المحتوى المنشور بترخيص من الشريك التجاري. صحيفة وول ستريت جورنال

شركات التكنولوجيا الكبرى تستخدم السحابة الرقمية لتسهيل الاشتراك بتطعيمات كوفيد 19

كل من «أمازون دوت كوم» و«جوجل» و«مايكروسوفت» أصدروا منصات لإدارة ملايين الحجوزات

شركات التكنولوجيا الكبرى تستخدم السحابة الرقمية لتسهيل الاشتراك بتطعيمات كوفيد 19

«سارت التطعيمات في الولايات المتحدة بوتيرة تقارب الـ 3.1 مليون في اليوم خلال الأسبوع الماضي».

«تعتمد العديد من التطبيقات على برامج تكنولوجيا المعلومات الحالية للمؤسسات، مثل برامج إدارة الأعمال والاتصالات. وبعضها يشمل مراكز الاتصال الآلية».


تقدم أكبر الشركات السحابية في العالم المساعدة لمسؤولي الصحة بالولايات الأمريكية والمسؤولين المحليين، بهدف تحسين عملية جدولة تطعيمات كوفيد 19، وذلك بعدما أصبح ملايين الأمريكيين مؤهلين للحصول على اللقاحات.

وقامت شركات مايكروسوفت وأمازون دوت كوم وجوجل التابعة لشركة ألفابت بطرح منصات وتطبيقات قائمة على السحابة الرقمية في الأشهر الأخيرة، وتم تطوير هذه المنصات لمواجهة التحديات في إعداد وتشغيل مواقع حجز المواعيد ومراكز الاتصال.

وقال مسؤولو الشركات إن الأدوات الرقمية تشمل إصدارات معاد تخصيصها من تطبيقات الجدولة لاختبارات كوفيد 19 التي تم إطلاقها العام الماضي، بالإضافة إلى إمكانات جديدة تماما.

وتعتمد العديد من التطبيقات على برامج تكنولوجيا المعلومات الحالية للمؤسسات، مثل برامج إدارة الأعمال والاتصالات. وبعضها يشمل مراكز الاتصال الآلية، التي تستفيد من تقنية معالجة اللغة الطبيعية المطورة، والتي تقدم المساعدة الافتراضية ولكن بتقنية مألوفة أكثر للمستخدمين، ومن ذلك تطبيق «ألكسا» التابع لشركة أمازون.

وفي جميع أنحاء الولايات المتحدة، كافحت خدمات القطاع العام عبر الإنترنت في أوائل عام 2021 للتعامل مع حركة المرور الكثيفة على شبكة الإنترنت، والزيادات المفاجئة في الطلب على مواعيد التطعيمات، مما أدى إلى تعطل مواقع الويب وانشغال خطوط الهاتف في ظل تسابق الناس لاقتناص الأماكن المتاحة.

وتم بناء معظم المواقع ومراكز الاتصال في البداية من قبل فرق الصحة الحكومية أو مجموعات التكنولوجيا الحكومية المحلية، وفقا للرابطة الوطنية لمسؤولي المعلومات في الولايات الأمريكية، ولكن شركة والجرينز بوتس أليانس هي مَنْ أدارت أنظمة الحجز عبر الإنترنت.

ويقول تود شرودر، مدير الإستراتيجية الرقمية للقطاع العام في جوجل كلاود، إن النقطة التي فشل فيها الكثير كانت في دعم النطاق الهائل اللازم لإدارة عشرات وحتى مئات الآلاف من الحجوزات، مع دمج أنظمة وقواعد بيانات متنوعة تدعم مراحل مختلفة من عملية تلقي اللقاحات.

وسارت التطعيمات في الولايات المتحدة بوتيرة تقارب الـ 3.1 مليون في اليوم خلال الأسبوع الماضي.

وهنا يأتي دور السحابة الرقمية، كما قال شرودر، مضيفا: «لدينا خبرة فريدة في التعامل مع الإقبال الجماهيري على موقع الويب».

وفي شهر فبراير الماضي، كشفت شركة جوجل النقاب عن نظام إدارة جدولة اللقاح المصمم لهذا الغرض كجزء من مجموعة خدمات الاستجابة لوباء كوفيد 19 السحابية. ومن بين الميزات الأخرى لهذه التقنية، هي توفير وكلاء مركز الاتصال الافتراضي المدعومين بالذكاء الاصطناعي، الذي يمكنه تحديد أهلية المتصلين لتلقي اللقاح، وتسجيلهم وجدولة المواعيد بـ 28 لغة ولهجة مختلفة، حسبما تقول جوجل.

ويتعامل النظام أيضا مع التسجيل عبر الإنترنت وعمليات الفرز المسبق، والبحث عن المواقع باستخدام خرائط جوجل، وتحديد المواعيد، إلى جانب إصدار تذكيرات آلية وإشعارات أخرى. ثم يقوم بجمع البيانات، مثل تحديد هوية المريض، كما يقوم بتسريع عملية تسجيل الوصول لتسهيل مهمة الفرق الطبية في الموقع.

ونظرا لأن هذه المهمات وغيرها من الوظائف التقنية تعمل ضمن منظومة جوجل كلاود، فإن حجم البيانات المجمعة في كل خطوة -ومن قبل ملايين المستخدمين- لا يمثل مشكلة، على حد قول شرودر.

وفي ولاية نيويورك وحدها، تم استخدام نظام جوجل حتى الآن للتحقق من أهلية حوالي 37 مليون شخص لحجوزات التطعيم.

وقالت ساندرا بيتي، وهي عضو في فريق عمل كوفيد بولاية نيويورك والنائب الأول لمدير الميزانية فيها، عبر رسالة بالبريد الإلكتروني: «لم نكن لنتمكن أبدا من التعامل مع الوضع إذا اعتمدنا على النظام القديم». وأضافت: «مرت علينا أوقات كنا نتعامل فيها مع تيرابايتات من البيانات بوتيرة سريعة».

وأوضحت جوجل أن وكالات الصحة الحكومية الأخرى تستخدم جميع الأنظمة أو أجزاء منها، بما فيها الوكالات في ولايات أوريغون ونورث كارولينا وماساتشوستس.

وفي ولاية واشنطن، تبنت الولاية في شهر مارس الماضي، نظاما مشابها متعدد القنوات من مراكز الاتصال على شبكة الإنترنت المتنقلة والافتراضية، التي طورتها أمازون، واستضافتها السحابة التقنية في أمازون ويب سيرفس.

وقال تاها كاس هوت، مدير قسم الذكاء الاصطناعي للصحة في أمازون، إن الشركة تعاملت مع أكثر من 50000 مكالمة حتى الآن.

وأضاف إن المنصة توفر نفس الإمكانات للمواقع الإلكترونية، التي تساعد الناس خلال عملية الجدولة بأكملها، وصولا إلى موقع التطعيم نفسه.

ومن بين الولايات الأمريكية الأخرى، التي تستخدم منصة أمازون، كل من: وست فرجينيا ورود آيلاند وماريلاند وساوث كارولينا، وفقا لمتحدث باسم الشركة.

وبالإضافة إلى مقدمي الخدمات السحابية الكبار أنفسهم، تستفيد الشركات التقنية الناشئة من الأدوات المستندة إلى السحابة، التي يقدمها عمالقة التكنولوجيا لتطوير منصات التطعيم الخاصة بهم، وتقديم خدماتهم إلى وكالات الصحة الحكومية والمحلية.

واستخدمت كيوراتيف -وهي شركة ناشئة في مجال التكنولوجيا الصحية تم إطلاقها قبل أسابيع قليلة من اندلاع الوباء- في البداية أدوات أمازون السحابية باعتبارها العمود الفقري لتقديم خدمات اختبار كوفيد 19.

وتوسعت الشركة منذ ذلك الحين، وتستخدم الآن أمازون ويب سيرفس لتوفير خدمات التطعيم الشاملة من الألف إلى الياء، وذلك لا يشمل فقط التسجيل المسبق وجدولة المواعيد، ولكن أيضا الطاقم الطبي لإدارة منظومة تلقي الجرعات، وتعمل كيوراتيف بالتعاون مع المسؤولين الصحيين والمحليين بالولايات.

وقال فريد تيرنر، الرئيس التنفيذي للشركة، إن ذلك يشمل الإشراف على موقع تلقيح جماعي في ساحة انتظار سيارات دودجر ستاديوم في لوس أنجلوس، الذي يقدم ما يقرب من 10 آلاف تطعيم يوميا. وقال إن الشركة قدمت حتى الآن أكثر من مليون لقاح في ست ولايات.

واختتم تيرنر قائلا: «مؤسسات الصحة العامة التقليدية ليست مستعدة لبناء برامج تقنية جديدة من الصفر».
المزيد من المقالات
x