إياتا: «الوثيقة الإلكترونية» تخضع لاختبار الجهات الحكومية

فتح جميع المنافذ البرية والبحرية والجوية بعد 29 يوما

إياتا: «الوثيقة الإلكترونية» تخضع لاختبار الجهات الحكومية

الاحد ١٨ / ٠٤ / ٢٠٢١
قال نائب الرئيس التنفيذي لخدمات العملاء والخدمات المالية والرقمية للاتحاد الدولي للنقل الجوي «إياتا» بجنيف محمد البكري إن الاتحاد يختبر «وثيقة إياتا الإلكترونية للمسافر» مع الأطراف المعنية بالمملكة، معربا عن أمله بأن تكون النتائج مطمئنة للجهات الحكومية المسؤولة مثل وزارة الصحة وهيئة الطيران المدني لاعتماد المنصة كوسيلة لإدارة المعلومات الصحية للمسافرين.

وفيما يخص ربط الجواز الصحي السعودي لإظهار حالة المسافر من حيث التحصين أو فحصوصات كورونا، أكد البكري أن ذلك القرار يعود للدولة، إذ إنه منوط بالجهات التشريعية المسؤولة في كل بلد.


وكانت الخطوط السعودية قد وقَّعت اتفاقية تعاون مع الاتحاد الدولي للنقل الجوي تهدف إلى تجربة واختبار «وثيقة إياتا الإلكترونية للمسافر»، تتضمن انطلاق أول تجربة لاختبار الوثيقة، وتشمل: مسار كوالالمبور - جدة، وذلك لدعم العودة الآمنة إلى السفر الدولي، وتعافي قطاع الطيران من تبعات جائحة فيروس كورونا.

وأعلنت وزارة الداخلية، في وقت سابق عن تعديل موعد رفع تعليق السفر للمواطنين وفتح المنافذ البرية والبحرية والجوية بشكل كامل ليكون اعتبارا من الساعة الواحدة صباحا من يوم الإثنين 5/‏‏‏‏10/‏‏‏‏1442هـ الموافق 17/‏‏‏‏5/‏‏‏‏2021م.

جوازات رقمية

وتعد خطوة اختبار وثيقة «إياتا» خطوة متقدمة، خصوصا أن وثيقة «إياتا» الإلكترونية للمسافر «IATATravelPass» هي تطبيق ذكي لأجهزة الجوال يتيح للمسافرين إمكانية إنشاء جوازات سفر رقمية، وتحميل بيانات الاختبار ولقاحات فيروس كورونا، ومشاركتها بشكل آمن، وذلك لضمان تلبية جميع المتطلبات الصحية الحكومية في جميع نقاط المغادرة والقدوم.

وتعد الخطوط السعودية من أولى شركات الطيران في العالم، التي تدخل في اتفاقية تعاون مع «IATA» لدعم هذه المبادرة، التي قد تسهم بشكل كبير في توفير تجربة سفر سلسة وخالية من أي متاعب قد يواجهها الضيوف خلال سفرهم جوا.

وسيلة شفافة

وكان البكري قد كشف لـ «اليوم» عن محادثات مع المسؤولين بالمملكة لربط الشهادات الرقمية الصحية الصادرة من وزارة الصحة السعودية مع منصة «إياتا» لإدارة وثائق السفر، مشيرا إلى أن هناك أكثر من 30 شركة تتم جدولتها، تمهيدا للاختبار.

وأكد البكري، أن عمل الاتحاد الدولي للنقل الجوي المتواصل يهدف إلى توفير الطريقة المثلى والسليمة، التي توفر مصداقية وصحة المعلومات الصحية للمسافرين حتى يتثنى للحكومات الاعتماد عليها كوسيلة شفافة لتخفيض إجراءات منع السفر أو الحجر الصحي والسماح لمواطني الدول بالسفر، دون هاجس تصدير أو استيراد الفيروس عبر النقل الجوي.

قيود صارمة

وقال: إن الحكومات وضعت قيودا صارمة على الرحلات الجوية، فضلا عن إغلاق حدود وتعليق الرحلات، ليمر القطاع بأسوأ فتراته على الإطلاق، إذ وصلت خسائر النقل الجوي إلى أكثر من 118 مليار دولار، مع انخفاض عدد الركاب، والتراجع لمستويات عام 2003، مما كبد شركات الطيران خسائر كبيرة.

وتوقع أن تشهد الأرقام تحسنا العام الجاري، إذا بادرت الدول باتخاذ قرارات جديدة، تسهم في إنعاش القطاع.

ويتيح جواز سفر «إياتا» للمسافرين إنشاء «جواز سفر رقمي» للتحقق من أن اختبار ما قبل السفر أو التطعيم يفي بمتطلبات وجهاتهم.
المزيد من المقالات
x