منصات «اليوم» الرقمية.. نقلة نوعية في الإعلام الإقليمي

ضيوف الحفل: رعاية أمير الشرقية تعكس أهمية الخطوة

منصات «اليوم» الرقمية.. نقلة نوعية في الإعلام الإقليمي

الخميس ٢٢ / ٠٤ / ٢٠٢١
أكد عدد من المسؤولين سعادتهم بإطلاق دار «اليوم» للصحافة والطباعة والنشر، ثلاث منصات رقمية، برعاية صاحب السمو الملكي الأمير سعود بن نايف بن عبدالعزيز أمير المنطقة الشرقية، وحضور وزير الإعلام المكلف د. ماجد القصبي، للمرة الأولى على مستوى المملكة والشرق الأوسط، يمثل حدثًا هامًا واستثنائيًا، سيسهم بشكل كبير في تطور منظومة الإعلام الرقمي بالمنطقة الشرقية والمملكة.

وأوضحوا أن من يمتلك الإعلام اليوم، يمتلك القدرة على التغيير والتبيين والقوة، وأن هذه المنصات الثلاث ستكون حافزًا كبيرًا لصناعة محتوى إعلامي رقمي مُبتكر وهادف يحقق طموحات المملكة.


أمين الشرقية: حدث استثنائي في منظومة الإعلام الرقمي

قال أمين المنطقة الشرقية م. فهد الجبير، إن إطلاق دار «اليوم» ثلاث منصات رقمية، برعاية صاحب السمو الملكي الأمير سعود بن نايف بن عبدالعزيز أمير المنطقة الشرقية، وحضور وزير الإعلام المكلف د. ماجد القصبي، للمرة الأولى على مستوى المملكة والشرق الأوسط، يمثل حدثًا هامًا واستثنائيًا، سيسهم بشكل كبير في تطور منظومة الإعلام الرقمي بالمنطقة الشرقية والمملكة.

وقال: عودتنا «اليوم» دائمًا على التطوير المتواصل في منتجها الإعلامي الذي يتسم بالمهنية والمصداقية جنبًا إلى جنب مع مواكبة أحدث التقنيات في المجال الإعلامي.

واختتم: «بهذه المناسبة أهنئ رئيس وأعضاء مجلس إدارة دار «اليوم» للصحافة والطباعة والنشر، وأعضاء الجمعية العمومية ومنسوبي التحرير بهذه النقلة المتميزة والنوعية لمواصلة دروهم الوطني في مسيرة نهضة بلادِنا».

رئيس غرفة الشرقية: دور كبير في توعية وتثقيف المجتمع

وجه رئيس غرفة الشرقية عبدالحكيم العمار الشكر لدار «اليوم» على الدعوة الكريمة لحضور حفل تدشين منصات اليوم الرقمية، مضيفًا: «نفخر بأن تكون أول صحيفة عربية بتقنية الناشر الرقمي المعزز، من المنطقة الشرقية وهي صحيفة اليوم».

وأشار إلى أن وجود منصات كمنصة الصحة والغذاء، ومنصة بودكاست اليوم أمر يثلج الصدر، مشيرًا إلى من يمتلك الإعلام اليوم، يمتلك القدرة على التغيير والتبيين والقوة.

وأضاف العمار: «كلنا فخر واعتزاز بالتطور الذي شاهدناه ولمسناه على مدى السنوات الماضية في دار اليوم، وبإذن الله دائماً وأبداً صحيفتنا المميزة في تقدم ورقي ومبادرة».

وتابع: «اليوم نفاخر في بلدنا بما حققه من إنجازات استثنائية»، مختتمًا: «لا يوجد شك أن الإعلام له الدور الأكبر في إبراز هذه الإنجازات، وفي التوعية وتثقيف المجتمع».

مدير «إعلام الشرقية»: قرار شجاع يرسم خارطة طريق لمستقبل ناجح

قال مدير فرع وزارة الإعلام بالشرقية المكلف خالد السديري: إن تدشين صاحب السمو الملكي الأمير سعود بن نايف بن عبدالعزيز أمير المنطقة الشرقية لمنصات اليوم الرقمية، بحضور وزير الإعلام المكلف د. ماجد القصبي، يعكس أهمية الحدث الذي أعلنت فيه دار «اليوم» انطلاقة جديدة في تاريخها، وكذلك الجهود التي تبذل في سبيل استدامة المكانة الرائدة لصحيفة اليوم في المملكة والمنطقة الشرقية على وجه التحديد.

وأكد أن التحول الرقمي قرار شجاع اتخذته اليوم مدركة حجم التحديات التي تحيط بالمجال الصحفي، وهي بذلك تواكب كافة احتياجات العصر وتطلعات محبيها ترسم خارطة طريق لمستقبل يتجدد بالنجاح والتميز.

مدير «تعليم الشرقية»: محتوى مبتكر يحقق طموحات المملكة

شدد مدير عام التعليم بالمنطقة الشرقية د. سامي العتيبي على أن تدشين صاحب السمو الملكي الأمير سعود بن نايف بن عبدالعزيز أمير المنطقة الشرقية للمنصات الرقمية التابعة لصحيفة «اليوم»، بحضور وزير الإعلام المكلف د.ماجد القصبي، يشكل دعمًا لكل المؤسسات الحكومية عامة، والإعلامية خاصة؛ لمواكبة التحول الرقمي، ولتحقيق أهداف رؤية المملكة 2030 في ظل التطورات الكبيرة والمتلاحقة في وسائل الاتصال وتكنولوجيا المعلومات.

وأضاف: «ستكون هذه المنصات الثلاث حافزًا كبيرًا لصناعة محتوى إعلامي رقمي مُبتكر وهادف يحقق طموحات المملكة، وبهذه المناسبة أتقدم بالتهنئة لمنسوبي دار اليوم على هذه النقلة النوعية في عالم الإعلام الرقمي متمنين لهم دوام النجاح والتوفيق».

أمين عام غرفة الشرقية: خطوة نوعية تواكب التطور

بارك أمين عام غرفة الشرقية عبدالرحمن الوابل، لصحيفة «اليوم»، لرئيس مجلس الإدارة، وأعضاء الجمعية العمومية، ومنسوبي التحرير، هذه الخطوة المباركة بتدشين المنصات الرقمية.

وأضاف: «أشكر سمو أمير المنطقة الشرقية لتدشينه هذه المنصات، ولا شك أن هذه الخطوة ستكون نوعية في العمل الإعلامي بصحيفة اليوم، والمنطقة، والمملكة، باعتبارها منصات متميزة تقدم للمرة الأولى على مستوى المملكة والشرق الأوسط، وستسهم بشكل كبير في التطور الإعلامي ونقل الصورة الحقيقية للمواطن والمقيم وحتى لخارج المملكة عما يتم من تطور اقتصادي واجتماعي في المنطقة الشرقية».

وتابع: «لا شك أن اليوم الاستخدام الرقمي في كافة المجالات والمجال الإعلامي على وجه الخصوص في تطور مستمر، ويأتي اتخاذ جريدة اليوم لهذه الخطوة المقدمة بإطلاق هذه المنصات، هو أمر يواكب هذا التطور وسيسهم بشمل كبير في الارتقاء بالعمل الإعلامي في صحيفة اليوم والمملكة بشكل عام».

خدمات تتماشى مع تطور احتياجات القراء

أبدى الكاتب في «اليوم» فيصل الظفيري شعوره بالفخر، أن يرعى راعي التطور والتقدم في منطقتنا حفل تطور صحيفة المنطقة الشرقية جريدتنا «اليوم».

وأشار إلى أن مواكبة التقدم التكنولوجي والتطور في الإعلام الاجتماعي ليس بغريب على جريدتنا المتميزة الذي عودتنا عليه، خاصة أنها تسعى بشغف لتحسين خدماتها لتتماشى مع تطور احتياجات القراء.

وعد واثق ورمز إصرار وعزيمة

أكدت الكاتبة في «اليوم» وسيمة العبيدي التشرف بحضور صاحب السمو الملكي الأمير سعود بن نايف بن عبدالعزيز أمير المنطقة الشرقية، حفل التدشين لمنصات صحيفة اليوم الرقمية.

وقالت: «كانت مجرد ضغطة زر، لكن ليس أي ضغطة زر بل كانت وعد واثق، ورمز إصرار وعزيمة وختم توكيد على استمراريه تطور ونجاح هذا الصرح الإعلامي السباق والشامخ والأصيل».

تطوير وريادة لمواكبة قطار «التقدم»

لفت الكاتب في «اليوم» صالح المسلم إلى أن الإعلام الرقمي أصبح سيد العالم في عصرنا الحاضر، ومن لا يملك منصات رقمية، ويجاري سرعة القطار، سيجد نفسه خارج السرب.

وقال: «اليوم كانت بداياته جميلة، وصباح جميل بحضور عريس الحفل صاحب السمو الملكي الأمير سعود بن نايف أمير المنطقة الشرقية لتدشين حفل صحيفتنا المُميزة اليوم بمنصاتها الإلكترونية وتقدمها وريادتها في مجال الصحافة والإعلام».

وأكد أن حضور وزير الإعلام المكلف د. ماجد القصبي، جاء ليشهد نقلة الصحافة مُتمثلة في صحيفة «اليوم»، وليقول للبقية: هكذا يجب أن تكونوا لكي تبقى وتبقى صحافتنا ونرتقي بإعلامنا.

وتابع أن موت الصحافة الورقية واندثارها لا يعني التخلي عنها، بل التطوير، وهذا ما عملت عليه صحيفة «اليوم»، وعمل عليه الزملاء والزميلات، وهكذا هي الريادة والتنمية والنمو الاستدامة.

تطوير المحتوى ليناسب احتياجات العصر

قالت الكاتبة في «اليوم» د.لمياء البراهيم: إن الحدث الذي رعاه صاحب السمو الملكي الأمير سعود بن نايف بن عبدالعزيز أمير المنطقة الشرقية، يعكس مكانة صحيفة «اليوم»، وعراقتها، وكذلك تطورها ومواكبتها للأحداث المتسارعة في العالم، كما يعكس اهتمام الدولة بتطور الرقمنة.

وأضافت: «جريدة اليوم لم تهتم فقط بالتطوير والتحول الرقمي، ولكن بتطوير المحتوى؛ ليتواكب مع احتياجات العصر، كذلك اهتمت اليوم بوجود تقنية البودكسات، لتحاكي التوجه العالمي الذي يتيح للمتلقي أن يستمع إلى المحتوى، وهو أمر يتلاءم مع احتياجات مختلف الشرائح، خاصة كبار السن، الذي يمثلون الفئة العريقة من قراء اليوم».

وأشارت إلى أن في ذلك دلالة اهتمام واحترام لهم، فحين تقدم لهم محتوى يمكن سماعه في حال ضعف بصرهم، يصل إليهم محتوى صحيفتهم المحبوبة بصورة عصرية ومبتكرة.

ولفتت إلى أن الاهتمام بالصحة والغذاء فهو دور توعوي منتظر من وسائل الإعلام حول العالم، ودخلت صحيفة اليوم بثقلها في هذا المجال الهام.

واختتمت: «جريدة اليوم ستظل خالدة، وإن كان هناك انسحاب عن قراءة الورق، لكن المحتوى هو من يثبت نفسه، فبين الورق والرقمنة، كلها وسائل لاستمرار مسيرة الصحيفة بعراقتها».

إنجاز كبير وسبق «تطويري»

أبدى الكاتب في «اليوم» عبدالرحمن المرشد، سعادته بهذه النقلة الكبيرة التي حققتها دار «اليوم» في مجال التحول الرقمي، بما يؤكد أن القائمين على الصحيفة قد وضعوا المستقبل نصب أعينهم، لأن المنصات التي تم تدشينها تؤكد أن صحيفة «اليوم» تنظر إلى التحول الرقمي كمستقبل للإعلام.

وأوضح أن تدشين صاحب السمو الملكي الأمير سعود بن نايف بن عبدالعزيز أمير المنطقة الشرقية لمنصات «اليوم» الرقمية، وكذلك حضور وزير الإعلام المكلف لهذا الحدث، يؤكد أهمية النقلة التي حققتها صحيفة «اليوم».

وتابع: «نهنئ أنفسنا والقائمين على الصحيفة على هذا التحول والإنجاز الكبير، والذي يشير إلى أن الصحيفة دوما سباقة في هذه الخطوات التطويرية».

احتواء الحاضر واستشراف المستقبل

بارك الكاتب في «اليوم» محمد العصيمي لرئيس مجلس الإدارة، وأعضاء الجمعية العمومية، وجميع منسوبيها، هذه الخطوة الهامة.

وأوضح أن تطورات مؤسسة «اليوم» العريقة تصنع ملامح قدوة في احتواء الحاضر واستشراف المستقبل بكوادرها الوطنية ومقاييسها العالمية. وأكد أن تدشين المنصات الرقمية يعلن انطلاقة مجد يتجدد وتاريخ يستديم لهذا البيت الإعلامي المتكامل الذي يصنع التاريخ ويرتقي بالحاضر ويواكب كافة تحديات المستقبل.
المزيد من المقالات
x