«بوطبيلة».. موروث يتحدى الاندثار بالشرقية

«بوطبيلة».. موروث يتحدى الاندثار بالشرقية

الاحد ١٨ / ٠٤ / ٢٠٢١
تشتهر مدن ومحافظات المنطقة الشرقية بعادات وتقاليد في شهر رمضان المبارك، ربما قد تختلف عن بقية المناطق الأخرى، حيث إن بعضها يعتبرها الأهالي موروثا اكتسب من جيل بعد جيل، فيما يرى البعض أنها جاءت من بعض دول الخليج العربي لقرب المنطقة منها، وما زال الأهالي متمسكين بها رغم تغير نمط الحياة في وقتنا الحالي.

وتتميز تلك العادات بأنها ذات طابع خاص يشعر من خلاله الأهالي بأنها تغمرهم بالإحساس والرحمة والسعادة، ومن أبرز هذه العادات المسحراتي «بوطبيلة»، الذي يعرف في الكثير من البلدان الخليجية والعربية، تبدأ مهامه من أول أيام رمضان بجمع الناس حوله، والطواف في الأزقة والحارات ليعلن بداية الشهر، وكذلك لإعلان دخول وقت السحور قبل أذان الفجر بساعة، وما زال موجودا في الشرقية، خصوصا في بلدات وقرى محافظتي القطيف والأحساء، حيث تجده حاملا معه طبلة، ويتجول لإيقاظ النائمين كي يتناولوا وجبة السحور. ويخصص لممارسي تقليد المسحر في الوقت الحاضر مكافأة مجزية ليحافظ عليها من الاندثار.


وتشكل إطلالة المسحراتي في بداية شهر رمضان وهو يجوب الأحياء والقرى في محافظة القطيف، بإرجاع الذاكرة لعبق الزمن الماضي الجميل، وفرحة للأطفال الذين يحتفون به ويشاركونه الأدعية الرمضانية والأهازيج الشعبية والتراثية، من خلال قرع المسحراتي الطبل لإيقاظ الناس لموعد تناول طعام السحور.
المزيد من المقالات
x