قطار طوخ.. التحقيقات الأولية تكشف سبب الحادث وسر"صوت الانفجار "

قطار طوخ.. التحقيقات الأولية تكشف سبب الحادث وسر"صوت الانفجار "

الاحد ١٨ / ٠٤ / ٢٠٢١
-الوزير: لن أهرب من المسؤولية وسأحاسب جميع المتسببين

توجه المهندس كامل الوزير وزير النقل المصري ، على الفور لمدينة طوخ بمحافظة القليوبية، لمعرفة الأسباب الحقيقية وراء حادث القطار.


وأكد الوزير، محاسبة جميع المسؤولين المتسببين عن الحادث، قائلا: «لن أهرب من المسؤولية، ونعمل ليلا نهارا لتطوير منظومة السكة الحديد لتقديم خدمات مميزة لجمهور الركاب المسافرين».

ووجه الوزير، بتشكيل لجنة فنية لمعرفة أسباب خروج عربتين من القطار رقم 949 (القاهرة - المنصورة) عن القضبان، موضحا أنّ الدولة رصدت 222 مليار جنيه لتطوير منظومة السكة الحديد لتقليل حوادث القطارات، ومن الصعب وقف السكة الحديد لحين انتهاء تحديث منظوماتها الأساسية.

وفي سياق متصل كشفت مصادر ، أن التحقيقات الأولية لحادث انقلاب قطار طوخ رقم ٩٤٩ (المنصورة- القاهرة)، عن أن السرعة الكبيرة للقطار وراء وقوع الحادث خاصة أن تلك المنقطة هي منطقة إصلاحات.

وأوضحت المصادر أن القطار كان يسير بسرعة كبيرة نحو 120 كم/الساعة، ومنطقة سندهور وطوخ هي مناطق إصلاحات وكان من المفترض أن يسير القطار فيها بسرعة لا تتجاوز الـ30 كم/الساعة.

وأضافت المصادر أن ناظر محطة شبرا لم يقدم أمرا رسميا لسائق قطار المنصورة ومساعده بالتهدئة في تلك المنطقة مما جعله يسير على سرعة ١٢٠كيلو في الساعة مما تسبب في انقلاع القضبان من مكانها وانحدار القطار من مكانه وانقلاب عرباته وسقوط ضحايا ومصابين.

وقالت المصادر أن سبب سماع الركاب لصوت انفجار قبل الحادث هو نزول القطار من القضبان مع السرعة تسبب في هذا الصوت الضخم نافيا ماتردد عن وجود انفجار مدبر تسبب في الحاد

وفي تحرك برلماني سريع طالب النائب محمد عبد الله زين الدين، عضو لجنة النقل والمواصلات بمجلس النواب، بضرورة تطوير منظومة القوى البشرية داخل قطاع السكك الحديدية في مصر، وقال: القوى البشرية محتاجة إعادة تقييم ومراجعة.
المزيد من المقالات
x