لتحويل الأراضي اليمنية منصة لتنفيذ أجندتها التوسعية ومنطلقا لنشر الفوضى والإرهاب في المنطقة.

تحرير مواقع

إلى ذلك، تمكنت قوات الجيش مسنودة بالقبائل، الأربعاء، من تحرير مواقع إستراتيجية في مديرية رحبة، في الأطراف الجنوبية الغربية لمحافظة مأرب.

ووفقا لـ«سبتمبر نت»، أكد قائد جبهة جبل مراد العميد حسين الحليسي أن «قوات الجيش مسنودة برجال القبائل، حررت مواقع مهمة في مديرية رحبة، عقب مواجهات تكبدت خلالها ميليشيات الحوثي المتمردة، خسائر كبيرة في الأرواح والعتاد».

وأوضح الحليسي، أن قوات الجيش تمكنت خلال المواجهات، من قطع خطوط إمداد العدو، مؤكدا أن ميليشيات الحوثي المتمردة، منيت بهزيمة كبيرة.

ولفت إلى أن المعارك التي يخوضها الجيش اليمني ومقاومة أبناء قبائل مراد، لن تتوقف حتى تطهير وتحرير كامل البلاد من قبضة ميليشيات الحوثي المدعومة من إيران.

وأشاد قائد جبهة مراد بدور مقاتلات تحالف دعم الشرعية، التي كانت حاضرة بقوة في هذه المعركة.
المزيد من المقالات
x