فرق مساندة لتجاوز الصعوبات التقنية في أولى أيام الاختبارات

مدير التعليم تابع العمل عبر منصة «مدرستي»

فرق مساندة لتجاوز الصعوبات التقنية في أولى أيام الاختبارات

الاحد ١٨ / ٠٤ / ٢٠٢١
باشر 250716 طالبا وطالبة بالمرحلتين المتوسطة والثانوية في تعليم المنطقة الشرقية، أمس، أولى اختباراتهم للفصل الدراسي الثاني، وسط منظومة خدمية تقنية متقدمة، ومتابعة من المعلمين والمعلمات وإدارات المدارس لنجاح خطة الاختبارات وضمان سيرها بالشكل المطلوب في اليوم الأول.

قاعة افتراضية


جاء ذلك مع إطلاق تعليم المنطقة قاعة افتراضية وفريقًا مساندًا لدعم سير ‎الاختبارات تقنيًا والرد على كافة الاستفسارات من جميع الفئات «معلم- طالب- ولي أمر»، وذلك لتجاوز أي صعوبات تقنية قد يتعرضون لها والعمل على وضع فرص التحسين لها.

جولات ميدانية

وتفقد مدير عام تعليم المنطقة الشرقية د. سامي العتيبي، سير الاختبارات، عبر جولات ميدانية شملت عددا من مدارس تعليم المنطقة، وقف خلالها على غرف الكنترول، وتابع أداء الطلبة للاختبارات عبر منصة «مدرستي»، فضلا عن لقائه بقادة تلك المدارس، وعدد من معلميها والمشرفين، ومناقشتهم حول الخطط الموضوعة للاختبارات، ووضع فرص التحسين لها بما يحقق الأهداف المنشودة.

ثانوية الخبر

ووقف د. العتيبي ضمن زياراته الميدانية على ثانوية الخبر، والتقى بقائدها تركي الحربي، وعدد من المعلمين، تخللها مناقشة عدة جوانب تصب جميعها في جانب الاطمئنان على سير الاختبارات عن بعد.

خطة متكاملة

من جهته أشار المتحدث الرسمي لتعليم المنطقة الشرقية سعيد الباحص، إلى وقوف مدير عام تعليم المنطقة د. سامي العتيبي، والقيادات التعليمية بقطاعيها البنين والبنات، مبكرا على استعدادات بدء مدارس المنطقة في الاختبارات عن بعد، والمبنية على ثلاثة محاور، رئيسية بدءًا من المحور الأول والمتمثل في أسبوع المراجعة، وذلك بالعمل على إعداد خطة متكاملة لمراجعة الطلاب والطالبات للمهارات الأساسية والمفاهيم بالإضافة إلى تدريبهم على الاختبارات الإلكترونية من خلال نماذج «forms»، ومن خلال منصة مدرستي، كذلك حصر الطلاب والطالبات الذين يواجهون تحديات تقنية ووضع خطط بديلة لهم من خلال نموذج أو واجهة «Teams» أو من خلال الحضور للمدرسة مع تطبيق بروتوكولات الوقاية.

إرشادات وتوجيهات

وأشار الباحص، إلى المحور الثاني، والمتمثل في إعداد إرشادات وتوجيهات، ومواد علمية، ولقاءات وورش عمل؛ لتأهيل واستعدادات الميدان لتنفيذ الاختبارات النهائية، والتي تم خلالها التركيز على مصلحة الطالب والطالبة، وناتج تعلم حقيقي، وجاهزية جميع المعلمين والمعلمات من خلال منصة «مدرستي»، ومن خلال القنوات التعليمية المعتمدة وزاريا.

أنشطة إثرائية

ولفت إلى أن المحور الثالث يتمثل في وضع إطار عام لسير العملية التعليمية وفق الإجراءات والأنظمة المعتمدة من وزارة التعليم؛ لضمان استمرار سير العملية التعليمية من خلال خطة واضحة، إضافة إلى العمل على إيجاد أنشطة إثرائية للطلاب والطالبات بما يشمل جميع المواد الدراسية، وذلك بهدف دعم وسد الفجوة مع إثراء؛ لما تم في التعليم عن بعد.

إرشادات تثقيفية

وتابع الباحص: «ركزنا على الجانبين النفسي والمعنوي للطلاب والطالبات، من خلال توجيه إرشادات تثقيفية للتعامل مع قلق الاختبارات».

ضوابط منظمة

ولفت إلى دعوة مدير التعليم د. سامي العتيبي إلى ضرورة تهيئة الأسرة الجو النفسي والاجتماعي والصحي لأبنائهم وبناتهم الطلاب والطالبات أثناء فترة الاختبارات، موضحًا أن ذلك له دور إيجابي ينعكس على استعداد الطلبة الذهني وتخطي الصعوبات أثناء الاختبار، لافتًا في الوقت عينه إلى أهمية التفات الطلبة أثناء الاختبار لقراءة الأسئلة بتمعن واتباع الضوابط المنظمة والمعلنة للاختبارات.
المزيد من المقالات
x