حزم الصمود.. يقترب من الصعود!!

قال كلمته ليعود سريعا لعالم الأضواء

حزم الصمود.. يقترب من الصعود!!

الثلاثاء ٢٠ / ٠٤ / ٢٠٢١
اقترب فريق الحزم الأول لكرة القدم، من العودة سريعا إلى دوري كأس الأمير محمد بن سلمان للمحترفين، حيث يفصل الفريق 3 نقاط فقط ليعود مجددا إلى دوري الأضواء، الذي كان قد غادره في الموسم الماضي، وكان الحزم قد بدأ تحضيراته لدوري الأولى مبكرا، منذ أن غادر أسوار دوري الأضواء، حيث حرصت إدارة النادي بقيادة عبدالله المقحم، على إبقاء لاعبي الفريق نفسهم دون إحداث تغييرات كبيرة، سواء على مستوى المحليين أو حتى المحترفين الأجانب، وذلك بالإبقاء على الحارس الجزائري مليك عسله، الذي يتدرب مع الفريق ولكنه غير مسجل ضمن قائمة المحترفين الأجانب، إضافة إلى لويز مورالها، وكريم يودا، وإبراهيم تانديا، وتم استقطاب عثمان باتو فقط كلاعب أجنبي رابع.

أرقام قياسية


استطاع فريق الحزم أن يحطم العديد من الأرقام القياسية في دوري الأمير محمد بن سلمان لأندية الدرجة الأولى، إذ أصبح الفريق الأصفر أول ناد في تاريخ الدرجة الأولى يحقق 24 انتصارا في الدوري، وهو الرقم الذي لم يصل إليه أي فريق، كما تمكن الفريق القصيمي من الوصول إلى النقطة رقم 76 ليعادل الرقم القياسي في عدد النقاط المسجل باسم نادي الباطن، ويبحث الحزم بقيادة مدربه محمد دحمان للوصول إلى النقطة 77 لينفرد برقم قياسي جديد، الأمر الذي لا يعد صعبا خاصة وأنه متبقٍ 7 جولات على ختام دوري الدرجة الأولى.

هدف تاريخي

سجل فريق الحزم هذا الموسم 68 هدفا خلال 31 جولة خاضها الفريق، ويبتعد الحزم بفارق 4 أهداف عن فريق القادسية ليصبح أول فريق يتخطى حاجز 71 هدفا في موسم واحد خلال بطولة دوري الدرجة الأولى، حيث يتصدر فريق القادسية قائمة الرقم القياسي لعدد الأهداف المسجلة في موسم واحد برصيد 71 هدفا سجلها في الموسم الماضي، وأصبح الفريق القصيمي قريبا جدا من تخطي هذا الرقم ومواصلة تسجيل الأرقام القياسية باسمه لاسيما وأنه متبق 7 جولات على نهاية الدوري، الأمر الذي يجعل الحزم قريبا من تجاوز رقم القادسية.

بر الأمان

استطاع المدرب التونسي محمد دحمان، أن يسير بمركب الحزم إلى بر الأمان منذ الجولة الأولى لدوري الأمير محمد بن سلمان لأندية الدرجة الأولى، إذ تمكن من تحقيق انطلاقة مميزة للفريق من خلال الفوز في أول ثماني جولات من بطولة الدوري ليحقق انطلاقة مميزة حافظ خلالها على صدارة جدول الترتيب، وبالرغم من الظروف التي مرت على الفريق خلال الموسم الجاري، وإصابات فيروس كورونا التي ضربت الفريق، إلا أن صدارته لم تهتز وظل متمسكا بها منذ الجولة الأولى وحتى يومنا هذا، ويبدو أنها ستستمر حتى نهاية الموسم بالنظر إلى لغة الأرقام والفارق النقطي الكبير بينه وبين أقرب ملاحقيه.
المزيد من المقالات
x