أسواق حفر الباطن.. زحام رغم تحذيرات «كورونا»

الشراء قبل رمضان بفترة يمنح حرية الاختيار وبأسعار أقل

أسواق حفر الباطن.. زحام رغم تحذيرات «كورونا»

أكدت متسوقات أن شهر رمضان المبارك شهر عبادة نستقبله بابتهاج وفرح، إلا أن البعض يستقبله بإسراف وتبذير في شراء المستلزمات التي يكون أغلبها زيادة عن الحاجة، ولكن الأخطر هو التكدسات في الأسواق والتجمعات دون مراعاة للتدابير الوقائية، ما يهدد المجتمع بزيادة أعداد المصابين بفيروس كورونا المستجد.

ابتهاج وفرح


قالت المواطنة، أنفال العنزي، إن عائلتها كباقي العوائل السعودية تسعد بالشهر بالفضيل، وتستعد له ابتهاجا وفرحا، مضيفة: «ما أن يقترب رمضان نذهب للأسواق لشراء مستلزمات الشهر الكريم، ولكن نستاء كثيرا لما نشاهده من التكدسات والازدحامات غير المبررة، وكأن رمضان حل علينا فجأة، ونرى السباق من المتسوقين لشراء الاحتياجات دون مراعاة للإجراءات الاحترازية ما قد يتسبب في زيادة أعداد المصابين بفيروس كورونا المستجد. لافتة إلى أنه كلما تأخر البعض لشراء المستلزمات قلت البدائل الجيدة والأعلى جودة».

عروض ترويجية

وأضافت المواطنة نفود عبداللطيف، إنه مع حلول شهر رمضان تظهر العروض الترويجية بالأسواق، وينطلق التسابق بين المستهلكين للشراء وكأنها الفرصة الذهبية الأخيرة، لافتة إلى ضرورة أن يقيم الشخص مدى الاحتياج الفعلي له ولأسرته، وتحديد الأولويات، مشيرة إلى أنها تشعر بالأسف من التكدسات غير المبررة في الأسواق والمجمعات ما يقد يزيد من أعداد المصابين بـ «كوفيد-19». مطالبة بمتابعة الجهات المسؤولة لتطبيق الإجراءات الاحترازية من لبس الكمامة والتباعد الآمن، وتطبيق «توكلنا».

تكاليف باهظة

وذكرت المواطنة هدى الحبلاني، أن رمضان شهر عبادة يتخلله طقوس خاصة تفرح بها قلوب المسلمين، ولكن للأسف نجد مبالغة وإسرافا في شراء الأطعمة وبكميات كبيرة في الأغلب تزيد عن الحاجة، وهو إسراف وتبذير منهي عنه شرعا، مما يحمل الأسر أعباء كبيرة، وتكاليف باهظة، وخصوصا في ظل ارتفاع أسعار الذبائح. مبينة أنه من الأفضل شراء المستلزمات قبل رمضان بفترة ليكون هناك وقت كاف لاختيار الأصناف الجيدة وبأسعار أقل.
المزيد من المقالات
x