مطالبات بتوفير علاج طبي للمعارض الروسي نافالنيم

مطالبات بتوفير علاج طبي للمعارض الروسي نافالنيم

الاحد ١٨ / ٠٤ / ٢٠٢١
كتب أكثر من 70 شخصية مشهورة من جميع أنحاء العالم رسالة مفتوحة إلى الرئيس الروسي فلاديمير بوتين يطالبون فيها بالعلاج الطبي للمعارض أليكسي نافالني المحتجز في معسكر اعتقال.

وفي إشارة إلى مرضه، جاء في الرسالة: "كمواطن روسي، له الحق القانوني في أن يفحصه طبيب من اختياره ويعالجه". ونشر النداء يوم السبت في عدة إصدارات أوروبية ، بما في ذلك مجلة "ايكونومست" باللغة الإنجليزية.


ووقع على الرسالة جي كيه رولينج مؤلفة "هاري بوتر" ، والفائزون الثلاثة بجائزة نوبل للأدب هيرتا مولر ولويز جلوك وسفيتلانا أليكسييفيتش وبيورن أولفايوس عضو فريق الروك السويدي آبا والممثلان بنديكت كومبرباتش وكريستين سكوت توماس بالإضافة إلى المؤرخين نيال فيرجسون وسيمون شاما.

وجاء في الرسالة إلى بوتين أن نافالني في حالة حرجة. "ندعوك ، سيدي الرئيس ، إلى ضمان إعطاء أليكسي نافالني على الفور العلاج والرعاية الطبية التي يطلبها بشكل عاجل، ويحق له الحصول عليهما بموجب القانون الروسي. بصفتك شخصا أقسم على احترام القانون، فما عليك سوى القيام بذلك . "

وانتقد الرئيس الأمريكي جو بايدن، في تصريحات له يوم السبت، معاملة روسيا للمعارض .

وقال الرئيس الأمريكي في أحد نوادي الجولف في ويلمنجتون بولاية ديلاوير: "هذا غير عادل على الإطلاق وغير مناسب على الإطلاق". مضيفا أنه "... على أساس أنه تعرض للتسميم ثم أضرب عن الطعام. هذا خطأ".

ودخل نافالني في إضراب عن الطعام منذ أيام في محاولة للضغط من أجل السماح بزيارة طبيب له، ويواجه الآن خطر الإطعام القسري.

واشتكى نافالني البالغ من العمر 44 عاما مؤخرا من آلام في الظهر وشلل في أطرافه وحمى وسعال. وعبرت أسرته ومحاموه وأنصاره عن قلقهم.

وكتب فريق طبيبته، أناستاسيا فاسيليفا، على تويتر أنهم تلقوا نتائج مقلقة من فحص دم المعارض نافالني. وقالوا إنه لا يمكن استبعاد احتمال الإصابة بالفشل الكلوي أو عدم انتظام ضربات القلب.

وحذرت المتحدثة باسمه كيرا يارمش في وقت متأخر من يوم السبت في منشور على موقع فيسبوك من أن نافالني قد يموت في غضون "أيام" إذا لم يتم اتخاذ إجراء قريبا.

وأشارت إلى أن فريق محامييه لم يتمكنوا من الاتصال به في عطلات نهاية الأسبوع. وكتبت يارمش: "لا أحد يعلم ماذا سيحدث يوم الاثنين".

وفي شهر أغسطس، نجا نافالني من محاولة اغتيال بغاز الأعصاب نوفيتشوك وتلقى علاجا في ألمانيا.

ويشكو نافالني من عدم التحقيق في استخدام المادة الكيماوية المحظورة ضد مواطن روسي في وطنه. وأكدت عدة معامل في الاتحاد الأوروبي وجود السم.
المزيد من المقالات
x