سقوط مركبة في حفرة بـ «أندلس الخبر»

سقوط مركبة في حفرة بـ «أندلس الخبر»

الاثنين ١٩ / ٠٤ / ٢٠٢١
شهد حي الأندلس بالخبر، سقوط مركبة في حفرة، عبارة عن «انشقاق» في الأسفلت، وذلك جراء انفجار أحد أنابيب الصرف الصحي، تحت الطريق، ما أدى لظهور هذه الحفرة، فيما أعلنت شركة المياه الوطنية ممثلة بقطاعها الشرقي، أمس، الانتهاء من علاج الكسر بعد ١٢ ساعة عمل.

وأكد مهندس مختص كان متواجدا في موقع الحادث، أن العمل قائم لإصلاح الحفرة، منذ صباح أمس الأحد، وتوقف العمل عند الساعة 12 ظهرا، لحظر مرور العربات الكبيرة والثقيلة، إلى أن بدأ العمل مجددا في الساعة 2 ظهرا، لإتمام الإصلاح بالكامل.


واشتكى عدد من المواطنين وساكني حي الأندلس من وجود تسرب للمياه، استمر أياما وكانت تنتج منه روائح كريهة، تصل داخل المنازل، وأكد المواطن «مبارك العجمي» أن هناك تسربا لمياه الصرف الصحي منذ أيام، وفجأة حدث انهيار مفاجئ، أدى إلى سقوط الأسفلت.

وأشار إلى أن هناك سوء تصميم للبنية التحتية للحي، وأن هذا الأمر تسبب في كثير من المتاعب للأهالي، وتعطل مصالحهم، خاصة فيما يتعلق بإغلاق الطريق، موضحا أن المنظر يعتبر غير حضاري، مطالبا بضرورة حل الأزمة في أسرع وقت ممكن، خاصة أنها تعيق الحركة بشكل مزعج لأهالي الحي.

وبين المواطن «أحمد المهلهل» أنه أثناء عودته من صلاة المغرب، وذهابه إلى منزله، يوم أمس الأول، لاحظ بداية الانفجار في أنبوب الصرف الصحي، وكان تدفق المياه بشكل غزير ومن كل مكان، وبعد ذلك حدثت الحفرة، موضحا أنه أثناء ذهابه لصلاة التراويح، تفاجأ بسقوط مركبة في هذه الحفرة، وساعد الأهالي، سائق المركبة، الذي لم يصب بأذى.

من ناحيته، أكد رئيس مجلس بلدية الخبر م. سلطان الزايدي، أنه تمت مباشرة الموقع من قبل بلدية الخبر، وتبين وجود كسر بخط طرد الصرف الصحي التابع لشركة المياه الوطنية، ونتيجة تسرب المياه حدث انهيار للأسفلت، وتم تأمين الموقع وتسليمه لشركة المياه الوطنية؛ لاستكمال الأعمال بحكم الاختصاص.

وقال المحامي محمد الشهراني: إنه في حال حدوث ضرر على مركبة بسبب عطل أو خلل في الطرق، فإن المسؤولية تعود على البلديات، ويكون تعويض المتضرر عليهم، أما إحالة المتضرر إلى المقاول أو المتعاقد المتسبب أساسا في الخلل أو العطل، فإنه يعتبر إجراء تعسفيا، إذ إنه لا توجد علاقة مباشرة بين المتضرر والمقاول أو المتعاقد.

من جهتها، أوضحت شركة المياه أنها تلقت مساء أمس الأول بلاغاً عن حدوث انهيار إسفلتي عقب مرور إحدى المركبات على الطريق ما أدى لكسر في خط قطر ٩٠٠ ملم ؛ وباشرت فرق الطوارئ الفنية الموقع وعزلت الخط وحولت التدفقات نحو خطوط بديلة. وبينت أن إدارة المرور تولت سحب المركبة من الموقع للبدء في إجراءات الحادث مع قائد المركبة ومقاول التشغيل والصيانة والذي يخضع عقده لغطاء تأميني لمثل هذه الحوادث والكوارث الطبيعية.

«المياه» تصلح الكسر في 12 ساعة.. و«المرور» تسحب السيارة
المزيد من المقالات
x