الجيش اليمني يحرر مواقع جديدة من الميليشيات غرب تعز

الجيش اليمني يحرر مواقع جديدة من الميليشيات غرب تعز

الاثنين ١٩ / ٠٤ / ٢٠٢١
حررت قوات الجيش اليمني الوطني مواقع جديدة بعد مواجهات أسفرت عن مقتل وإصابة العديد من عناصر ميليشيا الحوثي الانقلابية غربي تعز، فيما أكد مصدر عسكري أن الجيش والمقاومة الشعبية هاجما، فجر الأحد، مواقع تمركز ميليشيا الحوثي الانقلابية، في جبهة مقبنة، وأدى الهجوم إلى تحرير تبة الشيكي وقرية زبيدة، وسط انهيارات في صفوف الميليشيا.

سياسيا جددت الحكومة اليمنية اتهامها لميليشيا الحوثي المدعومة من إيران، باستخدامها الملف الإنساني كورقة لتضليل وابتزاز المجتمع الدولي والمنظمات الدولية


وقال وزير الإعلام اليمني معمر الإرياني: ميليشيا الحوثي الإرهابية تواصل افتعال أزمة المشتقات النفطية، والمتاجرة بالأوضاع والمعاناة الإنسانية لتحقيق مكاسب سياسية ومادية، إضافة إلى استخدامها الملف الإنساني كورقة لتضليل وابتزاز المجتمع الدولي والمنظمات الدولية، وتنفيذا لسياسات الإفقار والتجويع الممنهج بحق اليمنيين.

وكشف الوزير اليمني عن أن مؤشرات تدفق الوقود إلى اليمن خلال النصف الأول من شهر أبريل الجاري 2021 التي نشرها المجلس الاقتصادي الأعلى في البلاد، تؤكد من جديد أكذوبة الحصار، وافتعال المتمردين الحوثيين لأزمة المشتقات النفطية في مناطق سيطرتها لإنعاش السوق السوداء التي تديرها، ونهب السكان لتمويل ما تسميه المجهود الحربي.

وأشار الإرياني إلى أن المؤشرات تؤكد أن كمية الوقود المتدفق إلى اليمن في النصف الأول من هذا الشهر بلغت (276,503) طنا مترا، وقال: «إن تلك الكمية تلبي متوسط الاحتياج المدني والإنساني في جميع مناطق اليمن لمدة 20 يوما».

وبحسب الوزير، فإن 70% من كمية الوقود المتدفقة إلى اليمن خلال الفترة، تم نقلها برا لمناطق سيطرة الحوثيين بمتوسط يومي يساوي (12,000) طنا مترا وجهتها الميليشيا للسوق السوداء.

وأوضح الوزير أن مؤشرات تدفق الوقود تشير إلى أن (56,856) طنا تم توريده من الموانئ المحررة بواسطة شركات وتجار من المناطق الخاضعة لسيطرة ميليشيا الحوثي.

وأوضح أن الميليشيا تفرض زيادة بمقدار 150% هي في أسعار الوقود بمناطق سيطرتها، عن طريق السوق السوداء التي تديرها بعد أن جففت السوق الرسمية.
المزيد من المقالات
x