الترجمة في الأندية.. مهمة معقدة

تحتاج للدقة والأمانة والعلم..

الترجمة في الأندية.. مهمة معقدة

الأربعاء ٢١ / ٠٤ / ٢٠٢١
تعتبر مهنة الترجمة من أصعب وأهم المهام الوظيفية التي تساعد على ترجمة الأحاديث بين الآخرين بمختلف جنسياتهم، وتساعد على إيصال المعلومات بشكل واضح على حسب نوع الترجمة، إذا كانت رياضية أو غيرها، بالإضافة إلى أن المترجم يعتبر حافظًا لأسرار الجهة التي يعمل لها.

وتعتبر الترجمة في الأندية الرياضة مختلفة كليًا عن الترجمات في الجهات الأخرى؛ وذلك لارتباطها بمصطلحات لا يجيد ترجمتها أو معرفتها إلا شخص مارس أو مُلم بالرياضة أو اللعبة التي يترجمها، حتى لا يقع في المحظور ويترجم بشكل خاطئ، ويتغير على إثر ذلك المعنى المقصود من قِبل المتحدث الرئيسي (القائل) إلى الشخص المتلقي (المستمع).


وتسعى الأندية دائمًا إلى جلب مترجمين مميزين ولديهم خبرة عالية، وإيصال المعلومات بشكل واضح ومفهوم للاعبين؛ حتى تساعد المدرب أو الإدارة على توصيل المرغوب فيه دون ضبابية.

شروط المترجم:

يجيد اللغات المراد ترجمتها.

الأمانة والصدق.

الحضور الذهني.

سرعة البديهة.

الذكاء.

يملك علاقات جيدة مع الآخرين.

قوة الشخصية.

ملم بالمصطلحات الرياضية.

ملم بقوانين اللعبة.

ملم بالمستجدات والتغيرات في قوانين اللعبة.

مهام المترجم:

نقل وإيصال المعلومات بين لغة المتحدث والمتلقي بصورة واضحة ومفهومة والعكس صحيح.

نقل ما يدور وما يقال عن النادي للمدرب باللغة التي يتحدثها.

وجوده مع المدرب أثناء حديثه مع اللاعبين وحضوره الاجتماعات.

وجوده مع المدرب أثناء حديثه لوسائل الإعلام وترجمة حديثه.

ترجمة التعاميم والقرارات.
المزيد من المقالات
x